منوعات

اكل ولا بحلقة ( القطائف )

مقالات اسبوعية إعداد الدكتور محمود لطفي

اكل ولا بحلقة ( القطائف ) إعداد الدكتور محمود لطفي

 

 

القطائف
قال أحد الشعراء يوما
“لله در قطائف محشوة.. من فستق دعت النواظر واليدا”.
فجأة وبدون سابق إنذار وبينما أدعو المولى عز وجل أن يبلغنا وإياكم شهر رمضان الفضيل أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات وجدت نفسي أتذكر رائحة القطائف التي دائما و أبدا ما ترافق الست كنافة في الموائد الرمضانية المصرية فيالها من ذكريات روحانية من جهة ومغذية من جهة أخرى خاصة إن كنت كالكاتب من ألتراس الحلويات بكل أنواعها ما علينا فلنترك الكاتب مع بقايا أسنانه ولندع تركيزنا ينصب على القطائف كما ينساب عليها العسل .
تاريخيا أغلب الظن أن القطائف تعود للعصر العباسي ، كما أن هناك بعض الأقاويل تنسبها للعصر الأموي حيث
أول من تناول القطائف هو الخليفة الأمويّ سليمان بن عبد الملك سنة (98هجري) وكان ذلك في رمضان.
وقد اختلف المؤرخون في سبب التسمية فهناك من يردد أن كلمة قطائف تعني تقاطف ضيوف الخليفة عليها لجمال طعمها وشدة لذتها وأقاويل أخرى أن ملمسها يشبه قماش القطيفة وعامة أيا كان السبب في تسميتها فالأهم طعمها الذي لا يقاوم وكما يقولون “مش مهم تقولها المهم تاكلها”.
عزيزي القطايفجي أي عاشق القطايف أظنك على يقين أن منشأ تلك الأكلة اللذيذة هي بلاد الشام مثلها كمعظم الحلويات الشرقية.
أظنك أيضا على قدر من الوعي والدراية يجعلك تلاحظ
أن حبة القطائف على شكل هلال نسبة لهلال شهر رمضان.

صديقي القطايفجي إذا كنت ممن يتناولها محشوّة بالمكسّرات، أو القشطة، أو حتى بالجبنة لك مني كل التحية خاصة إذا كنت ممن لا يخافون تحطيم أسنانهم ولا إصابتهم بالانتفاخات أو التهابات المرارة وغيرها من منغصات الحياة التي قد تبعدهم عن ملذاتهم خاصة الأكل.
والآن بعد أن سال لعابي ولعابك قارئي العزيز وتحركت غريزتنا نحو طبق قطائف ساخن ولازال هناك فاصل زمني ١٠٠ يوم تقريبا لبلوغنا الشهر الكريم وعودة ظهور القطائف لا نملك إلا الدعاء أن يبلغنا الله الشهر الكريم وحتى حينه سأستمع لأغنية رمضان جانا بصوت عبد المطلب أو أذان المغرب بصوت الشيخ محمد رفعت ربما وجدت فيهم ذكريات رمضان الروحانية وفي انتظار ذكريات رمضان الأخرى من قطائف وكنافة بفارغ الصبر …اللهم بلغنا وإياكم .
إلى اللقاء.

تقييم المستخدمون: 3.33 ( 6 أصوات)

الوسوم

تعليق واحد

  1. دائما ما يسحرنا الدكتور محمود لطفي بجمال كلماته نتمنى له التوفيق و الاستمرار و ان يخلد اسمه في سجلات الادب

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock