رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء الخامس

Staff
روايات كاملة
Staff22 مارس 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء الخامس

رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء الخامس هربت من جحيم عمها الذي استولى على ميراثها من والدايها بالغصب و اجبرها على الزواج من ابنه فهربت يوم زفافها لتنقذ نفسها…. فوقعت في طريقه و قرر مساعدتها و حمايتها من عمها فوقعت في جحيم عشقه و جحيم زوجته و عائلته

الرواية:

في صباح يوم جديد

استيقظ فارس من نومه علي صوت هاتفه فامسك هاتفه وجده مراد صديقه

مراد : ايه يا فارس كل ده نوم عمال اتصل من بدري

فارس و هو ينهض من علي الاريكه فوجد غرام ما زالت غارقه بالنوم لينظر لها عده ثواني و بعدها يفق لنفسه و أبعد نظره عنها

مراد : فااااارس بكلمك

فارس و هو يخرج من الغرفه : في ايه يا مراد عامل قلق ليه علي الصبح

مراد : انا بره في العربيه قدام الدوار يلا اخرجلي بسرعه

فارس باستغراب : انت جيت امتي

مراد : لسه واصل

فارس : طب و مالك مستعجل كدا ليه هي حبيبه القلب وحشتك و لا ايه

مراد : ايوه يا سيدي وحشتني عندك مانع يلا بقا انزل عاوزك في موضوع

فارس : طب ما تطلبها من اهلها و تخلص يا بني انت بقالك كام سنه بتحب فيها

مراد بتنهيده : شكله هو ده اللي هيحصل
و يلا بقا خلصني هافضل واقف كدا كتير

فارس : خلاص انا نازل يلا اقفل

مراد : سلام

أغلق فارس الهاتف و دخل الغرفه مره اخري فوجد غرام ما زالت نائمه فتافف و أقترب منها

فارس : غرام

فلم يجد رد

فقام برفع صوته

فارس ببحه رجوليه و صوت عالي : غراااام

فاقت غرام من نومها و هي تنظر له

غرام بنوم : ايه في ايه

فارس : الساعه عشرة يلا اصحي عشان ننزل نفطر معاهم تحت2

غرام و هي تعتدل بالفراش : حاضر انزل انت و انا هحصلك

فارس : ماشي

اخذ فارس ملابسه و دخل الحمام

بعد مرور بعد الوقت خرج من الحمام ليجدها تغط في النوم مره اخري1

فارس بغيظ : انتي نمتي تاني

ثم اقترب منها و قام بتحريكها بخفة

غرام هو انا هفضل اصحي فيكي كتير

غرام و هي تنهض من علي سريرها بتافف : يعني حضرتك المفروض تراعي ان انا نمت واخري امبارح

فارس : و انتي ايه اللي ينمك واخري احنا نايمين من بدري

غرام بتنهيده : اصلي مكنتش عارفه انام المكان غريب عليا و انا متعوده علي اوضتي1

فارس بهدوء : طب يلا انزلي افطري معانا و بعدين اطلعي نامي تاني

غرام بخجل : طب ممكن تستناني ادخل اغير و اخرج علطول و ننزل سوا اصلي بصراحه هكسف انزل لوحدي
بقلم : يويو تارا بصوت مبحوح يحمل الوجع : انا تارا يا ادهم . دق قلب ادهم بشده ولكن عاد لطبيعته : أيوة يعني عايزة ايه ……..؟ لم تتما…

أؤمأ فارس براسه لها : ماشي يلا قومي

نهضت غرام و اخذت معها ملابس لها و دخلت الحمام

و بعد عده دقائق قليله خرجت من الحمام و هي ترتدي ملابسها

فارس : يلا بينا

كادوا يخرجوا من الغرفه فسمعوا صوت طرقات علي باب الغرفه

فتح فارس باب الغرفه فوجد والدته امامه و معها هنيه تحمل صينيه الافطار

فارس باستغراب : تعبتي نفسك ليه يا امي احنا كنا هننزل نفطر معاكم

فاطمه و هي تآمر الخادمه : لا طبعا ايه اللي ينزلكو انتو لسه عرسان

في نفس الوقت كانت وفاء قد علمت من بقيه الخدم صعود فاطمه بصينيه الافطار لفارس و عروسته فصعدت هي الاخري فهي حتي بعد ان علمت سبب الزواج الحقيقي من ابنتها لن تقبل ان تتهني غرام بتلك الزيجه3

وفاء بسخريه : طبعا يا حبيبي انتو لسه عرسان جداد مينفعش تنزلوا المفروض تقضوا وقت مع بعض

نظرت تجاه فارس : ها يا فارس فين المنديل

نظرت لها غرام باستغراب و هي تقول

غرام : منديل ايه!!1

وفاء بسخريه : المنديل اللي هيثبت شرفك يا حبيبتي

فهمت غرام مقصدها فأبتلعت ريقها و اقتربت من فارس تمسكه من ذراعيه بخوف

فارس بغضب : ايه الكلام ده يا مرت عمي

وفاء ببراءه مزيفه : كلام ايه عاد احنا بس عاوزين نطمن و نشوف المنديل

فاطمه : يلا يا وفاء و بلاش الكلام الماسخ ده دلوقت

وفاء : هو لما نبقا عاوزين نطمنوا علي السنيوره يبقا كلام ماسخ2

خرجت فرح من غرفتها فوجدت باب غرفه فارس و غرام مفتوح و تخرج اصوات عاليه بعض الشئ
فاتجهت و دخلت الغرفه و تسمع ما تطلبه والدتها

كان فارس ينظر لخالته وفاء بغضب شديد و لاحظ فرح واقفه خلفهم

فارس بغضب جحيمي و صوت عالي : اظن ان غرام مرتي و انا حر معاها و محدش ليه انه يدخل في حاجه زي كده

كادت تتكلم وفاء مره اخري فقاطعها فارس باشاره من يده

فارس : اظن ان لما اتجوزت بنتك مجتيش طلبتي انك تشوفي شرف بنتك و اظن ان بنتك تهمك اكتر من غرام و يلا اتفضلي بقا من هنا

وفاء بغل : انت بتقارن دي لتشاور علي غرام المنكمشه في نفسها و مازالت تتمسك بفارس
ببنتي بحفيده عيله العمري يا بن فاطمه

نظر لها فارس بغضب حجيمي فعرفت والدته تلك النظره

فاطمه : فارس خد غرام و انزل فرجها علي اسطبل الخيل دلوقت (رات فاطمه ان انسب حل ان يبتعد فارس في الوقت الحالي فهي تعرف ابنها حق المعرفه فهو لم يتهاون مع اي احد من قبل فلم تكن تريد ان تحدث مشاجره بينه و بين اختها فهي مهما فعلت تظل شقيقته )

كاد فارس ان يرفض : يلا يا فارس اسمع كلامي يا بني

فهم فارس رغبه والدته في ابعاده هو و غرام فاومأ لها و امسك غرام من يديها وخرج بها من الغرفه تحت انظار فرح المشتعله فها هو من اليوم الاول يدافع عنها و ما زادها غيظا هي أيديهم المتشابكه4

………………………………………………………..

كان مراد في سيارته ينتظر فارس بتافف و ظل يتصل عليه و لكنه لم يجيب عليه

راه يخرج من الدوار و لكن ليس بمفرده فظنها اميمه اخته

فنزل من السياره و هو ينادي علي صديقه

مراد : فارس

فانتبه فارس له

و وجد مراد امامه و هو يقترب منه

مراد : ايه يا اخي كل ده لطعني حرام عليك و بعدين مش بترد علي موبايلك ليه

كل هذا و غرام خلف فارس لم يراها مراد بعد ففارس ببنيته العريضه كان يغطي عليها

فارس : مراد معلش امشي انت دلوقتي و انا هقابلك بليل

مراد و هو يلاحظ انزعاج صديقه : مالك يا فارس ايه اللي حصل

فارس : هحكيلك بعدين سلام دلوقتي

مراد : استني طيب انت رايح فين

فارس : رايح اسطبل الخيل

مراد : طب تعالو اوصلكو

نظر فارس لغرام و بعدها مراد : توصلنا اليه ده هي ١٠ دقايق مشي

انتبه مراد ل غرام فأبتلع ريقه و هو يهتف متسائلا

مراد : مين دي يا فارس

فارس : دي غرام مراتي

مراد بصدمه : مراتك ازاي يعني و فرح

فارس : هحكيلك بليل يا مراد قولت يلا سلام

أؤما له مراد و ابتسم له وتحرك فارس و غرام من امامه

فتحولت ملامح مراد الي الغضب و الغل

مراد : اتجوزتها يا فارس اتجوزت البني الادمه الوحيده اللي انا حبيبتها بس انا مش هسبهالك يا فارس مش هسيبها غرام دي ملكي انا34

ثم كز علي اسنانه : ملكي انا لوحدي4

………………………………………………………..

في الدوار

فاطمه : هو انتي ايه مفيش فايده فيكي هتفضلي غلاويه اكده علطول

وفاء : لمي لسانك يا فاطمه و أنتى بتكلمي معايا

فاطمه بغضب : لا ده انتي اللي تحترمي نفسك و متنسيش اني اختك الكبيره ايه فاكره انك هتفضلي تضايقي في ابني و انا هسكتلك

خرج كل من بالمنزل علي اصواتهم

اميمه : في ايه يا ماما مالك

وفاء بغل : لا متسكتيش يا فاطمه و انا كمان مش هسكت انا مش موافقه علي المسخره اللي بتحصل دي يعني هو يبقا متجوز بنت عمه اللي هي في نفس الوقت بنت خالته و يروح يتجوز واحده غريبه و من مين من عيله المنشاويه اللي البلد كلاتها عارفين العيله دي كانت بتشتغل في ايه

فاطمه : غرام بقت من العيله يا وفاء خلاص و لازم تتقبلي الموضوع

فرح ببكاء و حزن مزيف : حرام عليكي يا ماما اللي انتي بتعمليه ده حرام

اقتربت اميمه من فرح و هي تحاول تهدئتها

فاطمه : شهد اميمه خدو فرح اوضتها

شهد و اميمه : حاضر

اقتربت فاطمه من وفاء هاتفه بتحذير : وفاء لاخر مره هحذرك ملكيش دعوه بفارس و مراته فاهمه و لا لا3

………………………………………………………..

وصل كلا من فارس و غرام اسطبل الخيل المنفصل عن منزلهم فعائله العمري معروفين بحبهم للخيل لذلك كان هذا الاسطبل كبير و ملئ بالاحصنه بجميع انواعها لذلك هو منفصل عن منزلهم

اخذ فارس يسير مع غرام و هو صامت فهو مازال غاضبا و لكنه يعلم بانه سيهدء بعد قليل فهذا المكان يريحه كثيرا ففارس عندما يكون منزعجا او غاضب من شى ما ياتي الي هنا لذلك طلبت منه والدته ان ياتي الي هنا بصحبه غرام

قطعت غرام هذا الصمت

غرام بهدوء : انت هتفضل ساكت كتير1

فارس ببرود : هكلم اقول ايه يعني

غرام و هي تقترب : متقولش حاجه انا اللي المفروض اقول

وقف فارس بمقابلتها و نظر بعيونها : تقولي ايه

غرام : المفروض اشكرك يا فارس انت بتعمل معايا حاجات انت مش المفروض تعملها اولهم لما ساعدتني و انقذتني من رجال عمي و خدتني الدوار عندكم و قعدتني مع عيلتك وفوق كل ده وافقت تتجوزني و انهارده وقفت قدام خالتك عشاني انا بجد مش عارفه اقولك ايه بس انت شهم اووي يا فارس

كل هذا و فارس ينظر في عينيها و يتابع حركة ثغرها

لاحظت غرام صمته فرفعت عينيها لتجده ينظر اليها بطريقه اربكتها كثيرا وجعلت رجفة بسيطة تسيطر على جسدها بأكمله

نظرت حولها تحاول ان تلهي نفسها باي شئ فلاحظت حصان ابيض شديد الجمال لتتجهه ناحيته و تلمس علي راسه

غرام بانبهار من جماله : الله يا فارس حلو اووي الحصان ده

فارس و هو ينظر لها : عجبك

غرام بتلقائيه و سعاده : اوووي

فارس و هو يحرر الحصان و يخرجه من مكانه : طب يلا

غرام : يلا ايه انت فكيته ليه

فارس : عشان تركبيه يلا

غرام بخوف : بس انا اخاف اركبه انا مركبتش احصنه قبل كدا و بعدين اخاف اققع من عليه

فارس بنبره هادئه حنونه : متخافيش انا معاكي

تاهت غرام في عينيه ونبرته الحنونه الدافئة

مد فارس يديه لها بحب : يلا3

ابتلعت ريقها و وضعت يديها بيده فأمسكها فارس و ساعدها علي ركوب الفرس

غرام بخوف طفولي : لا لا لا نزلني انا خايفه نزلني يا فارس الله يخليك

فارس : هششش اهدي خالص و متخافيش قولتلك

و بالفعل استمعت غرام لحديثه و بعد مرور القليل من الوقت وجدت نفسها اخذت عليه و احبته كثيرا و لاحظ فارس اختفاء الخوف و حل محله السعاده و الانسجام مع الفرس

غرام و هي فوق الفرس و يمشي بها و فارس بجانبهم : هو اسمه ايه الفرس ده

فارس : اولا ده مش فرس دى فرسه

ثانيا ملهاش اسم

غرام : يعني ايه ملهاش اسم

فارس : يعني فيه كام حصان مسمتهوش و دي واحده منهم

غرام بتساؤل : طب و مسمتهاش ليه

فارس : ملقتش اسم يليق عليها

اؤمات له غرام بتفهم

فارس : يلا بقا نرجع كفايه كدا

غرام : ماشي

عاد فارس و غرام لنفس المكان الذي تحركوا منه مره اخري ليقوم فارس بامساك غرام من خصرها و انزالها من علي الفرس

توترت غرام كثيرا من لمسه لها و اقترابه منها

غرام بعد ان نزلت من علي الفرس : شكرا يا فارس الييوم كان جميل اوووي1

أؤما لها فارس و ابتسم لها ابتسامه جانبيه و تحركوا للعودة للدوار مره اخري

وبعد مرور بعض الوقت وصل فارس و غرام الدوار فدخل فارس معها من البوابه

فارس : ادخلي يلا يا غرام

غرام باستغراب : و انت1

فارس : هروح اشوف واحد صاحبي

أؤمات له براسها و دخلت المنزل اما هو فاتجه لسيارته و اتصل علي صديق عمره

فارس : ايوه يا مراد انت فين

مراد : في البيت

فارس : طب يلا انزل انا جايلك حصلني علي المكان اللي بنقعد فيه

مراد : تمام انا اصلا عاوزك في موضوع مهم14

………………………………………………………..

تقابل كلا من فارس و مراد في مكانهم المعتاد و هو مكان منعزل بعض الشئ امام بحيره

فارس بعد ان قص علي مراد كل شئ

بس يا سيدي هو ده اللي حصل

مراد بغل : بس ازاي فرح وافقت انك تجوز غيرها دي بتعشقك

فارس : اهي وافقت و معملتش مشاكل و ده اللي انا استغربته كنت متوقع انها هتقلب الدنيا بس جدي اقنعها و مش عارف اقنعها ازاي

مراد : جدك ده مش سهل برضو دماغه توزن بلد

فارس بضحك : انت هتقر علي جدي و لا ايه

مراد : ابدا والله انا بحسد بس

المهم كنت عاوزك في موضوع مهم

فارس و هو ينتبه له : قول يا مراد ايه هو الموضوع المهم ده

مراد بخبث : فاكر البت اللي كنت قولتلك عليها

فارس : اكيد طبعا البت اللي انت بتحبها

مراد : اها انا بقا فكرت اتقدملها ايه رأيك

فارس : عين العقل طبعا مدام بتحبها يبقا لازم تاخد خطوه جد

مراد : و ده اللي انا ناوي عليه+

فأكمل حديثه : عشان كدا انا بطلب منك ايد اميمه اختك يا فارس

 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة

error: Content is protected !!