تحميل كتاب صمت الفتيات بات باركر

Staff
روايات كاملة
Staff2 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
تحميل كتاب صمت الفتيات بات باركر

تحميل كتاب صمت الفتيات بات باركر، ” تتعرّض الملكة الإغريقيّة” هيلانة” للخطف على يد الطّرواديّين، يُبحر الإغريق في طلبها، فيضربون الحصار حول مدينة طروادة.” بريزيس”، ملكة سبيّة أخرى محتجزة في معسكر الجند الإغريق، حُكِم عليها بالعبوديّة في سرير أخيل، الرّجل الّذي سفك دماء عائلتها، تُصبح بيدقًا في لعبة متوعِّدة بين محاربين نال السّأم والإحباط منهم. في القرون الّتي تعقب هذه الحرب الأكثر شهرة، سيشطبها التّاريخ، لتصير إلى هامشٍ مَتنُه قصّةٌ داميةٌ خطّها رجالٌ يعميهم الحقد،لكنّ بريزيس لديها حكاية مختلفة تمامًا ترويها…”

عن الكتاب:

صحيفة ديلي تلغراف

حين تتعرّض الملكة الإغريقيّة هيلانة للخطف على يد الطّرواديّين، يُبحر الإغريق في طلبها، فيضربون الحصار حول مدينة طروادة. بريزيس، ملكة سبيّة أخرى محتجزة في معسكر الجند الإغريق، حُكِم عليها بالعبوديّة في سرير أخيل، الرّجل الّذي سفك دماء عائلتها، تُصبح بيدقًا في لعبة متوعِّدة بين محاربين نال السّأم والإحباط منهم. في القرون الّتي تعقب هذه الحرب الأكثر شهرة، سيشطبها التّاريخ، لتصير إلى هامشٍ مَتنُه قصّةٌ داميةٌ خطّها رجالٌ يعميهم الحقد – لكنّ بريزيس لديها حكاية مختلفة تمامًا ترويها…

“مذهلة، موغلة في العمق الإنسانيّ، تُلزِم القارئَ بنفسِها”.

– صحيفة آيرِش تايمز

“إعادة سردٍ روائيٍّ لامع، مؤثّر، هامّ، قويّ، يُحفر في الذّاكرة”

– صحيفة الغارديان

“تصوير جيّد جدًّا للحرب الطّرواديّة من منظور النّساء”

– كيت أتكينسون

“ستأخذكم بفتنتها، لا تفوّتوها لأيّ سبب”

– مجلّة ليتراري ريڤيو

“الهوميريّة في أوج ألقها، رواية آسرة تحرّك المشاعر”

– مجلّة ذي إيكونوميست

نبذة عن الكتابة:

وُلدت باركر لعائلة من الطبقة العاملة في بلدة ثورنبي-أون-تيس في نورث رايدنغ أوف يوركشرن في إنجلترا، وذلك في 8 مايو 1943.[10] توفيت والدتها مويرا عام 2000، بالإضافة إلى أن والدها مجهول الهوية. بالاستناد إلى صحيفة التايمز: «أصبحت مويرا حاملًا بعد ليلة سُكْر في خدمة البحرية الملكية النسائية». أخبرت مويرا الناس أن الطفلة هي أختها بدلًا من ابنتها، إذ إن إنجاب الأطفال بشكل غير شرعي كان يرتبط بالعار في الأوساط الاجتماعية. عاشتا مع آليس جدة باركر وويليام زوج الجدة، وبقيتا هناك حتى تزوجت أمها حين كانت باركر في السابعة من عمرها.[11] كان بمقدور باركر أن تسكن مع أمها، كما أخبرت صحيفة الغارديان عام 2003، غير أنها اختارت البقاء مع جدتها بسبب «الحب الذي كنت أكنّه لها، وبسبب أنني لم تشعر بالودّ من زوج والدتي، ولم أشعر بالودّ تجاهه بدوري»

رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!