رواية بقايا روح

islam vo
معلومات عامة
islam vo6 يوليو 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
رواية بقايا روح

رواية بقايا روح

 بقايا روح  - مجلة ست الحسن

نبذة عن الرواية:

للكاتبه ملكة الليل ..

قعدت على صوت الباب … إزعاج ….
: فــــــــــرح يله قعدي تأخرنا ..؟
نقزت من سريرها سعاد عندنا … تأخرنا على شنو فتحت الباب …
سعاد بوجه متهجم : لا كملي نومتج بعد بعد تو الناس …
ابتسمت فرح : شنو بيصير يعني .. اتاخر عليه بالطقاق ولفت وراحت الحمام
سعاد وهي تقعد على السرير : فرح يله حدنا متأخرين على الصالون…
خذت شاور سريع .. وطلعت وسعاد ترتب أغراض لأخر لحظه عشان لما تسافر تأخذهم معاها ..
لبست ملابسها وطلعوا للصالون
فرح: سعاد أبي شيء ناعم .. شي خفيف
سعاد : زين زين أنتي بس اسكتي خلي المرة تحط لج ..
وفعلا كان ماكياج ناعم حيـــل لأنها بتطلع من البيت للمطار .. ماراح تدخل الصالة لأنه ماكو حفله ولاشيء
رجعوا البيت ولبست نفنوف قصير أوف وايت مع لؤلؤ وكريستال خفيف عل الصدر ولبست عبايتها فوقه ..وملفعها..
كانت الساعة 6 المغرب
سعاد : يله فرح الرجال تحت ينطرج بالسيارة
فرح : مابي مابي .. قولي له اني مغصوبة .. عفية الله يخليج… مابي أروح يبي فلوس أنا أعطيه
سعاد وهي تحاول تخفف عنها : فرح زوجي يمدحه ويقول خوش رجال وطيب والكل يعتمد عليه بعايلتهم
فرح : يبيه خل يأخذه أنا مابيه… ودموعها مغرقه عيونها بس تحاول تمسكهم ..
سعاد وهي تبتسم: بقوله انج قلتي هالحجي .. يله قومي أنتي اعتبريها سياحة ماعجبج الوضع اطلبي الطلاق
شنو يعني ..!!!
فرح وهي منصدمه : انتي شتقولين …؟
سعاد : ايي شسوي لج قنالج خوش رجال ماتبي هذا الحجي اللي تبين تسمعينه قلناه لج …
دق تلفون سعاد وطلعت تتكلم .. قعدت فرح تأخذها الأفكار
لا مستحيل أنا أتزوج .. أبي أتوظف .. ابي اروح لامي مابي اتزوج .. الله يسامحك يبه ليش بعتني .. وعلى منو ناس مانعرفهم ولا يعرفون أصلا اني موجوده .. قطعت عليها افكارها سعاد..
سعاد : فرح .. يقول فيصل انه اذا ماطلعت ترا بيدخل يطلعها
عضت على شفايفها بدأ الهم بدأ .. وقامت وكل عضله في جسمها تقاوم .. حتى عقلها يقاوم هالفكره
طلعت وقبلها اغراضها كانت تحت .. نزلت .. حست ببروده في عضامها لما شافت اللموزين واقفه عند الباب.. فتح لها الباب السايق .. ضمت سعاد .. وعيونها عليها .. الثنتين بكوا .. صعدت فرح هي اصلا ماتحب هالمواقف.. حست بالسيارة تتحرك .. بس ماتشوف احد طالما هي منزله راسها .. واول مارفعت عينها شافته.. نزلت عينها بسرعه .. ماظن شافني لانه لاف وجهه للجهه الثانيه .. رفعت راسها شوي شوي شافته … هيبته خلبتها تنزل راسها ثاني مره .. تنهدت بهدوء عشان مايسمعها .. كان الصمت سيد الحوار… حست انه في شيء غلط .. شلون واحد توه متزوج مايشوف عروسته .. ولا يسلم عليها حتى .. احسن لانه ماراح اعرف ارد عليه لو تكلم خليه ساكت احسن .. فكرت بحياتها شلون راح تكون .. معاه .. وشلون راح يكون اسلوبه معاها .. الله يستر بس لا يطلع من النوع اللي يطق بس الله يستر … وصلوا المطار ونزل الاغراض السايق .. مشت وراه ولا كلمها ولا كلمه .. وقف وبغت تصدم فيه بس انتبهت انه وقف .. المطار زحمه … بعد دقايق التفت عليها .. وفجأه تكلم : روحي قعدي اهناك وانا لما اخلص اناديج ..
طالعته وصدمتها نظرة الاشمئزاز بعيونه .. آآآآآآه ياقلبي .. تحركت للمكان اللي اشر لها عليها وقعدت وهي تحاول بكل طاقتها تمسك البجيه لا تطلع .. ماتبي تبجي بمكان عام .. ولا تبي توريه انكسارها .. مرت دقايق ثقيله عليها .. ربع ساعه .. ماحست إلا اهو واقف عندها لانها كانت تدز رسايل بجهازها ..
رفعت راسها .. ماتكلم .. تحرك واشر لها تمشي معاه .. تحركت مثل الخروف اللي يقودونه للذبح.. بعد الانتظار لاعلان موعد الطياران اصعدوا على الطياره .. بدرجة رجال الاعمال اشر لها تقعد على كرسي بجانب الدريشه.. قعدت .. صقعها .. لما تحرك وقعد بالكرسي اللي وراها .. لالا الوضع فعلا مو طبيعي هذا الظاهر مغصوب على الزواج مثل حالتي .. لا شعوريا ابتسمت .. احسن .. جذي راح يسهل عليها امور كثيره .. كانت تخطط لها .. تنهدت .. شر البلية مايضحك .. شلون يغصبونه عل الزواج .. لا يكون ماعنده شخصيه ولييييييه..
انا شحقه اشغل مخي .. السفره طويله لإيطاليا خل انام احسن لي .. اللي بيصير يصير .. ههههههههه ضحكت وهي تلف وجهها لدريشه .. وغفت ..

بالطياره …
مدام .. مدام …
صحت فرح على صوت غريب فتحت عيونها .. كانت المضيفه ..
المضيفة : مدام شو حابه تاكلي جاج وإلا لحمه وإلا سمك ..
فرح : لا شوكرن مابي شيء ..
المضيفة : حايه تشربي شيء .. ؟
فرح : ممكن ماي لو سمحتي ..
المضيفة : حاظر .. وحطت لها ماي وتحركت .. شربت فرح ماي وعدلت شكلها .. مو مرتاحه بالمكياج لازم تمسحه .. بالحمام احسن .. قامت للحمام ومعاها جنطتها اليد .. التفتت عليه .. كان نايم .. بس وسيم .. تاملته.. خشمه المرسوم .. وشفايفه.. تحرك .. تحركت وراحت الحمام .. مسحت مكياجها بمزيل المكياج حاطته معاها .. وغسلت وجهها ثلاث مرات .. لما حست انه نضف من المكياج .. حطت مرطب .. وقلوس .. وطلعت ..رجعت مكانها .. ماكان مو جود في مكانه.. حست بارتياح قعدت بمكانها .. وطلعت المنظره من جنطتها تبي تتاكد انها مانست عدساتها .. الحمدلله لابستهم مانست .. من كثر ماتعودت عليهم تنسى مرات انها لابسه عدسات .. نزلت المنظره بجنطتها .. حست بالم فضيع بذراعها التفتت وانصدمت زوجها ماسكها بقوه بذراعها .. بين الالم بعيونها .. تكلم وهو يصر على اسنانه : مره ثانيه ماتتحركين من المكان لما تتسأذنين فاهمه …!!
فرح نزلت راسها .. وهزت بالايجاب .. ترك ايدها بشمئزاز .. وتحرك يقعد بمكانه .. مسكت ذراعها محاوله انها تمسح الالم .. غرقت عيونها بدموعها.. بس لا ماااابي ابجي انا اقوى من جذي .. تنفست مرتين بقوه شهيق وزفير .. عشان تروح البجيه .. طلعت جنطتها تدور أي شيء تلهي نفسها فيها .. فتحتها لقت رواية تقراها من زمان ولما الحين ماخلصتها .. استانست طلعتها وقعدت تقرا.. مر وقت طويل وهي تقرا الرواية الرومنسيه .. حست بتعب من القعده بس ماتقدر تتحرك من مكانها .. انام احسن لي .. لفت وجهها جهت الدريشه ونامت .. حست بحركه غريبه .. قعدت الظاهر وصلو لانه الكل ياخذ اغراضه وينزل .. قامت من مكانها .. مالقته بمكانه .. ارتعبت وين راح .. وقفت مكانها .. التفتت على المخرج مره ثانيه .. شافته .. تنفست الصعداء.. واقف يكلم المضيفة .. وبعدين التفت على فرح واشر لها تلحقه .. وبسرعه تحركت من مكانها تلحقه.. خلصوا اجراءات المطار وطلعوا بسياره تنطرهم عند المطار قعد هو يم السايق وقعدت هي وراه ..
حست بشعور بشع .. بشعور عندما تحس انك منبوذ .. او كانك جرثومه ستاذيهم.. عضت على شفتها التحتيه محاوله منها منع دموعها او بكائها من الخروج .. شعور بشع عندما تحس بعد الانتماء .. حركت راسها يمين يسار تحاول انها تتدارك الامر.. آآآآآآآه حست بالم فضيع في حنجرتها ….. غصه… ألــــــــــــــــــــــم رهيب .. حست كانها بالعه موس غمضت عيونها تحاول تبلعها بالم .. فتحت عيونها .. وطاحت عيونها بعيونه .. من خلال المراية الجانبيه للسيارة عقدت حواجبها .. وصدت .. فتحت جنطتها .. طلعت تلفونها وشغلته .. وصلها مسج .. كان من سعاد تحمدلها عل السلامه .. ومسج ثاني .. وثالث ورابع .. كلهم من سعاد تذكرها انها ماتنسى عدساتها .. عدساتها بسرعه طلعت المنظره وشافتهم موجودين الحمدلله انها تشتري اللي تنام فيهم ليله .. رجعت تلفونها الجنطه ..واخيرا وصلوا ..

نزلت من السيارة وكان هو نازل قبلها ودخل البيت قبلها .. كانت فيلا هاديه محوطه بالأشجار وسور وبوابه .. غير الحديقة الاماميه اللي ركنو السياره عندها .. نزلت وهي تتأمل المكان … روعه أشجار .. وورود وهي تعشق الورود .. دخلت الفيلا .. صالة كبيره .. ولها بوابات للجهة الثانية من البيت تطل على مسبح .. وحديقة احلى من اللي كانت فيها قبل شوي .. طلعت على غرفة الطعام .. ولقت غرفة فيها تلفزيون كبير مسطح الظاهر غرفة المعيشة للعايلة ..
فجأها الصوت : اهلا وسهلا مدام .. التفتت ناحية الصوب كانت خادمة صغيره بالسن مبين عليها قدي وناسه في احد اسولف وياه .. ابتسمت فرح ..
الخادمة : مدام بدك وريك غرفتك من شان ترتاحي شوي ..
هزت راسها بالايجاب فرح .. وتحركت مع الخادمة وصعدت فوق .. لقت صالة وسيعه ومطبخ تحضيري وممر كله غرف .. واشرت لها الخادمة على باب وقالت لها انه هذي غرفتها وشكرتها فرح ودخلت الغرفة ..حست بقشعريره من برودتها .. الغرفة بارده .. وستايلها ذكوري بحت .. ابيض وازرق .. الغرفة مقسمه جزئين غرفة جلوس وغرفة نوم مابينهم باب .. لقت تلفزيون نظام سنمائي .. وقعده على حرف ال بالانجليزي .. حلوه .. تحركت للجزء الثاني من الغرفة .. سرير مربع .. كبير كبير حيــــــــــــــل .. لونه اسود والكفر اللي عليه بعد اسود.. عقدت حواجبها لون كئيب لغرفة .. لاحظت انه للسرير عمدان .. اكيد كان هناك ستاير نازله .. بس مو موجوده .. شهقت لما شافت البلكونه .. وبوباتها اللي ماخذه كل جدران الغرفة .. واااااااااو .. فتحت البلكونه
تخطف الانفاس .. النظر الطبيعي اللي محاوط المنطقة .. تاملت المنظر .. حست ببروده .. دخلت الغرفة .. وسمعت طق عل الباب .. فتحت الباب .. ابتسمت
الخادمة : مدام .. شو حابه تاكلي عل العشاء
فرح : أي شيء عادي .. مثل اهل البيت عادي حبيبتي ..
الخادمة : مدام .. ونزلت راسها الخادمة
فرح باستغراب: شفيج…؟
الخادمة : مافي حدا بالبيت غيرك انتي ..!
فرح بصدمة : شنو..؟؟؟؟؟؟؟
الخادمة: بس استاز عبدالعزيز وصانا عليكي وئال اعمولو شو ماتطلب المدام ..
فرح ببسمة استهزاء : لا … فيه الخير والله ..
الخادمة : …….
فرح : حبيبتي .. أي شيء .. مو مشكلة .. حتى لو من اللي انتم تاكلونه ماعندي مانع…
ابتسمت الخادمة ..
فرح : حبيبتي وين حطيتوا ملابسي ..
الخادمة اشرت لها على باب بالغرفة مانتبهت عليه ..
شكرتها وسكرت الباب .. عبدالعزيز .. ههههههههههه ضحكت بصوت عالي توها تعرف اسمه .. هههههههههههه .. شر البلية ما يضحك .. فتحت الباب .. كانت غرفة الملابس .. وداخلها الحمام ..لقت ملابسها مرتبه بالكبت .. خذت ملابسها ودخلت الحمام .. الحمام روعه .. لونه ابيض يفتح النفس اكثر من غرفة النوم .. لقت المغاسل عل اليمين .. ودخلت .. لقت الحمام .. لقت الشاور .. وجنبه الجاكوزي .. ماخذ تقريبا نص الحمام .. خذت شاور وطلعت تستكشف الفيلا .. لقت غرفة مكتب تحت وفيها مكتبه كبيــــــــــره
مرت اربعة ايام .. ماشافت احد ..
بس هي والخدامات .. تعرفت عليهم صارت تطلع لهم المطبخ .. ومرات تقعد بغرفة المكتب .. تقرا ..
حست بتعب .. من القراءة .. حركت رقبتها يمين ويسار .. آه .. طالعت الساعة 2 ونص بليل .. طلعت لغرفتها
دخلت وماشغلت النور .. توجهت لغرفة الملابس خذت ملابس ودخلت الحمام تأخذ شاور سريع .. نشفت شعرها بالمجفف .. بعد مالبست بجامتها ..طلعت لغرفة النوم وهي مظلمة سكرت باب غرفة الملابس .. دق تلفونها .. استغربت منو بيدق عليها .. هالحزه .. تحركت تاخذ تلفونها .. كانت سعاد
فرح : هلا والله سلم قلبه .. حبيب قلبه
سعاد : هذا كله لي .. لالا ماقدر انام الليلة ..هههههه
فرح : عيل شووون جم سعاد عندنا .. وحده وملوعة جبودنا ..
تحركت فرح تقعد على السرير ..و هي تواجه غرفة الجلوس
سعاد: لا والله هين اوريج ..
فرح : لالا والله اتغشمر .. بعدين شلوووون تقدرين اربعة ايام ماتكلميني فهميني .. وإلا عشان حبيب القلب عندج انا بنت البطة السوداء .. هااا
سعاد : صج والله ماتستحين .. عروس عيب ادق أول الأيام انطر جم يوم وادق يكون هو مل منج وانتي مليتي
فرح : أي شيء .. ليش انتي مليتي من زوجج من رابع يوم ..؟
سعاد : أي شيء انتي والله .. انا امل من قلبي هذا بعد اللي باقي ..

كلمات دليلية
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!