حلالي للكاتبة وعد الخضر

فريق النشر
روايات كاملة
فريق النشر26 فبراير 2020آخر تحديث : منذ سنتين
حلالي للكاتبة وعد الخضر

المقدمة

تحكي عن بنت انطوائية وخجولة هلبا وماتحبش تطلع او تختلط بإي شخص واستمرت حياتها هك الى ان في يوم صار معاها حادث غير مجرى حياتها بشكل مفاجئ جدا واستمرت معاها المفاجئات

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

« الحلقة الاولى »

امي : هي نوضي سلم بنتي تو تتأخري ع جامعتك نوضي هيا
فتحت عيوني بـ صعوبة
انا : نايضـه يا امي
امي : خيرهن عيونك امالا مارقدتي امس
حولت البطانيه من عليا و اتثاوبت
انا : اااه ايه ماقدرت نرقد كويس
امي قعمزت جنبي
امي : وعلاش يا بنتي شن فيك
انا : قعدت نفكر كيف بنمشي لـ مكان جديد مانعرف فيه حد مش متعوده ع هك حتى لمه كنت في منطقتنا كانو معايا صحباتي من اول يوم بس توا بروحي كيف بندير
امي : ماتخافي توا تتعودي شوي شوي وان شاء الله تلقي كل الخير قدامك
انا : مش عارفه بس ح نحاول نتأقلم  ع الوضع
امي : اي حاولي عارفتك ماتحبي تتطلعي وتتعرفي ع ناس جدد بس حاولي يابنتي لان الدنيا ضروري كل يوم بتتعلمي فيها شي جديد حتى لو ماتبيش اتعلمي بـ رضاك خير ماتعطيك ع راسك هالوقت مافيش حد يرحم في الثاني
انا : اوه يا امي ياريتنا ماحولنا لـ اهني مالي ومال كل هالكلام كنت قاعده مرتاحه غادي
امي تنهدت بحسرة
امي : الله غالب يابنتي هذا المكتوب ومافيش منه مهرب هي نوضي غسلي وتعالي افطري معانا
انا : حاضر يا الغاليه
وبست ع راسها
امي : يحضرلك وجه محمد
وطلعت امي من الدار وسكرت الباب وراها
نضت من من سريري الي مازال ماتعودت عليه وتلفتت نشوف في الدار وكأني اول مره نرقد فيها مع اني ليا أسبوعين فيها

<نسيت نعرفكم عليا اسمي إيناس نقرا سنة ثانيه قانون وبعد كم سنة بنكون محاميه بإذن الله
امي فاطمة طيبة هلبااا واتحبنا اكتر من كل شي وبوي علي ومايقلش طيبه عن امي اختي منى اخر العنقود ومجنونة البيت تقرا  سابع و خوي الكبير و الوحيد فارس اسم ع مسمى الكل يمدح فيه اخلاق وحترام ورجولة وماعمره ضر حد يشتغل في شركة بس لسوء حظه في يوم كان طالع متأخر لان كان عنده اوراق يكمل فيهن مع المدير وفجأة بعد روحو كل الموظفين خش عليهم واحد  وضرب فارس الي كان عاطيه بالظهر ع راسه وطاح وبعد ناض لقى المدير غارق في دمه والناس حوليهم والشرطة ع وصول ليعتقلو القاتل المظلوم خوي فارس ولان مافيش حد حضر الي صار وبصمات فارس في كل أرجاء مكتب المدير انحكم عليه بـ السجن مدى الحياه ولانه مظلوم والكل عارف هالشي ماعدا المحكمة قدر احد الضباط يهربه لـ تونس لانه واثق من براءة فارس ومن يومها بدا الكلام في منطقتنا ع خوي وانه قاتل وماخلو ماقالو فيه وحالة امي بدت تتأزم من كلامهم الجارح لذلك قرر بوي ان انحولو من المنطقه ونبدو حياة جديده في مدينة جديدة وكانت هالمدينة بنغازي

كلمات دليلية
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!