روايات كاملة

حكم القدر بقلم Koka Saleh

#حَـكَـمَ_الْـقَـدر
(روايـة حـقـيـقـيـة)
الـحـلـقـة_(1)
گـتـابـتـي #Koka_Saleh
“””””””””'”””””””””””””””“””””””””””””
رديتلكن سمحاتي بعد غياب برواية قصيرة من 10 حلقات بس وحابة انشارك بيها في المسابقة وانتمنى تعجبعكن وانفوز طبعا الرواية حقيقية وأول مرة نكتب رواية حقيقية ان شاءلله اتنال إعجابكن 😍
“”””””””””””””””””””””””””“”””””””””””””””””””””””””“‘”””””
(أحداث القصة صايرات في 2006 يعني قبل 14 سنة) من توا الكل كانو ملتمين في حوش حنهم
رفاء في الدار اتخرف مع بنات عماتها وجتها عمتها هندى
هندى:ارفية تعالي نبيك
رفاء صبت;نعم اعميمة
هندى:تعالي انخشو للمطبخ نبيك في حاجة ومشن للمطبخ
رفاء:شن فيه اعميمة
هندى:شن قلتي علي علاء موافقة
رفاء انحرجت وواطت راسها
هندى:اسمعي هذا ولد عمتك ورايدك بالحلال وتوا كلمني قالي كان رفاء موافقة بنخلي باتي يحكي مع خالي توا
رفاء:اعميمة انتي عارفة مازال نقرا وحتى بابا مستحيل ايوافق توا
هندى:توا حيقول كلمة وبعد اتكملي ساهل
رفاء:مش عارفة
هندى:انتي موافقة عليه ولا لا
رفاء:اها موافقة
هندى:خلاص توا انقوله يحكي مع باتك توا وانشوفو رد باتك قبل
رفاء:باهي
وطلعت هي وعمتها مالمطبخ بس كانت هناء اخت رفاء تسمع فيهن ودغري طلعت مالمطبخ للجنان ولقت أيوب مقمعز علي الدروج اللي يطلعن للسطوح
أيوب:عطيتي رفاء الرسالة شن قالتلك
هناء:مازال ماعطيتها الها ماعرفتش كيف نفتحلها الموضوع وهي تحسابك تبيني
أيوب:مطرشقة اختك
هناء:عارفتها بس نبي انقولك راه علاء شكله بيحكي الباته وبيطلبو رفاء توا
أيوب صبى:انتي شن تحكي
هناء:توا سمعت اعميمة هندى تحكيلها قالتلها علاء يبي رايك وكان موافقة بيطلبك من باتك توا
أيوب:علي جثتي موضوع زي هذا ايصير
هناء:وشن تبي ادير
أيوب:توا تعرفي بس اهم حاجة لازم تعطيها الرسالة
هناء:باهي وخشت
وأيوب استجمع قوته كلها وخش للمربوعة ولقى الرجالة كلهم مقمعزين وقمعز وكان ساكت
(كانو الرجالة الكبار يلعبو في كارطة والشباب جنبهم اللي ايخرف واللي ايهدرز وكانو ملمين ضنى العم وضنى العمة والخالة يعني لمة عائلية مابين البنات وعيالهن ورجالتهن ومابين العيال وضناهم وصباياهم)
علاء قرب من باته وحكاله بشويش قمعز بات علاء
بات علاء:مسعود بعد هالعشاء السمح واللمة السمحة لنقني قاصدك في طلب ومانبيك اتردني
مسعود:كان هاللي تبيه في قدرتي مااتصبي من هنا الا وانت واخذه راك خالي ونسيبي
بات علاء:عارفك يابناخيي
مسعود:قول تفضل
بات علاء:لنقني يامسعود طالب رفاء بنتك العدي وقبل مااتقول اي كلمة عارفها صغيرة ومازالت تقرا لكن نحن مش مستعجلين توا كلمة وبعد تاخذ الثانوية انديرو حاجة رسمية
مسعود:والله شنو انقولك البنت بنتكم ومش برانية عليك ومانعطيها الاعز منك والاعز من خيتي
أيوب:بس ياعمي مسعود انا عندي كلمة
مسعود:شنو ياأيوب
أيوب:رفاء تقعد بنت عمي وانا نبيها وزي ماايقولو اللي دوبك ماتعزمش بيها
كل اللي في المربوعة انصدمو وبذات بات أيوب لأن ماكان عنده علم بأي حاجة بس سكت وماحبش ايعلق
مسعود:مافهمتش ياأيوب
أيوب:عمي رفاء بنت سيدي وانا محجرها ونبيها
مسعود:شكلك انت وخوك القيتوها سمحة اتحجرو بنات سيدكم وبعدها اتسيبوهن زي مادار أمجد في مروة
أيوب:بس أنا مش أمجد أنا أيوب وانتو اللي مربييني
بات عدي:يعني شنو توا
أيوب:يعني رفاء بنت عمي ونبيها وانا اولى بيها مالغريب وكان عمي عطاها لكم يبقى مش معتبرني ولد خوه ولاهو ماشي علي عادات وتقاليد العيلة
بات علاء صبى:يعني نحن طلعنا غريبين صبي ياعلاء كلم امك وخوتك وهي وطلع
وصبى مسعود والرجالة كلهم وراه ويبو ايرضو بات علاء
خش خو علاء الصغير علي أمه وقاللها قالك باتي هيا
طبعا الصبايا جوا ماحد فهم شيئ وعمتهم كانت جاية بايته كيف فجأة راجلها طلب ايروحو
بعد اشوي رضو الرجالة بات علاء وخله مراته تقعد عند هلها بس هو وعلاء روحو والباقي خشو للمربوعة وأيوب قعد مقمعز قدام الحوش وطلع عليه باته
بات أيوب;كيف صار ياأيوب شنو اللي حكيته العمك جوا
أيوب:باتي نفس ماسمعت رفاء بنت عمي وانا نبيها
بات أيوب:ومن امتى الكلام هذا
أيوب:من فترة وانا نبيها ولما طلبوها العدي لنقني ماتحملت
بات ايوب:راك تقعد امك عندها يد في الموضوع وادير زي مادار أمجد المروة
أيوب:لا لا ياباتي انا والله نبي رفاء بصدق ونبي ناخذها
بات ايوب:ورفاء موافقة
أيوب:مش عارف ماحكيتلهش بكل
بات ايوب:ان شاءلله خير المشكلة في أمك وعارف حسيسيتها من عيت عمك وبناتهم
أيوب:هي مش شورها شيئ انا اللي بنجوز مش هي
بات أيوب:معناها احكي مع عمك ولو عطاك توكل
أيوب:تمام
خش بات ايوب للرجالة في المربوعه بس ماحكش مع خوه في شيئ لأن مايبيش ينحرج مع خوه وهو عارف ان مراته حدير قصص ومواضيع علي هالنسبة لانها كانت فيه حساسية كبيرة بينها وبين ام رفاء ومازال ماحدش فهم ليش تكرهها وتكره بناتها
“”””‘””””””
#عند_الصبايا_جوا
حني عامرية:ماني عارف شنو اللي صار مع الرجالة برا وليش بات علاء عدى
هندى شافت الرفاء وسكتت لانهن كانن هنا الوحيدات اللي عارفات شنو بيصير و كان اللي في عقلهن ان علاء طلب رفاء ومسعود مابش
أم علاء:ماتنشغليش ياامي اكيدة طلع عنده شغل وبيمشي
حني عامرية:ان شاءلله خير
الكل;ان شاءلله
هناء طبعا مايرحهش عقلها لانها عرفت ان أيوب مش ناوي علي خير وطلعت تسحب ومن غير ماحد يفطن وعرفت ماالعيال الصغار ان أيوب قدام الحوش فقعدت عساس اتضم في الجنان من حوسة العيال الصغار بس في الحقيقة هي ترجى في أيوب ايخش عشان بتعرف شنو اللي صار بعد حوالي 10 دقايق أيوب خش
أيوب:شن الجو جوا عرفو اللي صار
هناء:لعند توا ماحدش عرف شيئ هو شن صار اصلا انت شن درت
أيوب ضحك:يعني عارفة اني انا وراها
هناء:ولد عمي وعارفتك بعد اتحط حاجة في راسك
أبوب:حجرت رفاء
هناء بصدمة:تحكي جد انت
أيوب:اها جد وهذا ليش علاء وباته عدو
هناء:بس ياايوب انت عارف اللي داره امجد وكيف حجر مروة قريب 7سنين وكل واحد ايجي يخطبها ايقولوله يبيها ولد عمها وبعدها مشى واجوز غيرها خايفة انت
أيوب قاطع هناء
ايوب:انا مش أمجد أنا أيوب وانتي عارفة اني انحب رفاء بصدق ومانبيش نلعب عليها وباذن الله وهذا وعد مني اني مهما صار مش حناخذ الا رفاء ورفاء مش حتقعد الحد غيري انا عارف امي وعارف الحساسية اللي من ناحيتكم وعارف ان فيه واجد حيعترضو اني ناخذها بس لو رفاء وافقت ورضت بيا وحبتني زي ماانا انحبها مستعد نوقف مش قدام العيلة بس قدام العالم كله عشان ناخذها
هناء;ان شاءلله خير
أيوب:اسمعي رفاء ماتحكيلها شيئ لين تعطيها الرسالة وتقراها ولو حسيتها الرسالة مااثرتش فيها احكيلها اللي صار واني طلبتها من عمي
هناء:تمام خلاص انا توا بنخش
أيوب:باهي
خشت هناء وأيوب قعد مقمعز في الجنان وايفكر في رفاء وردها بعد تعرف حبه الكبير الها وان طلبها من باتها
“””””””””””””
(تعالو اشوي انجو انتعرفو علي أبطالنا
حاليا نحن في 2019 واحداث القصة صايرات من2006
طبعا بطلتنا رفاء م 91 لكن في سنة 2006كان عمرها 15 سنة وكانت مكملة ثالثة اعدادي وبتخش الأولى ثانوي رفاء بنت وسط لا طويلة ولا قصيرة شعرها أسود قصير عيونها كبار وعسليات ولون بشرتها قمحي
رفاء بنت طيبة دمها خفيف بككل وجوها سمح جامعة بين الطيش والشطانة والعقالة وعندها اختين ترتيبها بينهن هي الوسطية اختها الكبيرة هناء والصغيرة أسماء رفاء زي ماتعرفو صغيرة وماعندهش علاقات بس علاء يقعد ولد عمتها ومن سنة عاجبته ويبيها وكان ايدزلها في خالته هندى اللي تقعد عمة رفاء تحكيلها ان يبيها بس رفاء نظرا الصغر عمرها وان كان باتها وامها صعبين فكانت اتخاف من فكرة علاقة وهكي وفي نفس الوقت في فترة 2006كان مالنادر البنت ايكون عندها فون وبذات مع هل صعبين زي هل رفاء كانت الفكرة هذي مرفوضة تماما لذلك رفاء ماحاولتش ولا مرة تحكي مع علاء بس كان عاجبتها شخصيته وهكي
انجو البطلنا أيوب م 86 في 2006 كان عمره 20 سنة
كان واخذ الثانوية بس وبعدها خش عسكرية وشغله كان في معسكر في مدينة اخرى تبعد عن مدينته 100 كيلو وكان نظام شغله يمسك اسبوع وايتريح اسبوع
المهم مواصفات بطلنا ارقيق وطويل وأسمر عيونه سود وشعره أسود
أما طبعه كان انسان عاقل بكككل وطيب وحنون بإختصار احسن شخص ممكن اتقابله في حياتك
ترتيبه في العيله عنده اخين اكبر منه واختين اصغر منه
بات أيوب راجل طيب وعاقل وماعندش اي مشكلة مع خوته وهله بس ام أيوب هي اللي كان عندها حساسية كبيرة مع ام رفاء ومافيش حد عارف سبب الحساسية وليش تكرهها هكي بدون سبب وتكره بناتها كانت مرا شخصيتها قوية وكلمتها هي الماشية علي راجلها وضناها وحنتعرفو بعدين عليهم
أمجد هذا خو ايوب الكبير واكيدة فهمتو اللي داره في بنت عمه من خلال الحوار وبعد أمجد ناصر وبعدها أيوب وبعد أيوب مرح وفرح توأم )
“”””””””””””
كملت اللمة في حوش حنهم وعالساعة 12 هكي مسعود خذا هله وروح وبات أيوب روح هو وهله اما أيوب قعد في حوش حنه مع عماته اللي بايتات لان ايحب يقعد في حوش حنه
(اها انسيت انقوللكم رفاء بين حوشهم وحوش حنهم شارعين بس وديما اتحب تقعد في حوش حنها حتى هي )
“””””””””””””
خشو هل مسعود الحوشهم ودغري هناء ورفاء وأسماء خشن الدارهن وتمددن في سرايرهن بيرقدن لانهن مالصبح في حوش حنهن وكان تعب وحوسة واجد
أسماء اول ماخشت السريرها رقدت
أما رفاء كانت ممتدة في سريرها وكانت في بداية مرحلة النعاس
وهناء متمددة في سريرها واتفكر كيف تحكي الرفاء وكيف تعطيها الرسالة
هناء:رفاء رقدتي
رفاء:أها😏
هناء; بلا صماطة بنحكيلك حاجة
رفاء:حاجتك مااتاجلش للصبح يعني😒
هناء:لالا
رفاء قمعزت:ها كنك وانتي مااتريحي حد
هناء:بنحكيلك علي أيوب
رفاء ضحكت ضحكة هزوة:عارفته يبيك قديمة
هناء:لا يااحمارة مش هكي أيوب يبيك انتي
رفاء????
“””””””””
#في_حوش_هل_أيوب
الكل مرقدين ماعادا ام ايوب وباته
أم أيوب:بندير شاهي وحليب بتشرب
بات ايوب:لا الحمدلله ماعنديش نية العشاء سمح وكليت منه وكله باهية
أم أيوب بلوية بوز;اي عشاء سمح من امتى سعاد تعرف اتسوي😒 (قصدها ام رفاء)
بات ايوب:والله عشاء سمح غير انتي اي حاجة اديرها سعاد ماتشكريهش
ام أيوب:وعليش مقهورة منها مثلا لو ادير في حاجة مصقمة راه قلتها مابيني وبينها شيئ
بات أيوب:وعشان مابينكن شيئ مش عارف عليش تكرهيها هكي
أم أيوب:والله المحبة والقبول من عند ربي وانا هكي من عند ربي ماانحبهش😒
بات أيوب:بس توا لازم اتحبيها وبذات عشان أيوب بياخذ رفاء
أم أيوب???
#يتبع
قولكن شن رد رفاء عالكلمة وكيف حتستقبل حب أيوب الها هل حتوافق عليه أو حترفضه 💔
وقولكن شن رد ام أيوب عالخبر الساحق الماحق اللي جاها وشنو حدير عقاب هالليل 🤔
كله حنعرفوه في الحلقة الجاية
أسفة لو فيه لخبطة في الأسماء وأكيد رأيكن ايهمني 😉
گـتـابـتـي Koka Saleh

تقييم المستخدمون: 4.21 ( 10 أصوات)

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10الصفحة التالية
الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock