أشعار وخواطر

بالأمس للشاعر :أحمد الأكشر

جميع الحقوق محفوظة

بالأمس للشاعر :أحمد الأكشر

 

بالأمس
الذي ليس كان بالبعيد
و لا كان متخفياً تحت
قبعة الأرنب
في مدينة العجائب
أو حتى ليس هو الذي أخاف
منه إذا رأيت صورتي في المرآة
نعم هذا الأمس السخيف
وجهه الشاحب
و عناده الغالب
ذاك الأمس
المطرودُ وحدهُ من أچندتي
من روزمانتي
من حساباتي
من أوراق الخريف الماضية
تحت أقدامي
ذاك الأمس سيدتي
الذي أنتطرت فيه
خمسين ألف أمس و لم تأتي بعد
أمس الذي كان يؤرقُ نهاري دائماً
بضجيج الحب.
و وهن العشق ..
بمواثيق العهد
و تأريخ القبل على خدي
و تفتح أزهار رمانك في عهدي
ذاك الأمس الساحر
بثيابه الطويلة الراقية
بلهجته الارستقراطية الفاخرة
بهوانِ البهلوان الراقص
بين العودة و اللاعودة
بين أنهار المودة.
و لحظات الغفلة
و الغرق سيدتي في كأس الشبق
أمس
أخاف أن ألومه حتى لا يصفع
وجهي بكفِ اليوم
أمس أخشى من اطلالته الباهتة
في ملامح الحلم
أمس كنت لا أتمنى أن تزهق روحه
على فراش اللثم
أمس ذاك الذي أضناني
وجعلني أرجوحة
لا تمس السماء
و لا تصعد من أعماق الأرض
لا لسنابل القمح تسعى
أو تُمنحُ قبلات الشمس
الأمس
بخار في فم الخيبة الناعسة
يخرج مع رذاذ الشك
مع زفرة الألم
مع حطام البرد في أروقة الماضي
الأمس سيدتي
خيبتي التي اغتلتها
رعونة قبلتي التي كرهتها
فيالق هزيمتي أما قلاع شرودك
الأمس حبيبتي
كهلٌ يريد أن يقفز فوق أسوار شبابي
الأمس ليس الذي كنت أخاف
أن تدركه مكيدة الأعصار .
بالأمسِ كُنتُ الرواية
و اليوم صرتُ الراوي

أحمد الأكشر

تقييم المستخدمون: 3.28 ( 2 أصوات)

الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock