أسلاميات

أدعية من دعاء النبي صل الله عليه وسلم

ادعية مكتوبة ومصورة من ادعية رسول الله صل الله عليه وسلم

1- اللـهـم ربـنـا آتـنـا فـي الـدنـيـا حـسـنـة و فـي الآخـرة حـسـنـة و قـنـا عـذاب النار

2- اللـهـم إنـي أعـوذ بـك مـن فـتـنـة النار و عـذاب النار ، و فتنة الـقـبـر ، و عـذاب الـقـبـر ، و شر فتنة الـغـنـى ، و شر فتنة الـفـقـر ، اللـهـم إنـي أعـوذ بـك مـن شر فتنة المسيح الدجال ، اللـهـم اغسل قـلـبـي بـمـاء الـثـلـج و الـبـر ، و نـقـنـي مـن الخطايا كـما نقيت الثوب الأبـبـيـض مـن الدنس ، و بـاعـد بـيـنـي و بـيـن خطاياي كـما بـاعـدث بـيـن الـمشـرق و الـمـغـرب ، اللـهـهم إنـي أعـوذبـك مـن الكسل و المأثم و المغرم

3- اللـهـم إنـي أعـوذ بـك من العجز و الكسل ، و الجبن و الهرم ، و البخيل ، و أعوذ بك من عذاب القبر ، و من فتنة الـمـحـيـا و الـمـمـات

4- اللـهـم إنـي أعـوذ بـك مـن جهد البلاء ، و درك الشقاء ، و سوء القضاء ، و شماتة الأعداء

5- اللـهـم أصـلـح لـي ديـنـي الـذ هـو عـصـمـة أمـري ، و أصـلـح لـي دنـيـاي الـتي فـيـهـا مـعـاشـي ، و أصـلـح لـي آخرتي الـتـي فـيـهـا مـعـادي ، و اجـعـل الحـيـاة زيـادة لـي فـي كـل خـيـر ، و اجـعـل الـمـوت راحـة لـي مـن كـل شر

6- اللـهـم إنـي أسـألك الـهـدى ، و الـتـقـى ، و الـعـفـاف ، و الـغـنى

7- اللـهـم إنـي أعـوذ بـك مـن العجز ، و الكسل ، و الجبن ، و البخل ، و الهرم ، و عذاب القبر ، اللـهـم آتـي نـفـسـي تـقـواهـا ، و زكـهـا أنـت خـيـر مـن زكـاهـا ، أنـت ولـيـها و مـولاهـا . اللـهـم إنـي أعـوذ بـك مـن علم لا ينفع ، و من قلب لا يخشع ، و من نفس لا تشبع ، و من دعوة لا يستجاب لها

8- اللـهــم اهـدنـي و سـددنـي ، اللـهـم إنـي اسـألك الـهـدى و الـسـداد

9- اللـهـم إنـي أعـوذ بـك مـن زوال نـعـمـتـك ، و تـحول عـافـيـتـك ، و فجاءة نقمتك ، و جميع سخطك

10- اللـهـم إنـي أعـوذ بك مـن شر ما عملت ، و من شر ما لم أعمال

اللـهـم-اجـعـل-أوسـع-رزقـك-عـلـي-عـنـد-كـبـر-سـنـي،-و-انـقـطـاع-عـمـري

11- اللـهـم أكـثـر مـالـي، و ولـدي، و بـارك لـي فـيـمـا أعـطـيـتـنـي و أصـلـح حـيـاتـي عـلـى طـاعـتـك و أحـسـن عـمـلـب و اغـفـر لـي

12- لا إلـه الله الـعـظـيـم الـحـلـيـم، لا إلـه إلا الله رب الـعـرش الـعـظـيـم، لا إلـه إلا الله رب الـسمـاوات، و رب الأرض، و رب العرش الـكـريـم

13- اللـهـم رحـمـتـك أرجـوا فـلا تـكـلـنـي إلـى نـفـسـي طـرفـة عـين، و أصـلـح لـي شـأنـي كـلـه، لا إلـه إلا أنـت

14- لا إلـه إلا أنـت سـبـحـانـك إنـي كـنـت مـن الظـالـمـيـن

15- اللـهـم إنـي عـبـدك، ابن أمـتـك ، نـاصـيـتـي بـيـدك، مـاضـي فـيّ حـكـمـك، عـدل فـي قـضـاؤك. أسـألـك بـكـل اسـم هـو لـك سـمـيـت بـه نـفـسـك، أو أنـزلـتـه فـي كـتـابـك، أو عـلـمـتـه أحـدًا مـن خـلـقـك، أو اسـتـأثـرت بـه فـي عـلـم الـغـيـب عـنـدك، أن تـجـعـل الـقـرآن ربـيـع قـلـبـي، و نـور صـدري، و جـلاء حـزنـي، و ذهـاب هـمـي

16- اللـهـم مـصـرف الـقـلـوب صـرف قـلـوبـنـا عـلـى طـاعـتـك

17- يـا مـقـلـب الـقـلـوب ثـبـت قـلـبـي عـلـى ديـنـك

18- اللـهـم إنـي أسـألـك الـعـافـيـة فـي الـدنـيـا و الآخـرة

19- اللـهـم أحـسـن عـاقـبـتـنـا فـي الأمـور كـلـهـا، و أجـرنـا مـن خزي الدنيا و عذاب الآخرة

20- ربـي أعـنـي و لا تـعـنـن عـلـي، و انـصـرنـي و لا تـنـصـر عـلـيَّ، وامـكـر لـي و لا تـمـكـر عـلـيَّ، و اهـدنـي و يـسـر الـهـدى إلـيَّ، و انـصـرنـي عـلـى مـن بـغـى عـلـيَّ، ربي اجـعـلـنـي لـك شـكـارًا، لـك ذكـارًا، لـك مـطـواعًـا، إلـيـك مـخـبـتًـا أواهًـامـنـيـبًـا، ربـي تـقـبـل تـوتـي، و اغـسـل حـوبـتـي،و أجـب دعـوتـي، و ثـبـت حـجـتـي، و اهـد قـلـبـي، و سـدد لـسـانـي، و اسـلل سـخـيـمـة قـلـبـي

اللـهـم-أحـسـن-عـاقـبـتـنـا-فـي-الأمـور-كـلـهـا،-و-أجـرنـا-مـن-خزي-الدنيا-و-عذاب-الآخرة

21- اللـهــم إنـا نـسـألـك مـن خـيـر مـسـألـك مـنـه نـبـيـك مـحـمـد صـلـى الله عـلـيـه و سـلـم، و نعوذ بك من شر ما ستعاذ منه نـبـيـك مـحـمـد صـلـى الله عـلـيـه و سـلـم، و أنـت الـمـسـتـعـان، و عـلـيـك الـبـلاغ، و لا حـول و لا قـوة إلا بالله

22- اللـهـم إنـي أعوذ بك من شر سمعي، و من شر بصري، و من شر لساني، و من شر قلبي، و من شر منيي

23- اللـهـم إنـي أعوذ بك من البرص، و الجنون، و الجذام، و من سيئ الأسقام

24- اللـهـم إنـي أعوذ بك من منكرات الأخلاق، و الأعمال، و الأهواء

25- اللـهـم إنـك عـفـو كـريـم تـحـب الـعـفـو فاعف عني

26- اللـهـم إنـي أسـألـك فـعـل الـخـيـرات، و ترك المنكرات، و حـب الـمـسـاكـيـن، و أن تـغـفـر لـي، و تـرحـمـنـي، و إذا أردت فتنة في قوم فتوفني غير مفتون، و أسـألـك حـبـك، و حـب مـن يـحـبـك، و حـب عـمـل يـقـربـنـي إلـى حـبـك

27- اللـهـم إنـي أسـألك مـن الـخـيـر كـلـه، عـاجـلـه و آجـلـه، مـا عـلـمـت مـنـه و مـا لـم أعـمـل، و أعوذ بك من الشر كله عاجله و آجله، ما علمت منه و ما لم أعمل . اللـهـم إنـي أسـألـك مـن خـيـر مـا سألـك عـبـدك و نـبـيـك، و أعوذ بك من شر ما استعاذ بك عبدك و نبيك . اللـهـم إنـي أسـألـك الـجـنـة، و مـا قـرب إلـيـهـامـن قـول أو عـمـل، و أعوذ بك من النار و ما قرب إليها من قول أو عمل، و أسـألـك أن تـجـعـل كـل قـضـاء قـضـيـتـه لـي خـيـرًا

28- اللـهـم احـفـظـنـي بـالإسـلام قأئـمًـا، و احـفـظـنـي بـالإسـلام قـاعـدًا، و احـفـظـنـي بـالإسـلام راقـدًا، و لا تشمت بي عدوًا و لا حاسدًا . اللـهـم إنـي أسـألـك مـن كـل خـيـر خـزائـنـه بـيـدك، و أعوذ بك من كل شر خزائنه بيدك

29- اللـهـم اقـسـم لـنـا مـن خـشـيـتـك مـا تـحـول بـه بـيـنـنـا و بين معاصيك، و مـن طـاعـتـك مـا تـبـلـغـنـا بـه جـنـتـك، و مـن الـيـقـيـن مـا تـهـون به عـلـيـنـا مصائب الدنيا، اللـهـم مـتـعـنـا بـأسـمـاعـنـا، و أبـصـارنـا، و قـواتـنـا مـا أحـيـيـتـنـا، و اجـعـلـه الـوارث مـنـا، و اجـعـل ثأرنا على من ظلمنا، و انـصـرنـا عـلـى مـن عـادانـا، و لا تـجـعـل مصيبتنا في ديننا، و لا تجعل الدنيا أكبر همنا، و لا مبلغ علمنا، و لا تسلط علينا من لا يرحمنا

30- اللـهـم إنـي أعوذ بك من الجبن، و أعوذ بك من البخل، و أعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر، و أعوذ بك من فتنة الدنيا و عذاب القبر

اللـهـم-اغـفـر-لـي-ذنبي،-و-وسـع-لـي-فـي-داري،-و-بـارك-لـي-فـي-رزقـي

31- اللـهـم اغـفـر لـي خطيئتي، و جهلي، و إسرافي في أمري، و مـا أنـت أعـلـم بـه مـنـي، اللـهـم اغـفـر لـي هـزلي وجـدي، و خطئي و عمدي، و كل ذلك عندي

32- اللـهـم إنـي ظـلـمـت نـفـسـي ظـلـمًـا كـثـيـرًا، و لا يـغـفـر الـذنـوب إلا أنـت.فـاغـفـر لـي مـغـفـرة مـن عـنـدك، و رحـمـنـي إنـك أنـت الـغـفـور الـرحـيـم

33- اللـهـم لـك أسـلـمـت، و بـك آمـنـت، و عـلـيـك تـوكـلـت، و إلـيـك أنـبـت و بـك خـاصـمـت. اللـهـم إنـي أعـوذ بـعـزتـك لا إلـه إلا أنت أن تـضـلـنـي، أنـت الـحـي الـذي لا يـمـوت، و الـجن و الإنـس يـمـوتـون

34- اللـهـم إنـا نـسـألـك مـوجـبـات رحـمـتـك، و عـزائـم مـغـفـرتـك، و الـسـلامـة مـن كـل إثـم، و الـغـنـيـمـة مـن كـل بـر، و الـفـوز بـالـجـنـة،و الـنـجـاة مـن النار

35- اللـهـم اجـعـل أوسـع رزقـك عـلـي عـنـد كـبـر سـنـي، و انـقـطـاع عـمـري

36- اللـهـم اغـفـر لـي ذنبي، و وسـع لـي فـي داري، و بـارك لـي فـي رزقـي

37- اللـهـم إنـي أسـأك مـن فـضـلـك و رحـمـتـك، فـإنـه لا يـمـلـكـهـا إلا أنـت

38- اللـهـم إنـي أعوذ بك من التردي، و الهدم، و الغرق، و الحرق، و أعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، و أعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبرًا، و أعوذ بك أن أموت لديغًا

39- اللـهـم إنـي أعوذ بك من الجوع، فأنه بئس الضجيع، و أعوذ بك من الخيانة، فإنها بئست البطانة

40- اللـهـم إنـي أعوذ بك من العجز، و الكسل، و الجبن، و البخل، و الهرم، و القسوة، و الغفلة، و العيلة، و الذلة، و المسكنة، و أعوذ بك من الفقر، و الكفر، و الفسوق، و الشقاق، و النفاق، و السمعة، و الرياء، و أعوذ بك من الصمم، و البكم، و الجنون، و الجذام، و البرص، و سيئ الأسقام

اللـهـم-أكـثـر-مـالـي،-و-ولـدي،-و-بـارك-لـي-فـيـمـا-أعـطـيـتـنـي-و-أصـلـح-حـيـاتـي-عـلـى-طـاعـتـك-و-أحـسـن-عـمـلـب-و-اغـفـر-لـي

51- اللـهـم إنـي اسـألـك بأن لـك الـحـمـد، لا إلـه إلا أنـت وحـدك لا شـريـك لـك، الـمـنـان، بـديـع الـسـمـوات و الأرض، يـاذا الـجـلال و الإكـرام، يـا حـي يـا قـيـوم، إنـي اسـألـك الـجـنـة و أعوذ بك من النار

52- اللـهـم إنـي اسـألـك بـأنـي أشـهـدأنـك أنـت الله لا إلـه إلا أنـت، الأحـد، الـصـمـد، الـذي لـم يـلـد، و لـم يـولـد، و لـم يـكـن لـه كـفـوًا أحـد

53- ربي اغـفـر لـي، و تـب عـلـي، إنـك أنـت الـتـواب الـغـفـور

54- اللـهـم بـعـلـمـك الـغـيـب، و قـدرتـك عـلـى الـخـلـق، أحـيـنـي مـا عـلـمـت الـحـيـاة خـيـرًا لـي، و تـوفـنـي إذا عـلـمـت الـوفـاة خـيـرًا لـي، اللـهـم إنـي أسـألك خـشـيـتـك فـي الـغـيـب و الـشـهـادة، و أسـألـك كـلـمـة الـحـق فـي الـرضـا و الـغـضـب، و أسـألـك الـقـصـد فـي الـغـنـى و الـفـقـر، و أسـألـك نـعـيـمًـا لا يـنـفـذ، و أسألـك قـرة عـيـن لا تـنـقـطـع، و أسـأك الـرضـاء بـعـد الـقـضـاء، و أسـألـك بـرد الـعـيـش بـعـد الـمـوت، و أسـألـك لـذة الـنـظـر إلـى وجـهـك، و الـشـوق إلـى لـقـائـك، فـي غـيـر ضراء مضرة، و لا فتنة مضلة، اللـهـم زيـنـ بـزيـنـة الإيـمـان، و اجعلنا هداة مهتدين

55- اللـهـم ارزقـنـي حـبـك، و حـب مـن يـنـفـعـنـيحـبـه عـنـدك، اللـهـم مـا رزقـتـنـي مـمـا أحـب فـأجـعـلـه قـو لـي فـيـمـا تـحـب، اللـهـم مـا زويـت عـنـي مـمـا أحـب فـأجـعـلـه فـراغًـا لـي فـيـمـا تـحـب

56- اللـهـم طـهـرنـي مـن الذنوب و الخطايا، اللـهـم نـقـنـي مـنـهـا كـمـا يـنـقـى الـثـوب مـن الـدنس، اللـهـم طـهـرنـي بـالـثـلـج و الـبـرد و الـمـاء الـبـارد

57- اللـهـم إنـي أعوذ بك من البخل و الجبن، و سوء العمر، و فتنة الصدر، و عذاب القبر

58- اللـهـم رب جـبـرائـيـل، و مـيـكـائـيـل، و رب إسـرافـيـل، أعوذ بك من حر النار و من عذاب القبر

59- اللـهـم ألـهـمـنـي رشـدي و أعذني من شر نفسي

60- اللـهـم إنـي أسـألـك عـلـمًـا نـافـعًـا و أعوذ بك من علم لا ينفع

اللـهـم-إنـي-أعوذ-بك-من-الجوع،-فأنه-بئس-الضجيع،-و-أعوذ-بك-من-الخيانة،-فإنها-بئست-البطانة

61- اللـهـم رب الـسـمـوات الـسـبـع و رب الأرض، و رب الـعـرش الـعـظـيـم، ربـنـا و رب كـل شـيء، فـالـق الـحـب و الـنـوى، و مـنـزل الـتـوراة و الأنـجـيـل و الـفـرقـان، أعـوذ بـكـ مـن شر كل شيء أنـت آخـذ بـنـاصـيـتـيـه، اللـهـم أنـت الأول فـلـيـس قـبـلـكـ شـيء، و أنـت الآخـر فـلـيـس بـعـدكـ شيء، و أنـت الـظـاهـر فـلـيـس فـوقـكـ شـيء، و أـن الـبـاطـن فـلـيـس دونـكـ شـيء، اقـض عـنـا الـديـن و أغـنـنـا مـن الـفـقـر

62- اللـهـم ألـف بـيـن قـلوبـنـا، و اصـلـح ذات بـيـنـنـا، و اهـدنـا سـبـل الـسـلام، و نـجـنـا مـن الظلمات إلـى الـــنـــــور، و جنبنا الفواحش ما ظهر منها و ما بطن، و بـاركـ لـنـا فـي أسـمـاعـنـا، و أبـصـارنـا، و قـلـوبـنـا، و أزواجـنـا، و ذريـاتـنـا، و تـب عـلـيـنـا إنـكـ أنـت الـتـواب الـرحـيـم، و اجـعـلـنـا شـاكـريـن لـنـعـمـتـكـ ممـثـنـيـن بـهـا عـلـيـكـ قـابـلـيـن لـهـا و أتـمـمـهـا عـلـيـنـا

63- اللـهـم إنـي أسـألـك خـيـر الـمـسـألـة، و خـيـر الـدعـاء و خـيـر الـنـجـاح، و خـيـر الـعـمـل، و خـيـر الـثـواب، و خـيـر الـحـيـاة، و خـيـر الـمـمـات، و ثـبـتـنـي، و حـقـق إيـمـانـي، و ارفـع درجـاتـي، و تـقـبـل صـلاتـي، و اغـفـر خطيئتي، و أســألـكـ الـدرجـات الـعـلـى مـن الـجـنـة، اللـهـم إنـي اسـألـكـ فـواتـح الـخـيـر، و خـواتـمـه، و جـوامـعـه، و أولـه، و ظـاهـره، و بـاطـنـه، و الـدرجـات الـعـلـى مـن الـجـنـة آمين، اللـهـم إنـي أسـألـكـ خـيـرمـا آتـي، و خـيـر مـا أفـعـل، و خـيـر مـا أعـمـل، و خـيـر مـا بـطـن، و خـيـر مـا ظـهـرو الـدرجـات الـعـلى مـن الـجـنـة آمين. اللـهـم إنـي أســالـكـ أن تـرفـع ذكـري، و تضع وزري، و تـصـلـح أمـري، و تـطـهـر قـلـبـي، و تـحـصـن فـرجـي، و تـنـور قـلـبـي، و تـغـفـر لـي ذنبي، و أسـألـكـ الـدرجـات الـعـلـى مـن الـجـنـة آمـيـن. اللـهـم إنـي أسـألـكـ أن تـبـاركـ فـي نـفـسـي، و فـي سـمـعـي، و فـي بـصـري، و فـي روحـي، و فـي خَـلـقـي، و فـب خُـلـقـي، و فـي أهـلـي، و فـي مـحـيـاي، و فـي مـمـاتـي، و فـي عـمـلـي، فـتـقـبـل حـسـنـاتـي، و أسـألـكـ الـدرجـات الـعـلـى مـن الـجـنـة آمين.

64- اللـهــم جنبني منكرات الأخلاق، و الأهواء، و الأعمال، و الأدواء

65- اللـهــم قــنــعــنـي بـمـا رزقـتـنـي، و بـاركـ لـي فـيـه، و اخـلـف عـلـيّ كـل غـائـبـة لـي بـخـيـر

66- اللـهـم حـاسـبـنـي حـسـابًـا يـسـيرًا

67- اللـهـم اعـنـا عـلـى ذكـركـ، و شـكـركـ، و حـسـن عـبـادتـكـ

68- اللـهـم إنـي أسـألـكـ إيـمـانًـا لا يـرتـد، و نـعـيـمًـا لا ينفذ، و مـرافـقـة مـحـمـد فـي أعـلـى جـنـة الـخـلـد

69- اللـهـم قـنـي شر نفسي، و اعـز لـي عـلـى أرشـد أمـري، اللـهـم اغـفـر لـي مـا أسـررت، و مـا أعـلنت، و مـا أخطأت، و ما عمدت ، و ما عملت، و ما جهلت

70- اللـهـم إنـي أعوذ بك من غلبة الدين، و غلبة العدو، و شماتة الأداء

اللـهـم-إنـي-أعوذ-بك-من-شر-سمعي،-و-من-شر-بصري،-و-من-شر-لساني،-و-من-شر-قلبي،-و-من-شر-منيي

71- اللـهـم اغـفـر لـي، و اهـدنـي، و ارزقـنـي، و عـافـنـي، أعوذ بـالله من ضيق المقام يوم القيامة

72- اللـهـم مـتـعـنـي بـسـمـعـي، و بـصـري، و اجـعـلـهـما الـوارث مـنـي، و انـصـرنـي عـلـى من ظلمني، و خذ منه بثأري

73- اللـهـم إنـي أسـألـكـ عـيـشـة نـقـيـة، و مـيـة سـويـة، و مـردًا غير مخزي و لا فاضح

74- اللـهـم لـكـ الـحـمـد كـلـه، اللـهـم لا قـابـض لـمـا بـسـطـت، و لا بـاسـط لـمـا قـبـضـت، و لا هادي لمن أضللت و لا مضل لـمـن هـديـت، و لا مـعـطـي لـمـ منعت و لا مانع لـمـا عـطـيـتـ و لا مقرب لما باعدت، و لا مباعد لما قـربـت، اللـهـم أبسـط عـلـيـنـا مـن بـركـاتـكـ و رحـمـتـك و فـضـلـكـ و رزقـكـ، اللـهـم إنـي أسألـكـ الـنـعـيـم الـمـقـيـم الـذي لا يحول و لا يزول، اللـهـم إنـي أسـألـكـ الـنـعـيـم يـوم الـعـيـلـة، و الأمـن يوم الخوف، اللـهـم إنـي عـائـذ بك من شر ما أعطيتنا و شر ما منعتنا، اللـهـم حـبـب إلـيـنـا الإيـمـان و زيـنـه فـي قـلـوبـنـا و كره إلينا الكره و الفسوق و العصيان و اجـعـلـنـا مـن الـراشـديـن، اللـهـم تـوفـنـا مـسـلـمـيـن، و أحـيـنـا مـسـلـمـيـن، و ألـحـقـنـا بـالـصـالـحـيـن غير خزايا و لا مفتونين، اللـهـم قـاتـل الكفرة الذين يكذبون رسـلـكـ و يصدون عن سـبـيـلـكـ، و اجـعـل عـلـيـهـم رجـزـكـ و عـذابـكـ، اللـهـم قـاتـل الكفرة الذين أوتوا الكتاب، إلـــه الـــحـــق آمـيـن

75- اللـهـم اغـفـر لـي، و ارحـمـنـي، و اهـدنـي، و عـافـنـي، و ارزقـنـي

76- اللـهـم زدنـا و لا تنقصنا، و أكـرمـنـا و لا تهنا، و أعـطـنـا و لا تحرمنا، و آثـرنـا و لا تؤثر علينا، و أرضـنـا و ارض عـنـا

77- اللـهـم أحسنت خَـلـقـي فـأحـسـن خُـلـقي

78- اللـهـم ثـبـتـنـي و اجـعـلـنـي هـاديًـا مـهـديًـا

79- اللـهـم آتـنـي الـحـكـمـة الـتـي مـن أوتـيـهـا فـقـد أوتـيـي خـيـرًا كـثـيـرًا

80- اللـهـم اغـفـر لـي خطيئتي و جهلي، و إسرافي في أمري، و مـا أنـت أعـلـم بـه مـنـي، اللـهـم اغـفـر لـي جدي و هزلي و خطئ و عمدي و كل ذلك عندي، اللـهـم اغـفـر لـي ما قدمت و ما أخرت و ما أسررت و ما أعلنت و ما أنـت أعـلـم بـه مـنـي أنـت الــمــقــدم و أنــت المــؤخــر و أنــت عــلــى كــل شــيء قــديــر

اللـهـم-إنـي-أعوذ-بك-من-الفقر،-و-القلة،-و-الذلة،-و-أعوذ-بك-من-أن-أظلم-أو-أظلم

81- اللـهـم اكـفـنـي بـحـلالـك عـن حرامك و أغـنـنـي بـفـضـلـك عـمـن سـواكـ

82- اللـهـم إنـي أسـألـكـ حـبـك و حـب مـن يـحـبـكـ و الـعـمـل الـذي يـبـلـغـنـي حـبـكـ، اللـهـم اجـعـل حـبـكـ أحـب إلـي مـن نـفـسـي و أهـلـي و مـن الـمـاء الـبـارد

83- عن ابن عباس قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا قام من الليل يتهجد قال : ” اللـهـم لـكـ الـحـمـد أنـ قـيـم الـسـمـوات و الأرض و مـن فـيـهـن و لـك الـحـمـد أنـت نـور الـسـمـوات و الأرض و مـن فـيـهـن و لـك الـحـمد أنـت مـلـكـ الـسـمـوات و الأرض و مـن فـيـهـن و لـكـ الـحـمـد أنـت الـحـق و وعـدكـ الـحـق و لـقـاؤك حـق و قـولـكـ حـق و الـجـنـة حـق و النار حـق و الـنـبـيـون حـق و مـحـمـد حـق و الـساعـة حـق اللـهـم لـكـ أسـلـمـت و بـكـ آمـنـتو عـلـيـك تـوكـلـت و إلـيـك أنـبـت و بـكـ خـاصـمـت و إلـيـك حـاكـمـت فـاغـفـر مـا قـدمـت و مـا أخـرت و مـا أسـررت و مـا أعـلـنـت و مـا أنـت أعـلـم بـه مـنـي أنـ الـمـقـدم و أنـت الـمؤخـر لا إلـهإلا أنـت و لا غلـه غـيـركـ

84- عن أبي هريرة أن أبا بكر الصديق قال لرسول الله صلى الله عليه و سلم مرني بشيء أقوله إذا أصبحت و إذا أمسيت قال قل : ” اللـهـم عـالـم الـغـيـب و الـشـهـادة فـاطـر الـسـمـوات و الأرض رب كـل شـيء و مـلــيـكـه، أشـهـد أن لا إلـه إلا أنـت أعوذ بك من شر نفسي و شر الشيطان و شركه، و أن نقترف سوءًا على أنفسنا أو نجره إلى مسلم ” قلها إذا أصلحت و إذا أمسيت و إذا أخذت مضجعك

85- اللـهـم قـنـي عذابك يـوم تـبـعـث عـبـادكـ

86- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أوى أحدكم إلى فراشه فليتفض فراشه بداخله إزاره فإنه لا يدري ما خلفه عليه ثم يقول ” بـاسـمـكـ ربـي وضـعـت جـنـبـي و بـكـ أرفـعـه إن أمـسـكـت نـفـسـي فـارحـمـهـا و إن أرسـلـتـهـا فـاحـفـظـهـا بـمـا تـحـفـظ بـهـا عـبـادكـ الـصـالـحـيـن

87- يـا حـي يـا قـيـوم بـرحـمـتـكـ أسـتـغـيـث

88- إذا وجدت وجع في جسدك فضع يد على الذي يتألم من جسدك و قل ” بـسـم الله (ثـلاثًـا) و قـل سـبـع مـرات أعـوذ بـعـزة الله و قـدرتـه مـن شر ما أجد و أحاذر

89- عن أنس رضي الله عنه قال لثابت رحمه الله ألا أرقيك برقية رسول الله صلى الله عليه و سلم قال بلى ” قال اللـهـم رب الـنـاس مـذهـب الـبـأس اشـف أنـت الـشـافـي لا شـافـي إلا أنـت، شـفـاء لا يـغاـادر سـقـمًـا

90- عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ” مـن عـاد مـريـضًـا لـم يـحـضـره أجـلـه فـقـال عـنـده سـبـع مـرات أسـأل الله الـعـظـيـم رب الـعـرش الـعـظـيـم أن يـشـفـيـك، إلا عـافـاه الله مـن ذلـكـ الـمـرض

91- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال ي محمد اشتكيت قال نعم قال ” بـسـم الله أرقـيـك من كل شيء يؤذيك و من شر كل نفس أو عين حاسد الله يـشـفـيـك بـسـم الله أرقـيـك ”

92- اللـهـم إنـي أعوذ بك من شر ما عملت و من شر ما لم أعمل

93- إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل ” اللـهـم إنـي أسـتـخـيـركـ بـعـلـمـك و أسـتـقـدركـ بـقـدرتـكـ و أسـألـكـ مـن فـضـلـكـ الـعـظـيـم، فـإنـكـ تـقـدر و لا أقـدر و تـعـلـم و لا أعـلـم و أنـت عـلام الـغـيـوب اللـهـم إن كـنـت تـعـلم أن هـذا الأمـر ( يسمي حاجته ) خـيـر لـي فـي مـعـاشـي و عـاقـبـة أمـري، أو قـال عـاجل أمـري و آجـلـه فـاقدره لـي و يـسـرهـ لـي ثـم بـارك لـي فـيـه

94- عن أم سلمة قالت سمعة رسول الله صلى الله هعليه و سلم يقول ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول ” إنـا للله و غنـا إلـيـه راجـعـون، اللـهـم آجـرنـي فـي مصيبتي و أخـلـف لـي خـيـرًا مـنـهـا إلا آجـرهـ الله تـعـالـى فـي مصيبته و أخـلـف لـه خـيـرًا مـنـهـا

95- عن أبي عبدالرحمن عوف بن مالك رضي الله عنه: صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على جنازة فحفظت من دعائه و هو يقول: اللـهـم اغـفـر لـه وارحـمـه و عـافـه و اعـف عـنـه و أكـرم نـزلـه و وسـع مـدخـلـه و اغـسـلـه بـالـمـاء و الـثـلـج و الـبـرد و نـقـه مـن الخطايا كـمـا نـقـيـت الـثـوب الأبـيـض مـن الدنس و أبـدلـه دارًا خـيـرًا مـن دارهـ و أهـلًا خـيـرًا مـن أهـلـه و زوجًـا خـيـرًا مـن زوجـه و أدخـلـه الـجـنـة و أعذه من عذاب القبر و من عذاب النار

96- عن أبي هريرة و أبي قتادة و أبي إبراهيم الأشهيلى عن أبيه و أبوه صحابي رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه صلي على جنازة فقال ” اللـهـم اغـفـر لـحـيـنـا و ميـتـنـا و صـغـيـرنـا و كـبـيـرنـا و ذكـرنـا و أنـاثـنـا و شـاهـدنـا و غـائـبـنـا، اللـهـم مـن أحـيـيـتـه مـنـا فـأحـيـه عـلـى الإسـلام و مـن تـوفـيـتـه مـنـا فـتـوفـه عـلـى الإيـمـان اللـهم لا تحرمنا أجـره و لا تفتنا بعده

97- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم في الصلاة على الجنازة ” اللـهـم أنـت ربـهـا و أنـت خـلـقـتـهـا و أنـت هـديـتـهـا للإسـلام و أنـت قـبـضـت روحـهـا و أنـت أعـلـم بـسـرهـا و عـلانـيـتـها و قـد جـئـنـاك شـفـعـاء لـهـا فـاغـفـر لـهـا

98- عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا خاف قومًا قال ” اللـهـم إنـا نجـعـلكـ فـي نحورهم و نعوذ بك من شرورهم

99- روى أن خالد بن الوليد شكا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الأرق فقال النبي صلى الله عليه و سلم إذا أويت غلى فراشك فقل ” اللـهـم رب الـسـموات الـسـبـع و مـا أظـلـت و رب الأرضـيـن و مـا أقـلـت و رب الشياطين و مـا أظـلـت كن لـي جـارًا مـن شر خلقك، أن يفرط عليَّ أحد منهم أو أن يبغي عليَّ، عـز جـاركـ و جـل ثـنـاؤكـ و لا إلـه غـيـركـ لا إلـه إلا أنـت

100- اللـهـم اجـعـل فـي قـلـبـي نـورًا و فـي بـصـري نـورًا و فـي سـمـعـي نـورًا و عـن يـمـيـنـي نـورًا و عـن يساري نـورًا و مـن فـوقـي نـورًا و تـحـتـي نـورًا و أمـامـي نـورًا و خـلـفـي نـورًا و اجـعـل لـي نـورًا ” و زاد بعضهم: ” و فـي لـسـانـي نـورًا

101- اللـهـم أنـت ربـي لا إلـه إلا أنـت خـلـقـتـنـي و أنـا عـبـدكـ و أنـا عـلـى عـهـدكـ و وعـدكـ مـا اسـتـطـعـت أعوذ بـكـ من شر ما صنعت أبـوء لـكـ بـنـعـمـتـكـ عـلـيَّ و أبـوء لـكـ بذنبي فـاغـفـر لـي فـإنـه لا يـغـفر الذنوب إلا أنـت قـال صلى الله عليه و سلم: “إن ربكم تعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرًا” و قال صلى الله عليه و سلم: “ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم و لا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له الدعوة، و إما أن يدخرها له في الآخرة، و إما أن يصرف عنه من السوء مثلها” قالوا: إذًا نكثر. قال: “الله أكثر”

تقييم المستخدمون: 4.82 ( 3 أصوات)

الوسوم

تعليق واحد

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock