معلومات عامة

تدريب طفلك على الحمام

هل طفلي مستعد للتدريب

تجد الأم بعض الصعوبات في بداية تعليم الطفل التخلص من الحفاض والذهاب إلى التواليت أو استخدام النونية، يحتاج تدريب الطفل على استخدام التواليت إلى الصبر مع إتباع بعض التعليمات البسيطة التي ممكن ان تساعدها في ذلك، مع أن ليس هناك عمراً محدداً تماماً للقول إن الطفل على استعداد لاستخدام القصرية أو النونية (وعاء خاص للطفل كي يتبول ويتبرز فيه)، فإن معظم الأطفال الدارجين (من هم في مرحلة بدايات المشي) يكونون قد طوّروا المهارات الجسدية والإدراكية الضرورية ما بين سنّ 18 و24 شهراً، لكن الطفل الذي يتأخر أكثر من ثلاثة أعوام من الأفضل أن يعاينه طبيب الأطفال للتأكد أنه سليم من ناحية الجهاز البولي وجهاز الإخراج.

استخدمي قائمة الملاحظات التالية لتعرفي إذا كان طفلك على طريق الاستعداد لاستخدام الحمام، لكن ليس عليك أن تتنظري حتى تلاحظي جميع الأمور المذكورة في القائمة كي تباشري بتدريب طفلك على استخدام الحمام، عوض ذلك، انظري إلى الأمور العامة التي تدلّ على الاستعداد للاستقلالية وعلى استيعاب طفلك لما يعنيه دخول الحمام مثل الكبار.

قد يكون طفلك على استعداد للبدء بالتدريب على استخدام القصرية أو النونية إذا:

  • إتباع الطفل التعليمات البسيطة التي تُطلب منه مثل “أعطني اللعبة”
  • تعبير الطفل لفظيا عن الحاجة للتبول أو التبرز
  • جفاف حفاض الطفل لمدة أطول من قبل أثناء النهار
  • اهتمام الطفل باستخدام النونية وارتداء الملابس الداخلية
  • ذهاب الطفل إلى النونية وحده، والجلوس عليها والقيام من فوقها
  • محاولة الطفل خلع الحفاض وحده تدل على استعداده لتعلم استخدام التواليت او النونيه
  • يقلّد عادات الآخرين في دخول الحمام (يحب أن ينظر إليك وانت تذهبين إلى الحمام، يريد أن يرتدي سروالاً داخلياً، وهكذا)
  • تظهر عليه مؤشرات جسدية واضحة عندما يقوم بعملية التبرّز (مثل الشدّ وجلوس القرفصاء أو إخبارك بالأمر)
  • يستوعب الإشارات الجسدية التي تعني أن عليه الذهاب ويخبرك بذلك قبل حدوث الأمر
  • يكره الشعور بأن حفاضه متسخ
  • يبقى “جافاً” لفترات لا تقل عن ثلاث إلى أربع ساعات (هذا يدل على أن عضلات مثانته نضجت بما يكفي لتسمح له بضبط البول وتخزينه)
  • يظهر رغبة في الاستقلالية
  • يستطيع الجلوس والمشي.

الأساليب غير الناجحة في التدريب

 

البدء في وقت مبكر جداً

  • سيؤدي البدء بتدريب طفلك قبل أن يكون مستعداً إلى إطالة فترة التدريب.
  • على الرغم من ان معظم الخبراء يتفقون على وجود وجود عمر محدد دقيق يطور فيه الأطفال المهارات الجسدية والإدراكية الضرورية التي تحسم بأن الطفل على استعداد لاستخدام القصرية أو النونية و يتراوح هذا العمر بين سنّ 18 و24 شهراً إلا أن البعض منهم لا يكونون مستعدين للبدء قبل سنّ الرابعة.

البدء في التوقيت الخاطئ

  • لا تعتبر فكرة البدء بالتدريب خلال فترة تغييرات في روتين طفلك اليومي فكرة صائبة.
  • فقد يؤدي ذلك إلى انتكاسات في سلوكهم.
  • كالبدء عند ولادة أخ جديد له أو قبل أسبوع من ولادته أو عند الإنتقال لمنزل جديد.
  • أو السفر.
  • أو بداية إلحاقه في الحضانة.
  • يعدّ الاطفال الدارجون مخلوقات روتينية، لذا عليك الانتظار حتى تستقر الأمور ومن ثمّ تبدئين بعملية التدريب.

الضغط على طفلك

  • لا تدعي إهتمامك و حماسك لتعليمه استخدام الحمام يضغط على طفلك و يجعلك تستعجلين التدريب بأسرع مما هو مستعد. فقد يؤدي ذلك إلى تراجعه عن التبرز (التغوط) و يصاب بالتالي بالإمساك
  • يمكنك أن تستعيضي عن الضغط بتحويل التدريب إلى حالة من المرح من خلال سرد القصص التي تتعلق بهذا الأمر بالإضافة إلى تشجيعه. إذا كان يرفض، لا تضغطي عليه أكثر من اللازم.

الاستماع إلى نصائح أمك أو حماتك

  • أظهرت الأبحاث أن الأطفال لا يستطيعون استخدام العضلات التي تتحكم في المثانة والمستقيم بشكل إرادي قبل أن يبلغوا 18 شهراً على الأقل.
  • تجاهلي ضغوطات والديك ووالدي زوجكأو أي شخصٍ آخر من جيلٍ سابق لحثك على استعجال تدريب طفلك على استخدام الحمّام.
  • سيكون من الصعب تجاهل إصرارهم لكن تذكري أن ما كان يعتبر أسلوباً متفقاً عليه للتدريب عندما كنت طفلة، لم يعد مقياساً متبعاً في الوقت الراهن.
  • حتى إذا كنت تسمعين قصصاً عن ابن إحدى قريباتك الذي تدرّب على استخدام الحمام بحلول عيد ميلاده الأول، أجيبي بابتسامة وإيماءة وقولي: “لدينا خطة ولسنا قلقين حيال ذلك”.

معاقبة طفلك

  • إن لم يرغب طفلك بالجلوس على النونية لا تغضبي منه أو تعاقبيه فذلك لن يفيدك بشيء.
  • بل من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى إضعاف رغبته في التدريب، لأنه سيكون خائفاً من اقتراف المزيد من الأخطاء وجعلك تغضبين.
  • ومن المحتمل ايضاً أن يبدأ بالتراجع عن التبرّز أو التغوّط مما يصيبه بالتالي بإمساك مؤلم.
  • إذا كان ممكناً، استجيبي بكل هدوء للفوضى التي يحدثها وغيرها من التحديات، أمّا إذا كنت لا تستطيعين تقبل الأمر، فعضّي على لسانك وعدّي حتى العشرة، ثم حاولي مرةً أخرى فحدوث اتنكاسات أمر طبيعي

الأساليب الناجحة في التدريب

الانتظار حتى يصبح طفلك مستعداً
رغم عدم وجود عمر محدد بدقة للحسم بأن الطفل على استعداد لاستخدام القصرية أو النونية (وهي وعاء خاص بالأطفال للتبوّل والتبرّز)، فإن معظم الاطفال الدارجين يكونون قد طوروا المهارات الجسدية والإدراكية الضرورية ما بين سنّ 18 و24 شهراً (مع أن البعض لا يكونون مستعدين للبدء قبل سنّ الرابعة).

التأني وعدم الاستعجال

  • يستغرق تدريب الطفل على استخدام النونية او التواليت عادة بين 3-6 أشهر.
  • وقد يكون الوقت أكثر أو أقل من ذلك فيختلف من طفل لآخر، وبالذات بالنسبة لاستكمال التدريب الليلي،
  • – هناك نسبة قليلة من الأطفال يتعلمون استخدام النونية والتخلص من الحفاض أثناء النهار وأيضا البقاء جافاً خلال الليل
  • – النسبة الأكبر تتعلم أولا التخلص من الحفاض نهارا ثم يحتاج إلى مدة أطول تصل لشهور وربما سنوات للبقاء جافا ليلا
يُفضل تأجيل بدء عملية التدريب على النونية والتواليت في حالات:
  • – السفر
  • – ولادة أخ جديد
  • – او مرض الطفل

الأفضل تأجيل تدريب الطفل على استخدام دورة المياه حتى تستقر الظروف المحيطة به وتصبح هادئة تماما و يكون مستعداً صحياً

وضع خطة
قبل أن تشتري لطفلك القصرية من الجيد أن تفكري في الخطة التي تفضلينها للقيام بالتدريب. قرّري متى وكيف تريدين أن تبدئي، وما هي الحوافز التي ترغبين في استخدامها (إن وجدت)، وكيفية التعامل مع حوادث الفشل، ومتى تتراجعين وغيرها من الأمور.

اختاري نوع الكرسي الذي ستدربين طفلك عليه، فهناك نوعان

  • الأول النونية الكرسي Potty Chair: حيث تكون النونية مستقلة ويجلس الطفل عليها مثل الكرسي
  • الثاني قعادة (مقعد) Potty Toilet: وهي عبارة عن قاعدة صغيرة توضع فوق قاعدة الحمام العادية لتناسب حجم الطفل

الإشادة بطفلك والثناء عليه

  • سينتظر منك طفلك طوال فترة التدريب الدعم الإيجابي لمهاراته الجديدة، فلا تخيبي أمله.
  • في كل مرة ينتقل فيها إلى خطوة جديدة أو يحاول استخدام قصريته (حتى عندما لا ينجح تماماً في ذلك)، أخبريه بأنه يقوم بعملٍ جيد وأنك فخورةً به.
  • لكن لا تبالغي في ذلك، فالمبالغة بالمديح يمكن أن يجعله عصبياً وخائفاً من الفشل، مما قد يؤدي إلى مزيد من الفشل والانتكاسات.

1- قومي بتشجيعه ببعض المكافآت الصغيرة عندما يجلس على النونية أو يذهب للتواليت
2- يمكن استخدام جدول به مخطط لنجاح الطفل في عملية التدريب فيقوم الطفل بلصق أحد الملصقات في كل مرة يتحكم فيها في التبول والتبرز
3- يمكن شراء ملابس داخلية جديدة للطفل كنوع من المكافأة له عندما يستخدم النونية
4- لا تنسي استخدام كلمات الثناء عند كل محاولة للطفل في استخدام النونية أو الحمام حتى وإن لم يقم بالتبول أو التبرز

تحديد روتين يومي

1- استخدام الكلمات المُعبرة عن عملية التبول واستخدام التواليت البسيطة
2- أطلبي من الطفل أن يخبرك عندما يقوم بالتبول أو التبرز أي عندما يتسخ الحفاض.
3- جعلي التدريب تدريجيا ففي البداية يتم جلوس الطفل بملابسه كاملة على النونية ليعتاد على الجلوس عليها
4- ممكن وضع النونية في المكان الذي يكون فيه الطفل حيث يعتاد على الجلوس عليها حتى في غير أوقات الحاجة حتى لا يستنكرها
5- خصصي بعض الوقت يوميا كي يجلس الطفل على النونية وتدريبه على استخدامها. لا تجعلي الطفل يجلس على النونية أو الحمام رغما عنه
6- أشرحي للطفل عمليا كيف يتم الجلوس على التواليت فهو يتعلم أسرع حينما يشاهد بعينيه
7- يمكن الاستعانة بأحد أخوانه أو أقاربه الصغار كي يراهم كيف يجلسون على النونية
8- حاولي الحفاظ على روتين يومي كأن يجلس الطفل على النونية يوميا فور الاستيقاظ من النوم أو بعد 45 دقيقة إلى ساعة من تناوله الكثير من السوائل
9- حاولي وضع الطفل على النونية بضع دقائق عدة مرات خلال اليوم
10- اجعلي الطفل يجلس على النونية خلال 15-30 دقيقة بعد تناول الوجبات
11- أحرصي أثناء عملية التدريب إلباس الطفل ملابس سهلة الخلع بحيث تقومين بخلعها سريعا أو يستطيع الطفل خلعها بنفسه بسهولة
12- الأفضل أثناء عملية التدريب جعل الطفل بدون حفاض أطول فترة ممكنة أثناء النهار فعند قيامه بالتبول أو التبرز على ملابسه يتضايق

انتبهي للعلامات التالية

1- انتبهي إلى العلامات التي تظهر على الطفل عند التبرز مثل احمرار الوجه، الجلوس في وضع القرفصاء وقومي بوضعه سريعا على النونية
2- عادة أغلب الأطفال تكون أوقات التبرز خلال اليوم ثابتة تقريبا فحاولي معرفة هذه الأوقات

ماذا أفعل لو خرجنا في السيارة؟

  • عند الخروج خارج المنزل يجب الاحتفاظ بنونية الطفل في السيارة كي يتم استخدامها عند الحاجة
  • تقبلي بعض الفشل
    في الواقع قد يمر العديد من الأطفال بحالات فشل قبل أن يصبح متدربا بشكل جيد لاستخدام الحمام، كما أنه من الممكن بعد أتمام عملية التدريب والتخلص نهائيا من الحفاض أن يتعرض الطفل لظروف ما تجعله متوترا فيعود مرة أخرى إلى مرحلة ما قبل التدريب

في حالة مجيء أخ جديد نجد احياناً أن الطفل عاد مرة أخرى لعدم التحكم في التبول أو التبرز وهذا طبيعي يحتاج فقط لدعم نفسي

اذا انتكس الطفل وعاد يبلل نفسه بعد تحكمه بذلك دون وجود سبب نفسي لذلك عندها يجب عمل تحليل للبول فربما يكون لديه التهاب في المسالك البولية

وتذكري دائما، عند وقوع حادثة فشل نظفي آثارها بهدوء واقترحي عليه بدلا من ذلك استخدام النونية أو التواليت بدلاً عن ذلك

تقييم المستخدمون: 4.48 ( 2 أصوات)

الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock