الحياة الزوجية

أمومة وطفولة من الألف إلى الياء

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (الروم : 21)

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (لقمان : 14)

أوجه هذا الموضوع لحبيباتى المقبلات على الزواج وحديثات الزواج والمنتظرات لحدوث الحمل بإذن الله وحوله وقوته.

وإنطلاقا من حبنا لأمهاتنا وتقديرنا لما تحملنه منذ فترة الحمل حتى تزويجنا ومساعدتنا فى تربية أبنائنا،

وانطلاقا من حرصنا على تكوين أسرة مسلمة على قدر عالٍ من الوعى والصحة من بعد الزواج وانتظار الحمل والإستعداد له،

وددت أن أقدم لكن هذا الموضوع أحاول فيه أن أضع المعلومة الصحية الصحيحة إلى كل من منَ الله عليها بالزواج وفى إنتظار أن تكون أمًا بدءا من لحظة الحمل الأولى ومتابعته أسبوعا بأسبوع حتى الولادة الآمنة بإذن الله،

ثم متابعته يوما بيوم طوال فترة نموه الطبيعية من رضاعة وتغذية وتسنين…الخ

وأدعو الله أن يوفقنى فى أن أغطى كل الجوانب ( أو أغلبها ) التى تهمكن كما أدعوه أن يوفقكن فى حياتكن الزوجية وأن يعينكن على تربية الأبناء تربية صحية سعيدة إن شاء الله.

إذا كان حملك حديثا أو بانتظاره، من المؤكد أن كثيرا من الأسئلة تدور ببالك.

ماذا يحدث بداخلى؟ وماذا سيتغير فى مظهرى الخارجى؟

هيا بنا نبدأ مشوارنا خطوة خطوة وأسبوعا بإسبوع نتعرف على ما يحدث لكِ ولطفلك خلال هذه الرحلة التى تستغرق أربعين أسبوعا.

الأسبوعان الأول والثانى:

مازال طفلك ومضة نور فى عينيكِ وحلما فى خيالك، ويصعب على تفكيرك متى يحدث ذلك، وعلى الرغم من ذلك تبدأ طبيبتك فى حساب موعد ولادة طفلك المنتظر بمجرد معرفة أول يوم فى آخر دورة شهرية مرت بكِ.

نرجع خطوة للوراء…..

فى بداية الدورة الشهرية، تبدأ حوالى عشرون بويضة فى النضوج يحيطها حويصلات مملوءة بالسائل.

تنفجر إحدى هذه الحويصلات ليخرج منها بويضة ناضجة لتذهب فى رحلة عبر قناة فالوب لتنتظر عملية التخصيب.

وقبل أربعة عشر يوما من نهاية الدورة الشهرية تكون هذه البويضة جاهزة لعملية التخصيب وتستمر فى إستعدادها للتخصيب مدة قدرها 12 ساعة إلى يوم كامل.

بويضة مخصبة

وإذا لم يحدث التخصيب فى هذه الفترة يستعد الرحم لنزول هذه البويضة الغير مخصبة من خلال عملية الحيض التالية.

فأدعوكِ لطرح التشاؤم جانبا إذا لم يحدث الحمل فى هذه الدورة فنسبة حدوث الحمل فى كل إمرأة طبيعية خلال كل دورة شهرية هى 20% فقط كل شهر.

واعلمى أن كل شىء بقدر قدره الواهب سبحانه فانتظرى الموعد الذى كتبه الله لهذا الطفل المنتظر

الأسبوع الثالث:

 

لقد نجحت عملية التلقيح والجنين أصبح حقيقة وواقعا.

هناك داخل الرحم صغيرا صغيرا فى حجم رأس الدبوس.

إنه لا يشبه الطفل ولا الجنين الذى تعرفينه إنما هو مجرد عدد من الخلايا (حوالى مائة خلية) تتكاثر وتنمو بسرعة وباطراد وهو ما يسمى بالزيجوت.

الصفوف الخارجية من هذه الخلايا ستتشكل لتكون المشيمة، بينما تكون الصفوف الداخلية الجنين الذى تنتظرين.

فى هذه المرحلة لن تلاحظى أى تغيير حتى أنكِ لم تلاحظى تغيب موعد حيضتك بعد !!!

فى هذه المرحلة أيضا يمكنك عمل فحص الحمل بالمنزل عن طريق بول الصباح مع إتباعك للإرشادات المكتوبة على عبوة الفحص، كما يمكنك فحصه بالمعمل عن طريق عينة من الدم أو البول.

الأسبوع الرابع:

مازال جنينك غاية فى الصغر، حوالى 0.35 – 1.0 ملليمتر

يتكاثر الزيجوت عدديا ليصل إلى حوالى 150 خلية ويتغذى على السوائل التى تفرزها بطانة الرحم.

فى هذا الأسبوع تتشكل الخلايا كل حسب وظيفته، فتكون الطبقات الخارجية الجهاز العصبى والجلد والشعر، بينما تشكل الطبقات الداخلية أعضاء الجهاز التنفسى والهضمى. الطبقات الوسطى ستشكل الهيكل العظمى، والغضاريف، والعضلات، والجهاز الدورى، والكلى، والأعضاء التناسلية.

وبينما أنتِ تنتظرين موعد حيضتك هذا الأسبوع، فإذا بها لا تأتى فى موعدها وتتأخر وتتأخر وقلبك يكاد يرقص فرحا لأن حلمك يتحقق. ويكون غياب الحيض هذا الشهر هو أول علامات حملك المؤكد !!!

ربما يحدث نزول بعض القطرات من الدم لأن هذا الجنين العزيز يقوم بزرع نفسه فى جدار الرحم. فى هذا الوقت ربما لا تلاحظين أى تغير يذكر ولكن التجويف الأمنيوسى (الكيس المحيط بالجنين) بدأ يمتلىء بالسائل.
هذا الكيس المملوء بالماء قد جعله الله اللطيف الرحيم كالوسادة تحت طفلك.
كما بدأ تكوين المشيمة التى ستقوم بحمل الأكسجين والغذاء إلى جنينك، وتخليصه من الفضلات.

الآن بدأ ظهور وجها بدائيا به دائرتان سوداوان يمثلان العينين. كما بدأ الفم والفك السفلى والحلق فى التطور. وبدأت خلايا الدم فى التشكل لتبدأ دورة الجنين الدموية
ومع نهاية الشهر الأول من الحمل يصبح طول جنينك ستة ملليمترات أى فى حجم حبة الأرز.

فى هذه المرحلة إبدئى تناول غذاء صحى، وتناولى من ست إلى ثمان أكواب من الماء يوميا واحذرى فأنتِ الآن لا تحتاجين (لأكل أتنين) فأنتِ الآن تحتاجين إلى 300 سعر زيادة فقط فى اليوم.

ولا تخشى إذا قلت شهيتك قليلا بسبب الغثيان، فجنينك سيأخذ إحتياجته حتما فيكفيك فقط تناول الغذاء المتوازن والصحى.

مهما كان إستعدادك وتقبلك لفترة حمل قادمة بمشيئة الله، قد لا تكون هذه الإستعدادات كاملة ولا معرفتك بما سيحدث من تغيرات بجسمك موجود بمخيلتك.

هذه التغيرات الجسدية ستحدث خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لتساعد طفلك على تطور ونمو جسمه وعلى إعداد جسمك لتغذيته.

تعرفك على هذه التغيرات سوف يساعدك أكثر على الإستعداد للأشهر القادمة، وسوف يساعدك أيضا على التمييز بين الأعراض الطبيعية للحمل وبين الأعراض التى تدل على وجود مشاكل لا سمح الله بالحمل.

فما هى التغيرات الجسدية التى تحدث بصورة طبيعية خلال الأشهر الثلاثة الأولى؟

تختلف فترة الحمل من إمرأة إلى أخرى. فهناك من تتوهج بالصحة والحيوية خلال تلك الأشهر الثلاثة الأولى، وهناك من تمر عليهم هذه الفترة بصعوبة وحالة نفسية سيئة وما بين هذا وذاك معرفتك بالأعراض الطبيعية يجنبك الخوف، وفى نفس الوقت يجعلك مستعدة لزيارة الطبيبة إذا لزم الأمر.

أولا: النزيف:

تتعرض 25% من النساء الحوامل لبعض النزف خلال الأشهر الثلاثة الأولى، فيحدث نزول بعض القطرات من الدم فى وقت مبكر نتيجة زرع الجنين المخصب فى جدار الرحم.

بينما ربما يحدث نزيف شديد مع ألم حاد فى البطن وتشنج فى جدار وعضلات البطن إذا حدث حمل خارج الرحم أو إجهاض لا قدر الله.

ثانيا : تغيرات بالثدى:

يعد الألم بهما واحدا من أول علامات الحمل بسبب التغيرات الهرمونية حتى تستعد قنوات الحليب لإطعام الطفل الوليد. ويستمر هذا الألم على الأرجح خلال الأشهر الثلاثة الأولى. كما ستلاحظين تغيرات باللون حيث تصبح حلمة الثدى داكنة اللون ويزيد حجم الثدى تدريجيا.

ثالثا: الإمساك:

تنقبض عضلات الأمعاء بحركات دودية و بصورة طبيعية ليتحرك الطعام المهضوم من خلالها حتى تصل فضلات الطعام إلى الأمعاء الغليظة ويتم التخلص منها إلى الخارج.

أما خلال فترة الحمل وبسبب إرتفاع مستوى هرمون البروجستيرون تتباطأ هذه الإنقباضات ويقل معدل حركة الأمعاء مما يؤدى إلى حدوث الإمساك. هذا بالإضافة إلى تناول جرعات من الحديد فى فترة ما قبل الولادة مما يسبب أيضا الإمساك والغازات والشعور بالإمتلاء فى هذه الفترة.

يمكنك تناول المزيد من الألياف وتناول المزيد من السوائل مما يساعد على مرور الفضلات بطريقة سلسة كما ينصح ببعض النشاط الرياضى كممارسة المشى مثلا لتقليل الإمساك.

أما إذا كان الإمساك شديد فيمكن إستشارة الطبيبة لتصف لكِ ملينا خفيفا آمنا أثناء فترة الحمل.

رابعا: الإفرازات:

يعد نزول إفرازات بيضاء رقيقة أمرا طبيعيا فى الفترات الأولى من الحمل. أما إذا كانت الإفرازات صفراء أو خضراء ذات رائحة كريهة أو الكثير من الإفرازات الشفافة فعليكِ إستشارة الطبيبة.

خامسا: الإحساس بالتعب والإجهاد:

يعمل الجسم جاهدًا لدعم نمو الجنين ،والتي يبلى الجسم فيها بلاءًا حسنا أكثر من المعتاد. ينصح فى هذه الفترة بأخذ قيلولة أو راحة عند الحاجة أثناء اليوم.

كما لابد لكِ أن تتأكدى من انك تحصلين على ما يكفيك من الحديد لأن نقص الحديد بصورة طفيفة يمكن أن يؤدي إلى فقر الدم ، الذي يمكن أن يسبب التعب الزائد.

نكمل معا الإجابة عن السؤال ما هى التغيرات الجسدية التى تحدث بصورة طبيعية خلال الأشهر الثلاثة الأولى؟

سادسا تغيرات بالشهية:

حيث تشعر أكثر من 60% من السيدات الحوامل بالجوع والنهم وعلى النقيض تشعر الأخريات بالنفور من الغذاء. كما تتغير حاسة الطعام فيتغير طعم الغذاء فى فمك. ولاداعى للقلق إذا شعرت بالنهم وإلتهمتِ قدرا كبيرا من الغذاء من وقت إلى آخر طالما تتناولين غذاءًا صحيا.

سابعا الرغبة المتكررة فى التبول:

وفى هذه المرحلة لا يعد حجم الجنين هو المسبب فى هذه الرغبة المتكررة لأنه مازال صغيرا جدا فى الحجم، بل تتسبب زيادة حجم الرحم وزيادة الدموية به وبالتالى ضغطه على المثانة البولية فتصبح مساحة تخزين البول بالمثانة أصغر مما يؤدى إلى رغبة متكررة فى التبول. ولكن هذا لايستدعى بالطبع الإقلال من شرب المياه والسوائل لإحتياج جسمك له ولكن لابد من الإمتناع (خاصة أثناء الليل وقبل النوم) عن تناول المشروبات التى تحتوى على الكافيين مما يزيد من إدرار البول.
ونصيحة أخيرة لا تقومى بحبس البول مهما تعددت مرات التبول خلال اليوم.

 

ثامنا حرقة المعدة:

أثناء هذه الفترة من الحمل يزيد إفراز هرمون البروجسترون فى الجسم، وهذا الهرمون مسئول عن إرتخاء العضلات الملساء ومن بينها العضلة الحلقية بالجزء السفلى من المرىء. هذه العضلة فى الحالة الطبيعية تغلق بإحكام حتى لا يرتجع الطعام والحمض الموجود بالمعدة إلى المرىء. ولكن أثناء فترة الحمل ومع زيادة هرمون البروجسترون ترتخى هذه العضلة الحلقية بالجزء السفلى من المرىء مما يؤدى إلى إرتجاع الحمض إلى المرىء مسببا حرقة المعدة.
فى حالة وجود هذه الحرقة يمكنك تناول وجبات صغيرة متعددة بدلا من تناول وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة. كما يجب عليكِ عدم الإستلقاء بعد الأكل. تجنبى تناول الوجبات الدسمة والتوابل والأحماض مثل الليمون والبرتقال. يمكنك أيضا رفع مستوى الوسادة أثناء نومك.

تاسعا تغيرات مزاجية:

مع التغيرات الهرمونية وزيادة الشعور بالتعب والإجهاد يبدأ دخولك فى تغيرات مزاجية تتراوح مابين الإبتهاج تارة والبؤس تارة أخرى. لا مانع من البكاء إذا شعرت بالرغبة فيه ولكن إذا طغى عليكِ هذا الإحساس فإلجئى إلى إحدى صديقاتك المقربات التى تجدى عندها أذن صاغية.

وأذكرك أن اللجوء إلى الله وكتابه الكريم وذكره سوف يطمئن قلبك ويعطيكِ شعورا مهدئا رائعا. إلى جانب التفكير فى نعمة الله التى إصطفاكِ وأنعم بها عليكِ بهذا الجنين الحبيب.

عاشرا الشعور بالغثيان:

يعد الغثيان شعورا ( عالميا ) لدى السيدات الحوامل بما يمثل 85% من مجموعهن. مرة ثانية يتسبب تغيير مستوى الهرمونات بالدم بالشعور بالغثيان الذى ربما يمتد خلال الثلاث الأشهر الأولى من الحمل. تتراوح شدة هذا العرض مابين غثيان خفيف لدى بعض السيدات بينما يعد القىء بعد الإستيقاظ من النوم مباشرة طقسا من الطقوس اليومية خلال الثلاث أشهر الأولى. ويكون الشعور بالغثيان على أشده فى فترة الصباح وتتحسن هذه الحالة تدريجيا خلال اليوم.

يمكنك مقاومة هذا الشعور بتناول وجبات صغيرة متعددة خفيفة تحتوى على نسبة عالية من البروتين، مع تناول الماء أو عصير التفاح أو الزنجبيل. تجنبى أى طعام يزيد إحساسك بالغثيان واعلمى أن الغثيان كعرض أثناء الحمل لا ضرر منه ولا خوف على الجنين بسببه، إلا إذا زادت حدته وكثرت عدد مرات القىء (حتى لا يمكنك الإحتفاظ بأى طعام أو شراب فى معدتك) مما يؤثر على تغذيتك وتغذية الجنين ففى هذا الحين لابد لكِ من إستشارة الطبيبة.،فقد يستدعى الأمر كتابة دواء لهذه الحالة، أو إمداد الجسم بالسوائل والمواد اللازمة عن طريق الحقن الوريدى.

التغيير الحادى عشر: زيادة فى الوزن:

زيادة الوزن فى هذه الفترة هى واحدة من المرات القلائل التى تعتبر ميزة للمرأة وليست عيبا حيث أن هذه الزيادة تدل على نمو وتطور طبيعى للحمل، على ألا تكون هذه الزيادة مبالغ فيها. ففى الثلاثة شهور الأولى يزيد الوزن فى حدود 2-3 كيلوجرامات. وعلى الرغم من أنكِ تحملين بداخلك شخصا آخر، لكن لا يعد هذا (حجة) لتناول طعام يكفى شخصين، فكل ما تحتاجيه من سعرات يكون فى حدود 150 سعر زيادة فى اليوم أثناء الشهور الثلاث الأولى، يفضل أن تكون فى صورة خضراوات وفاكهة، حليب، خبز أسمر، وبروتين حيوانى قليل الدسم.

أخيرا أعوذ بالله أن تتعرض إحداكن لأحد هذه الأعراض:

1- ألم حاد شديد بالبطن

2- نزيف غزير

3- دوار (دوخة) شديد

4- زيادة سريعة فى الوزن أو على العكس زيادة طفيفة بالوزن لا تتناسب مع هذه الفترة من الحمل

تستدعى هذه الأعراض إستشارة الطبيبة وعدم إنتظار الكشف الدورى القادم للحمل.

وفى النهاية أدعو الله أن يتم حملك على خير ويسعد أسرتك بهذا المولود الحبيب.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

1 2 3الصفحة التالية
الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock