قصص قصيرة

حكاية عانس للكاتبة روينة محمود

قصة قصيرة حصرية جميع الحقوق محفوظة للكاتبة روينة محمود

حكاية عانس للكاتبة روينة محمود

 

قصتي زى كتير من البنات اللي فاتهم قطر الجواز دلوقتي انا عمرى 39 سنه نفسي اتجوز واكون ام انا كنت قفلت الباب دا من زمان كنت نسيت فكرة الجواز وكنت دايما بحاول احسس نفسي اني قوية ومش فارق معايا حاجة وعايشة ومبسوطة بس انا من جوايا مكسورة حاسة ان ناقصني حاجة

ناقصنى حب ناقصني حنان حضن يحتويني نفسي اتكلم مع حد يفهمني من غير ما احاسب على كل كلمة انا من محافظة بور سعيد وسافرت مع خالتي وولادها للقاهرة من اكتر من 12 سنه استقرينا هنا انا بموت في خالتي وهي اللي مربياني عندها 3بنات وولد اصغرهم هما اتنين اتجوزوا والتالتة خطوبتها النهاردة

فرح شيماء النهاردة وشيماء دي اصغر من بـ 10 سنين صحيت الصبح من الساعه 6 شبه مانمتيش ومش عاوزاكم تقولوا اني حقودة ووحشة ومش بحبها لا والله بحبها بس غصب عني الكل بيبصلي بصات شفقة وعطف الكلام اللي يسم البدن دا

مها انتي مش بتردي عليا ليه عماله انادي عليكي

صباح الفل ياعروستنا معلشي يا شيمو انا لسه مافوقتيش من النوم

مها عاوزاكي تيجي معايا الكوافير علشان اعمل ميك آب والف الطرحة

ماشي ياشيمو جهزى نفسك عقبال ما اقوم البس

وانا رايحة البس علشان ننزل غصب عني لقيت دموعي بتنزل لوحدها امتى بقا اكون عروسة انا كمان مانا اهو ادام المرايا اهو زى العسل وامورة ليه محديش بيتقدملي غير المطلقين والارامل

روحنا الكوافير وخلصنا وكله تمام والعريس جاي الكوافير ومعاها اصحابه وقرايبه وفجاءة لقيت واحد زى العسل طول بعرض واخر شياكة ووقار غصب عنى لقيت نفسي ببصله وعينى مش عايزا تنزل من عليه يالهوا ايه الهبل اللي بعمله دا

المهم ركبنا العربية والصدفة الغريبة انه هو اللي سايق عربية العريس والعروسة اللى انا فيها وانا طبعا قعدت جنبه وفضلت قاعدة متخشبة مكانى مش عارفه لا ازغرط ولا اعمل اي حاجة هو شغلنا اغانى لعمر دياب وفضلت ساكته مش عايز حتي اسقف وفاجاءة وفكرت وسرحت وحلمت حلم جميل حلمت وانا صاحيه ايوا وانا صاحية حلمت اني اتجوزته وخلفت منه ولد وبنت وعايشة عيشة اخر جمال مبسوطة وسعيدة وفرحانه اووووووى وهو بيحبني اوي ومش عارف يرضيني ازاى وفجاءة لقيت نفسي

وانا بحلم حلمت على انه مريض وعنده مرض خبيث ربنا يشفي ويعافي لما سمعت الخبر وهو الدكتور بيقول انه مش هيعيش غير شهرين لان حالته متاخرة

طب وانا هعمل ايه لو مات يالهوى مين هيكون معايا في تربية الولاد ومين اللي هيصرف علينا وانا مش بشتغل ولا اعرف اشتغل اصلا ومين هيقدر على مصارفهم ومطالبهم يالهووووى انا هعيش ازاي من غيره ومن غير حسه معايا هو اللي ليا هو الحنان والحب والاود لسه صغيرين خالص هيقولوا ماما فين بابا هقولهم ايه هكون ارملة وانا لسه مكملتيش 5 سنين جواز

انا لسه عروسة انا لسه مافرحتيش لسه ماعيشتش معاها الحياة اللي نفسي فيها اننا نكبر ونتعجز على بعض ونكون سند لبعض ولقيت دموعي غصب عني بتنزل وفجاءة العربية فرمليت جامد وفوقت من حلمي ولقيت نفسي في العربية

ياااااااه الحمدلله انه كان مجرد حلم ووقتها بس عرفت ان ايه كل واحد ربنا بيعطي حياته اللي يستحملها ويقدر يعيشها ربنا سبحانه وتعالي له حكمة في اني ماتجوزش لاسباب لايعلمها الا هو فعلا احنا بناخد نصيبنا كله بناخد الـ 24 قراط بتوعنا بس احنا اللي دايما شايفين ان حظنا قليل وملانش حظ لكن الحقيقة غير كده الحقيقة اننا المفروض نحمد ربنا على الحياة والنصيب اللي احنا عايشينه والحمدلله مانعرفش لو اخترانا حياة تانية كان هيكون حالنا ايه  وبكدا انتهت قصتي البسيطة اتمني تنال اعجابكم

بقلمي وحصري للمجلة لا اسمح بنقلها لاي مكان

(( روينة محمود ))

تقييم المستخدمون: 4.7 ( 4 أصوات)

الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock