منوعات

اكل ولا بحلقة إعداد الدكتور محمود لطفي

جميع الحلقات مجمعة هنا

اكل ولا بحلقة إعداد الدكتور محمود لطفي

 

مقالاتنا مش عادية ولا هي تقليدية دي معلومات مهمة ومفيدة بطريقه خفيفة وجميلة علشان نفهم ببساطة من غير كلكعه هنفهم مع بعض في كل مقالة معلومات مفيدة وجميلة مقالاتنا تاكلولها مش بس تقرائوها مقالاتنا اكلات ووصفات في شكل معلومات هتفيدك وتعرفك معلومة جديدة بطريقة ساخرة بس ممتازة مقالاتنا مش اي كلام دي معلومة واكل كمان
تابعونا مع سلسلة مقالات متصله ومنفصلة متصله علشان كلها بتتكلم على الاكل ومنفصله ان كل مقالة لشئ مختلف

مقالاتنا اسبوعية منشورة مش مستخبية هيعدها ويقدمها دكتورة محمود لطفي

تصميم وتنسيق فريق مجلة ست الحسن

شكر خاص من مجلة ست الحسن للدكتور محمود لطفي على مجهوده الطيب في إعداد المقالات الرائعة

 

اكل ولا بحلقة ( حكاية النوتيلا)
إعداد : الدكتور محمود لطفي
من ذلك المعتوه الذي يكره الشكولاتة ؟

اعتقد ان عدد من لا يحبون الشكولاتة في العالم لا يتجاوز أصابع الأيدي الواحدة فمن ذلك الجاحد الناكر لجميلها في تغيير موده وإعادة ضبطه بقالب او مكعب منها سواء أكانت من تلك البيضاء او من السمراء او من ذلك الاختراع الذي أفاد البشرية بنفس نسبة الاستفادة من البنج او جهاز الاشعة اكس ذلك الاختراع الملقب بالنوتيلا اكاد المح تلذذك بنطقها ولعق لسانك أيضا نعم حقق رغبتك وأعد نطقها نوتيلا.
ولكن يا ترى يا هل ترى كيف بدأت حكاية النوتيلا؟

كل شئ قد تغير بعد الحرب العالمية بسبب موجة إرتفاع الأسعار فلم يجد بيترو أمامه أي حل سوى أن يضيف البندق إلى الشيكولاتة لتوفير المال لشراء كميات أكبر من خامات الشيكولاتة وبالأخص بودرة الكاكاو لينتج أكبر عدد من الشيكولاتة ومن هنا كانت بداية خروج منتج نوتيلا إلى النور فقد قام ميشيل بذلك انطلاقا من مبدأ الحاجة أم الإختراع .

فإبتكر وصفة عبارة عن مزيج من السكر ومسحوق البندق وقليل من الكاكاو ، وصنعها في قوالب صلبة ، يمكن كسرها واستعمال أجزاء وقطع منها كحشو للمخبوزات ، وسمي تلك الخلطة Giandujat ، ثم جاء من بعده ولده ميشيل فيريرو Michele Ferrero ، الذي عمل على تطوير تلك الفكرة وإضافة لمسة خاصة بها ، وحولها من قوالب صلبة إلى زبدة قابلة للدهن ووضعت في برطمانات زجاجية ، وسميت سوبر كريمة super creama
وفي عام 1964م انطلقت برطمانات النوتيلا من إيطاليا ، ثم غزت دول أوروبا حيث وصلت إلى ألمانيا عام 1965م ، ووقع الألمان في حبها وفي عام 1966م توسع انتشارها في اتجاه أوروبا ، ثم انتشرت في استراليا من مدينة سيدني عام 1978م ، ثم في أمريكا .

وأصبحت برطمانات النوتيلا تباع في اكثر من 75 دولة حول العالم ، حيث تمتلك شركة نوتيلا حوالي 11 مصنع ، وتنتج الشركة 365 طن كل عام ، وأصبحت عائلة فيريرو الأغنى في إيطاليا ، حيث تقدر ثروتها بنحو ما يقارب من 15 مليار دولار.

وتعد شركة نوتيلا تستهلك 25% من محصول البندق السنوي حول العالم ، ومنذ عام 2007م تم إطلاق يوم النوتيلا العالمي ، وهو الخامس من شهر فبراير من كل عام ، وكانت صاحبة الفكرة هي الأمريكية سارة راسو SARA RASSO ، وهي من محبي شكولاتة نوتيلا

ووفي عام 1996م نظمت نوتيلا حدث ضخم بعنوان جيل النوتيلا ، والذي أقيم في باريس بفرنسا ، حول متحف اللوفر.

وتم أقامة معرض للأعمال وكبار الفنانين ، من الفترة 1966م – 1996م ، والذين وجدوا الهام أعمالهم بعد الاستمتاع بوجبات إفطار تحتوي على الشكولاتة النوتيلا ، وحضر ذلك الحدث كبار من الفنانين ، منهم ولينسكي ودي كوفل وباكو ريبان .

في عام 2005م دخلت ألمانيا موسوعة جينيس ، لإعدادها أكبر إفطار يحتوي على شكولاتة نوتيلا ، وشمل الحدث مشاركة عدد ما يقارب من 27 ألف شخص ، وفي عام 2011م أصبح متابعين صفحة نوتيلا على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ، نحو 10 مليون شخص .

وفي عام 2014م احتفلت نوتيلا بمرور نصف قرن ، على تأسيس الشركة وتم الاحتفال بشكل عالمي في 10 دول ، منهم نيويورك ودبي ونابلز وباريس ، وفي عام 2015م وصل عدد المتابعين لموقع نوتيلا نحو 30 مليون شخص من محبي شكولاته نوتيلا ، وفي 31 مايو عام 2017م افتتحت شركة فيريرو أول مقهى ومطعم يحمل اسم نوتيلا في شيكاغو.

وإلى هنا انتهت معلومات قمت بتجميعها عن النوتيلا ولكن عشقي لها باقي طالما هناك قلب ينبض واعتقد انني بحاجة لساندويتش نوتيلا فقط لأكمل الكتابة عن قصص المأكولات فلا تكتفي بالأكل ولكن بحلق ودقق فيه وفي حكاياته كما يفعل كاتب اكل وبحلقة ….
إلى اللقاء

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

1 2 3 4 5 6الصفحة التالية
الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock