رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء الرابع

Staff
روايات كاملة
Staff22 مارس 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء الرابع

رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء الرابع هربت من جحيم عمها الذي استولى على ميراثها من والدايها بالغصب و اجبرها على الزواج من ابنه فهربت يوم زفافها لتنقذ نفسها…. فوقعت في طريقه و قرر مساعدتها و حمايتها من عمها فوقعت في جحيم عشقه و جحيم زوجته و عائلته

الرواية:

كانت غرام تجلس علي الطريق المؤدي لخارج الصعيد تنتظر مرور سياره فهي تريد الهروب من هذا المكان و البدايه من جديد و اثناء جلوسها لمحت سياره قادمه فسعدت غرام كثيرا و نهضت من مكانها و ظلت تشاور للسياره حتي يقف سائقها و عند اقتراب السياره و رؤيتها لها بوضوح و روية من بداخلها أخفضت يديها و ابتلعت ريقها بخوف ف بلال هو من يتواجد في السياره8

………………………………………………………..

عند فارس

عندما علم فارس من والدته غياب غرام آمر الخدم بالبحث مره اخري عنها و آمر الغفر بالبحث عنها بحديقه الدوار و بعد مرور بعض الوقت اخبروه الخدم بانها بالفعل غير متواجدة بالدوار  فخرج فارس من الدوار بغضب و اتجه ناحيه الغفر

فارس و عضلات وجهه تتشنج : لقيتوها ؟

الغفر : لا جنابك مش موجوده شكلها كده خرجت بره الدوار

فارس بغضب جحيمي و هو يمسك كبير الغفر من ملابسه : انا عاوز افهم انتو لازمتكم ايه هنا ها ازاي متعرفوش هي خرجت و لا لا انا عاوز افهم

احد الغفر بتلعثم : اكيد خرجت بليل و احنا نايمين جنابك

فارس بصوت عالي و غاضب : و هو احنا جايبنكم عشان تحرسونا و لا عشان تنامو يا بهايم3

صمت الغفر بخذلان فهو معه كامل الحق فهم لم يقوموا بعملهم على أكمل وجه

فارس بحده و هو يتجه لسيارته : كلكم مطرودين عاوز ارجع ملقيكومش1

………………………………………………………..

عند فرح في غرفتها

كادت تطير من السعاده فغريمتها و من كانت ستشاركها زوجها لم تعد موجوده فظلت تضحك بصوت عالي فهي حتي الان لا تصدق بانها تخلصت من غرام بتلك السرعه و السهوله

قاطع تفكيرها فتح الباب بغضب و دخول وفاء

فرح و هي تضع يدها علي صدرها : ايه يا ماما فزعتيني

وفاء و هي تجذبها من ذراعيها : انا عاوزه افهم بقا انتي اواي موافقه ان فارس يتجوز غيرك

فرح بضحكه خبيثه : يجوز ايه بقا ماخلاص العروسه هربت

وفاء بسخريه : و انتي فاكره ان فارس مش هيعرف يلقيها شويه و هتلاقيه داخل الدوار و هي في يده

كزت فرح بغيظ علي اسنانها : هو انتي ليه بتحبي تضايقيني كل ما تشوفيني مبسوطه و لا فرحانه، بتحبى تنكدي عليا ليه ياما

وفاء بغيظ من تصرفات ابنتها : متقلقيش كدا كدا هيتنكد عليكي و انتي شيفاه داخل بيها و بيكتب عليها بليل

فرح بأنفعال : مش هيلاقيها ياما ان شاء الله تكون غارت في داهيه

وفاء بهدوء وحنان زائف : قوليلي يا بنتي انا امك و محدش هيخاف علي مصلحتك غيري مين اللي لاعب في دماغك عشان توافقي فارس يتجوز فاطمة مش كده

بقلم : يويو تارا بصوت مبحوح يحمل الوجع : انا تارا يا ادهم . دق قلب ادهم بشده ولكن عاد لطبيعته : أيوة يعني عايزة ايه ……..؟ لم تتما…

فرح و هي تتجه ناحيه الفراش : معنديش حاجه اقولها ياماما و بعدين سبيني انام بقا1

نظرت لها وفاء بضيق و خرجت من الغرفه ودفعت الباب خلفها بقوة

………………………………………………………..

تحركت غرام من امام السياره حتي تبتعد و كادت تهرول من امام السياره فنزل بلال بنفس الوقت و هو ينادي عليها مرددًا اسمها

بلال : غرام

هرول خلفها و جذبها من ذراعها

غرام بخوف و تكاد تبكي : بلال بلال بالله عليك  سيبني مش عاوزه ارجع عند عمي ارجوك

بلال و هو يحاول تهدأتها : غرام اهدي خلاص مش هرجعك بس اهدى2

نظرت له و هي لا تستوعب كلماته فوجدها بلال هدأت قليلًا فأخفض يده من عليها

نظرت له غرام بعدم تصديق و جففت دموعها التي نزلت من عينيها : انت بتكلم جد يعني انت مش هترجعني عند عمي

أوما لها بلال بموافقه : ايوه يا غرام مش هرجعك متقلقيش بس انتي وقفتك دي خطر افرضي حد من رجاله ابوي هو اللي كان شافك مكنوش هيسيبوكي الا لما يرجعوكي و بعدين انتي بتعملي ايه هنا في الوقت ده انتي مش كنتي في دوار العمري

غرام : انا هربت من الدوار

بلال باستغراب : هربتي ليه

غرام : عاوزين يجوزوني لفارس انهارده

بلال بصدمه : فارس هيتجوزك انتي

بس ده متجوز من بنت عمه

غرام بترجي : ارجوك يا بلال اقف جمبي و لو لمره واحده و ساعدني اهرب من هنا ارجوك

بلال : بس فارس الوحيد اللي هيعرف يحميكي من ابويا يا غرام ابوي عاوز يقتلك

غرام ببكاء : انا مش عارفه عمي بيكرهني كده ليه انا معملتلوش حاجه والله

بلال بخجل من تصرفاته السابقه معها فهو كان يظن ان والده يفعل ما هو صحيح و لكن عندما اخبره والده بانه يريد قتل غرام لا يعلم لما شعر بان ما فعله مسبقا كان غير صحيح بالمرة : بصي يا غرام انا قولتلك اللي عندي انا فارس الوحيد اللي هيحميكي من ابوي اتجوزيه يا غرام3

بذات الوقت كان فارس يسير بسيارته علي الطريق و عينيه تبحث عنها ليري من بعيد سياره واقفه في منتصف الطريق و عند اقترابه راي غرام واقفه مع بلال فأسرع من سرعه السياره ووقف بجانبهم و نزل من سيارته

فارس بغضب و هو يرفع سلاحه ضد بلال و يوجهه كلامه له : عاوز منها ايه يا بلال

بلال بهدوء : مش عاوز حاجه يا بن العمري و ياريت تاخدها معاك دلوقت قبل ماحد يشوفها من رجاله ابوي

نظر لغرام وهو يقول لها

بلال : ارجعي معاه الدوار يا غرام

غرام : فارس نزل سلاحك بلال معمليش حاجه متقلقش4

انزل فارس سلاحه و هو ينظر لبلال نظرات متفحصه

نظر بلال لفارس : خلي بالك منها يا بن العمري عشان لو ضايقتها مش هتلاقي غيري يوقفلك

فارس بسخريه : انت اللي هتوقفلي نسيت اللي عملته فيها انت و ابوك

بلال : اديك قولت عملته يعني ماضي يا بن العمري

اتجه بلال لسيارته واستقلها و غادر من أمامهم

التفت فارس لغرام و جذبها من ذراعها و ارغمها على صعود سيارته

………………………………………………………..

في سياره فارس

كان يقود و هو غاضب بشده من تصرف غرام و هروبها من الدوار

فارس بغضب : انا عاوز افهم انتي ازاي تهربي كدا و كلنا نايمين افرضي قابلك رجاله عمك عارفه كانو هيعملو فيكي ايه عارفه و لا لا

ظلت غرام تبكي بصمت

نظر فارس فوجدها تبكي

فارس بهدوء بعض الشئ : هربتي ليه يا غرام

فلم ترد عليه ليتتافف فارس و يغضب مره اخري و لكنه هذه المره فضل الصمت و ظل يفكر حتي توصل لاجابه سؤاله

فارس : هربتي عشان مش عاوزه تتجوزيني صح يا غرام5

نظرت له غرام

فارس وهو يضرب مقود السيارة براحه يديه : صح و لا لا

غرام : صح

فارس : طيب مدام ده السبب اللي خلاكي تهربي يبقا مفيش جواز مش هجوزك يا غرام خلاص حلو كده

غرام بطريقه طفوليه جعلت فارس ينسي غضبه منها : لا مش حلو عمي هيقتلني لو انت مجوزتنيش و غير كدا عشان اسم عيلتكو برضو

فأكملت غرام

انا موافقه اتجوزك بس ليا شروط

رفع فارس حاجبه بسخريه : شروط !

ايه هي بقا شروط جنابك

غرام بتلعثم و توتر : انت هتفضل في اوضتك مع مراتك و انا افضل في اوضتي يعني جوازنا هيكون صوري3

فارس و هو ينظر للطريق : ماشي1

غرام و هي تخرج تنهيده : تمام5

فارس بضحكه جانبيه : في شروط تاني و لا خلاص كدا1

غرام و هي تنظر من نافذة السياره : لا خلاص كدا

………………………………………………………..

دخل فارس الدوار برفقه غرام لتقابلهم فاطمه بلهفه

فاطمه : كنتي فين يا بنتي كده تقلقينا عليكي

غرام بخجل من هذه المراه الحنونه التي تذكرها بوالدتها : انا اسفه يا طنط

اتت وفاء هاتفه : و انتي بقا يا بنت المنشاويه متعوده تخرجي من الدوار كده في نصاص الليالي و لا ايه

نظر فارس لخالته نظره جعلتها تبتلع باقي حديثها

صمتت غرام بخجل من فعلتها و لن تلومها فهي من اعطتهم الفرصه لكي يتحدثو في حقها

فارس : غرام روحي اوضتك و هبعتلك هنيه بالفطار

غرام : بس انا مش جعانه انا هنام و

قاطعها فارس : روحي اوضتك يا غرام و هبعتلك الفطار

نظرت له غرام بغيظ من تحكمه و ذهبت من امامهم متجهه لغرفتها

فارس لوالدته : امي خلي هنيه تحضر الاوضه اللي فوق لغرام

ارتفع حاجبىوفاء وصاحت : ليه بقا ان شاء الله

فارس : عشان غرام هتقعد فيها اكيد مش هتفضل في اوضه الضيوف

فاطمه : ماشي يا بني روح شوف اشغالك و انا هعملك كل اللي انت عاوزه

قبل فارس جبينها و غادر الدوار

و كادت فاطمه ان تذهب لتوقفها وفاء

وفاء : انتي بقا اللي لاعبه في دماغ بنتي و مخلياها موافقه علي المسخره دي

فاطمه بحده : وفاء احترمي نفسك و انتي بتتكلمي معايا متنسيش اني اختك الكبيره

وفاء بغل : منستش يا فاطمه بس الظاهر انك انتي اللي نسيتي و موافقه ان ابنك يجيب ضره لبنتي

فاطمه : ربنا يهديكي يا وفاء ربنا يهديكي يا اختي2

و تغادر من امامها لتظل وفاء مكانها تسب و تلعن و تصعد لغرفه ابنتها

………………………………………………………..

صعدت وفاء غرفه ابنتها وفتحت الباب و دخلت الغرفه بعصبيه لتجد ابنتها نائمه فأتجهت ناحيته و قامت بلكزها اثناء نومها و هي تقول لها

وفاء : نفسي افهم انتي موركيش حاجه غير النوم قومي شوفي اللي بيحصل من وراكي

استيقظت فرح من نومها و هي تقول : في ايه ياما انا بعد كده هقفل باب اوضتي عليا

وفاء : قومي شوفي اللي بيحصل تحت

فرح بتذمر : اديني قومت اهو في ايه بقا ايه اللي حاصل يخليكي تصحيني بالمنظر ده

اقتربت وفاء و جلست بجانبها : انا مش قولتلك  ان المحروس هيرجعها

اتسعت عين فرح من الصدمة و هي تقول : انتي بتقولي ايه

وفاء : اللي سمعتيه فارس رجع غرام و هيجوزها بليل و كمان خلي هنيه توضبلها الاوضه اللي في الدور هنا

فرح بغضب : كمان ياربي و انا اللي افتكرت اني خلصت منها

وفاء : احكيلي يا بنتي اللي في دماغك و بدل متفكري لوحدك نفكر سوا

نظرت فرح لها و تفكر فلما لا تخبر والدتها باتفاقها مع جدها فهي ايضا والدتها و ستخاف علي مصلحتها

فرح بتافف : ماشي هحكيلك بس الموضوع ده هيبقا سر يبنا

وفاء : سرك في بير يا حبيبتي قولي بقا في ايه13

………………………………………………………..

في المساء

كان الجميع يجتمعون لحضور كتب كتاب فارس و غرام بامر من الجد فهم لم يستطيعو ان يرفضوا ما امر به

و بالفعل بعد مرور بعد الوقت نفذ ما اراده الجد و تم جواز فارس بغرام1

نهضت شهد و اميمه و باركو لفارس و غرام و كذلك فعلت فاطمه و مصطفي و احمد و زوجته

اما عن وفاء فهي لم تتحرك من مكانها كانت تنظر لهم نظرات غامضه اما عن فرح فكانت تشتعل من داخلها و لكنها ارادت عدم اظهار

نبيل : يلا يا ولدي خد مرتك و اطلعو اوضتكم

صدمت غرام مما سمعته و نظرت لفارس فهذا ليس ما اتفقا عليه

نظر لها فارس : يلا يا غرام

غرام بغضب طفيف : يلا ايه

فارس بحده : بقولك يلا دلوقتي

صعدت معه الغرفه مجبره و بمجرد ان دخلو الغرفه

التفتت غرام أليه وقالت بضيق: ممكن افهم ايه اللي بيحصل ده مش انا متفقه معاك انك هتفضل مع اوضتك مع مراتك

اجابها فارس على مضض : عدي الليله يا غرام و بعدين متقلقيش مش هقربلك

غرام وهي تبتلع ريقها : ايوه بس انت وافقت علي

قاطعها فارس

غرام كفايه كلام قولتلك مش هقربلك عايزه اكتر من كده إيه

غرام بتوتر : و انا ايه اللي يضمنلي انك مش هتقربلي

كز فارس على اسنانه وأجابها بسخرية : اللي يضمنلك اني بحب مراتي و استحاله ابص لغيرها ارتحتي بقا2

غرام بتهكم: بتحبها !

انت لو بتحبها مكنتش فكرت تجوز عليها

نظر فارس لها و اقترب منها و هو يقول : هو انتي مفكره ان دي تتسمي جوازه2

ابتلعت غرام ريقها : اومال تتسمي ايه

فارس و هو يبتعد مره اخري : دي مصلحه متبادله

غرام : يعني ؟

فارس و هو يتجه ناحيه الاريكه لينام عليها : يعني انتي اتجوزتيني عشان احميكي من خالك و انا اتجوزتك عشان اسم العيله

نظر لها : فهمتي بقا يعني ايه مصلحه متبادله

أومأت له غرام : اها فهمت ……..

رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!