صحة وجمال
أخر الأخبار

الحمل الكاذب والحمل الحقيقي

– تعريف الحمل الكاذب:-

الحمل الكاذب حالة تعتقد فيها المرأة الغير حامل بأنها حامل، بالرغم من عدم وجود أدلة جسدية على وجود الحمل.
كذلك يشار إلى تعرض النساء المصابات بتلك الحالة إلى أعراض الحمل الفعلية، فهي تحدث لدى 1-6 من أصل 22.000 من الولادات في الولايات المتحدة.

– مسببات الحمل الكاذب:-

على الرغم من أن تلك الحالة لم يتم تفسيرها بشكل كامل، إلا أن الخبراء يعتقدون أنها تقوم على عوامل نفسية وعاطفية شديدة للغاية.
– يعتقد علماء النفس أن المرأة التي تعاني من الحمل الكاذب، لديها رغبة قوية للغاية لأن تصبح حاملا وتخوض تجربة الحمل، بل ويكون لديها ميل للشعور بأعراض الحمل الكاذب أثناء فترة الحمل الخاصة بأقاربها وأصدقائها.
– وكذلك ربطت الأبحاث بين الحمل الكاذب والغدة النخامية (التي هي مركز لإنتاج الهرمونات خلال الحمل)، فاثناء هذه المرحلة تقوم الغدة بإفراز مستوى مرتفع بشكل غير عادي من الهرمونات، فعادة ما يُثار هذا الخلل الهرموني نتيجة التوتر والقلق، والذي بدوره يؤدي إلى التغيرات النفسية والعاطفية، التي تدفع المرأة لهذا الاعتقاد الخاطيء.

– أعراض الحمل الكاذب:-

  • توقف الحيض.
  •  آلام الصباح.
  •  اتساع البطن.
  •  توسع الثدي.

– تشخيص الحمل الكاذب:-

عند إجراء اختبار الحمل تشير النتائج إلى عدم وجود حمل، ولكن تصر هذه المرأة على أنها حامل، وذلك بدافع من رغبتها في الحمل.
ومع ذلك فإن بعض الاختبارات تأتي بالنتائج الإيجابية، بالرغم من عدم وجود حمل، وهذا الأمر هو ما يحير الأطباء كثيرا.

– من هن النساء الأكثر عرضة للحمل الكاذب؟

– النساء اللاتي في أواخر الثلاثينات أو أوائل الأربعينات، من كن يحاولن الحمل لسنوات عديدة، اللاتي يعانين من مشكلة الخصوبة.
النساء اللاتي ليس لديهن استقرار عاطفي، أولئك اللاتي تنجرف عاطفتهن وراء الحمل بشدة.
– النساء اللاتي تعرضن للإجهاض، أو فقدان طفلهن.

– علاج الحمل الكاذب:-

للمرأة التي تعاني من الحمل الكاذب يُنصح دائما بطلب المشورة من طبيب النساء والتوليد، وذلك من أجل معالجة الأسباب العاطفية والنفسية الكامنة وراء هذه المشكلة، بما في ذلك التوتر والقلق والاكتئاب.

والآن نأتي إلى السؤال الأهم:

كيف التمييز الطبي بينهما؟

الجدير بالذكر حاليا: أن الاختبارات الطبية تفرق بين الحمل الكاذب والحقيقي بمرحلة باكرة قبل تطور الحالة.

فالحمل الكاذب لا يتوافق مع اختبارات بولية إيجابية (الاختبارات البولية تفصح هرمون يدعى B-HCG هذا الهرمون تنتجه المشيمة عادة، ويتواجد في البول بعد اليوم العاشر للإلقاح. لذلك لن يوجد هنا بسبب عدم وجود مشيمة).

الأمر الثاني الأهم هو الإيكو (التصوير بالأمواج فوق الصوتية)، حيث يظهر غياب محصول الحمل من الرحم. ويمكن لهذا الاختبار أن يفيدنا اعتبارا من الأسبوع الثالث للحمل.

وبهذا نكون قد تحدثنا باختصار عن الحمل الكاذب وأعراضه، وتفريقه عن الحقيقي.

وكمعلومة أخيرة يجب على الأنثى التي تتعرض لهذه الحالة أن تعالج لدى طبيب نفسي.

وعلاجها يتضمن الدعم النفسي، ومضادات الاكتئاب، وقد تحتاج مضاد ذهان في بعض الحالات (المستخدم لدى مرضى الفصام).

الوسوم

تعليق واحد

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock