رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء العاشر

Staff
روايات كاملة
Staff22 مارس 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء العاشر

رواية غرام الفارس للكاتبة فاطمة محمد pdf الجزء العاشر هربت من جحيم عمها الذي استولى على ميراثها من والدايها بالغصب و اجبرها على الزواج من ابنه فهربت يوم زفافها لتنقذ نفسها…. فوقعت في طريقه و قرر مساعدتها و حمايتها من عمها فوقعت في جحيم عشقه و جحيم زوجته و عائلته

الرواية:

صعدت غرام غرفتها بعد ان فقدت شهيتها لاكمال طعامها فهي لا تعلم اذا كانت ما فعلته صحيح اما خطأ فهناك شعور داخلها يخبرها بأنها تسرعت بحديثها مع مراد بل و الاتفاق معه و هي تعلم بحبه لها و لكنها لم تجد امامها سوي مراد في ذلك الوقت فأغلقت الباب بالمفتاح خلفها خوفاً من ان يحاول مراد دخول الغرفه مره اخرى تتجه ناحيه السرير و هي تتذكر ما حدث منذ قليل 3

مراد بهمس : ههربك و هقنع فارس يطلقك بعد ما تهربي و نتجوز

غرام وهي تبلع ريقهاا : انت عايز نتجوز

أؤما لها برأسه وهو يقول

مراد : اكيد انا بحبك و عايزك معايا في اسرع وقت

غرام بتلعثم : طب افرض انه ما بعد ما ههرب فارس مطلقنيش هنتجوز ازاي

مراد وهو يكاد يطير من الفرحه : متشغليش دماغك بالموضوع سبيه علياا لو هو مطلقكيش من نفسه انا هعرف اقنعه كفايه انتي بس توافقي

رفعت غرام يديها و وضعتهم على الطاولة واضعة رأسها بين يديها و هي تفكر و لكنها سريعا ما حسمت أمرها فرفعت رأسها ونظرت له هاتفه

غرام : موافقه يا مراد

اتسعت ابتسامه مراد فها هو حلمه في الحصول علي غرام علي وشك ان يحدث و ستصبح ملكا له

مراد : تمام انا هرتب كل حاجه و هرد عليكي 1

تنزل دموعها فهي تشعر و كأن هناك سكين مغروز بقلبها و لا تعلم لما تشعر بذلك فقامت بأخذ وضعيه النوم فهي تريد الهروب من الواقع الذي تعيش فيه بالنوم و بالفعل بعد مرور بعض الوقت استسلمت غرام للنوم و ذهبت بسبات عميق2

♡♡♡♡

عند فارس

بعد ان انهي فارس اشغاله أراد أن يمر علي اسطبل الخيل فهو يحب هذا المكان كثيرا و يشعر براحة داخله

ووجد نفسه تلقائيا يذهب تجاه الفرسه التي احبتها غرام فظل يمسح على شعرها و يداعبها و يتحدث معها

فارس : تعرفي ان انا حبيتك اوووي و يمكن اكون حبيتك اكتر لما هي حبيتك و اتعلقت بيكي عشان كده

صمت بعض الوقت وأردف بعدها : عارفه انا هسميكي ايه هسميكي غرام

اصدرت الفرسه صوت فانزل فارس يديه : عارفه برغم انها بتنرفزني و بتعصبني كتير بس انا هجبهالك عشان تشوفيها و اكيد هي هتفرح لما تشوفك زي ما انتي هتفرحى

♡♡♡♡

وصل فارس الدوار و سأل هنية عن غرام لتخبره انها بغرفتها و لم تخرج منها بعد

فصعد فارس تجاه الغرفة و حاول فتح الباب فوجده مغلق فطرق الباب

استيقظت غرام علي صوت الطرقات ونهضت من مكانها و فتحت الباب فوجدت فارس أمامها

فتركت الباب مفتوحا علي مصرعيه  دخلت الغرفه مره اخري فدخل فارس و اغلق الباب خلفه و هو مندهش متعجب من تصرفاتها فهي فتحت له دون أن تتفوه بحرف

فارس بعد أن أغلق الباب : غرام قومي يلا هاخدك معايا مشوار

غرام وهي تنظر لعينيه فهي ستشتاق له كثيرا و ستشتاق لتلك العينين : مش عاوزه اروح في حته يا فارس

ويتجاهل فارس حديثها و يتجه ناحيه الخزانة مخرجا لها ملابس

فارس وهو يجذبها من ذراعها برفق : يلا يا غرام ادخلي البسي

غرام : مش عايزه يا فارس أخرج ايه هتخرجني عافيه

فارس وهو يقترب منها : اهااا عافيه نفسيتك وحشه يا غرام و لما تشوفي غرام هترتاحي و نفسيتك تتحسن شويه

نظرت له باستغراب : مين غرام

فارس بابتسامه جذابه : دي الفرسه اللي في الاسطبل اللي عجبتك انا سميتها غرام على اسمك

ظهرت ابتسامه غرام علي وجهها اخيرا فكم غابت هذه الابتسامه عن وجهها فكم سعدت فهذه لافتة قوية من فارس لإظهار كم يهتم بها و كم أرادت أن تحتضنه فلم يفعل أحد من قبل ما يفعله معها

غرام هي ما زالت تبتسم له : هدخل البس بسرعه و خارجه استناني لتتجه ناحية الحمام

فارس وهو يتابعها بعينيه : هروح فين يعني اديني مستنيكي

و أكمل بصوت منخفض يا غرامي 10

♡♡♡♡

نزلت غرام من السياره و سارت بجانب فارس فهي فكرت و قررت طوال الطريق الاستمتاع مع فارس قبل ان ترحل لتظل له ذكرى جميله معها فبرغم ما علمته مما نوي فعله معها و لكن شئ ما بداخلها اراد ذلك كثيرا فهي بتلك الأحوال ستغادر فلتستلم إذا لذلك الشعور

فانتبهت غرام للفرسه فجرت نحوها بفرحه و اقتربت منها و ظلت تملس عليها و تداعبها و الابتسامة لا تغادر شفتيها و فارس كل تركيزه معها فهو مسرور لرؤية سعادتها وفرحتها برؤية الفرسه

فارس : تحبي تركيبها

غرام بتلقائيه : اكيد طبعاا

ابتسم فارس لها أو ساعدها في صعود الفرسه

غرام و هي تنظر له : هو انت هتمشي جنبي و انا راكبه

فارس : اهاا عشان اتحكم فيها افرضي جريت بيكي

غرام بابتسامه بشوشه : خلاص اركب معاناا

نظر لها فارس بصدمه فهو لا يصدق اذنيه اتريد منه ان يركب بجوارها علي الفرسه

غرام : هتفضل تفكر كتير و لا ايه

فارس و هو يركب أمامها : لا مش هفكر كتير اديني طلعت

قامت غرام بامساكه من خصره و هي تقول : المره اللي فاتت غرام فضلت ماشيه براحه خليها المرده تجري بينا

فارس و هو ينظر لها بطرف عينيه : متاكده مش هتخافي

غرام : متاكده طبعاا

مسك فارس لجام الفرسه لتظل تجري بهم بعض الوقت و كانت غرام قد وضعت رأسها على ظهر فارس و كانت تشعر بالسعادة وهي بجواره و طردت أي تفكير قد يعكر مزاجها فهي قد قررت الاستمتاع و ان تعيش هذا اليوم مع حبيبها

مهلا افارس حبيبها

نعم فهي تعترف بأنها عاشقة له وعلمت بأن الشعور و الوخزه التي كانت تشعر بهم بقلبها منذ ان سمعت حديث فرح و نبيل كانت بسبب حبها له لاتعرف متى و كيف و لكنها عاشقه و مجروحه من معشوقها فهو يريد استغلالها إذا فلتستغله ايضااا و تمضي بعض الوقت برفقته و تعيش معه يوم يظل بذكراها و تتذكره به1

نزل فارس من علي ظهر الفرس ليمسك غرام من خصرها و يساعدها و بالفعل ساعدها على النزول لتبتسم له

فارس : غرام كنت عاوز اقولك ان غرام مش اسمها بس اللي بقا علي اسمك لا دي بقت بتاعتك خلاص

نظرت له غرام و عينيها تتسع من الصدمة: انت بتكلم جد يا فارس

فارس و هو يرحل : اهااا

لحقت به غرام و جذبته من يديه : انت بتعمل معايا كده ليه

فارس و هو يعقد حاجبيه  : بعمل ايه يا غرام

اغمضت غرام عينيها مغيره مجري الحديث : لا متخدش في بالك يلا بينا

جذبها فارس من ذراعيها : قولي يا غرام ايه اللي مضايقك مني عملتلك ايه كان خليكي كده

غرام و هي تبتلع ريقها بتوتر : مفيش حاجه يا فارس انا بس ماما و بابا وحشوني عشان كده كنت مضايقه

فارس بنظرات شك : متاكده

غرام بابتسامه : متاكده

♡♡♡♡♡♡

وصلت غرام و صعدت لغرفتها اما فارس فدخل غرفته هو و فرح

و كادت أن تخلع ملابسها لتسمع صوت طرقات فسعدت و ذهبت حتى تفتح ظنا منها انه فارس فصدمت عندما وجدته مراد

مراد و هو يتلفت حوله : جهزي نفسك هتمشي بكره

غرام بسرعه و باقتضاب : طيب امشي انت بدل ما حد يشوفك

اغلقت الباب في وجهه و هي تشعر بالضيق فهي تريد البقاء ولكنها تخشي أن تظل و يفعلوا ما قالوه و ياخذو منها طفلها

أغمضت عينيها بتفكير فسمعت صوت الباب مرة أخرى فتأففت فهي ظنته مراد قد عاد مرة أخرى

فتحت بغضب سرعان مازال عندما وجدته فارس

فارس و هو يدخل الغرفه : مالك متعصبه ليه تاني

غرام : لا مفيش هو انت ايه اللي جابك

فارس وهو يتكئ على فكه من شدة الغيظ من تصرفاتها : تصدقي انتي صح انا ايه اللي جابني هناا و كاد يخرج

امسكته غرام وهي تقول بلهفة : انا مقصدش اللي انت فهمته انا قصدي انه النهارده يوم فرح

فارس : طيب يا ستي انا علطول فهمك غلط بس انتي صح المرة دي

و فتح الباب فاغلقته غرام و اقتربت منه هاتفه بحب

غرام بصوت منخفض : ما تمشيش خليك يا فارس

فارس باقتضاب : بكره يا غرام النهارده يوم فرح

غرام و هي تقترب منه اكثر : خليك يا فارس 2

تنظر لعينيه وتقابلت عيونهم فابتلع فارس ريقه بتوتر

فارس وهو يحاول تمالك نفسه : غرام انا

وضعت غرام يديها على ثغرة ومنعته من اكمال حديثه

غرام برقه : هششش متقولش حاجه

اقترب فارس منها و هو يزيح يدها ويقبلها على جبينها وابتعد عنها فوجدها تغمض عينيها فنزل تجاه ثغرها يقبلها بنهم فوجدها تبادله قبلته فعلم موافقتها على ما يفعله فقام بحملها و اتجه ناحية الفراش لتصبح غرام زوجته 20

♡♡♡♡♡

في المساء

كان الجميع يجتمعون حوله طاولة العشاء ليلاحظ الجد غياب فارس

نبيل بتساؤل : اومال فين فارس

اجابت فرح عليه و هي تتناول طعامها : لسه يا جدي مش عارفه اتاخر ليه النهارده

اردف مراد : انا كلمته من شويه بس مردش

أستغرب نبيل من تأخر فارس الغير معتاد فنادي علي هنيه

نبيل : هنيه بت يا هنيه

أتت هنيه من المطبخ مسرعه : ايوه جنابك

نبيل بتساؤل : محدش فيكو شاف فارس النهارده

هنية : لا جنابك جه من بدري و طلع اوضه الست غرام

وقف الطعام في حلق فرح و ظلت تسعل بشدة فناولتها والدتها كوب من الماء حتى تتجرعه

وفاء : خلاص مبقاش يحترم حد في الدوار هو مش عارف انه المفروض كلنا بنتجمع و بنتعشا سوا و لا الحلوه مرته غيرته و نسته عاداتنا

نبيل وهو يضرب بعصاه على الأرض : وفاء مش عاوز اسمع صوتك و محدش يدخل بفارس هو حر بنفسه و بمرته

وغادر الطاوله و هو سعيد فمن الواضح بأن هدفه من الزواجه يتحقق

اما مراد فكان يشتعل من الغيره لفكره تواجدهم مع بعضهم كل هذا الوقت وازداد غله وحقده على فارس و لكنه ظل يهدء نفسه بأن غرام ستصبح له من الغد

أما فرح فصعدت غرفه و ظلت تسير بها ذهابا و ايابا فاليوم يومها و لكنه قضاة برفقتها

وسريعا ما اتسعت عينيها ماذا لو صار بينهم شي و لكنها سريعا ما طردت هذه الفكرة غرام من المستحيل ان تسمح له بالاقتراب منها بعد ما سمعته من حديث بينها و بين نبيل 1

♡♡♡♡♡

في صباح يوم جديد

استيقظ فارس من نومه فوجد غرام تغط بالنوم في احضانه قبلها من جبينها و ظل يمسح علي شعرها و يتأملها اثناء نومها و مر بعض الوقت حتي وجدها استيقظت

غرام بابتسامه خجوله : صباح الخير

فارس بصوت متحشرج : صباح النور

غرام بتساؤل : هي الساعه كام

فارس : الساعه يا ستي ٨

غرام : طب يلا ننزل عشان انا جعانه جدا و متعشتش امبارح

فارس و هو يبتسم لها : طب يلا استعجلي شويه

و بعد مرور بعض الوقت

نزل فارس برفقة غرام و كان يمسك يديها فتوترت من أن تراهم العائله وهم ممسكين بأيدي بعضهم فسحبت يدها من يده

نظر لها فارس باستغراب : في ايه شدتي ايدك ليه

غرام بتفكير : عشان عشان
عشان فرح ممكن تضايق لو شافتنا كده

ابتسم لها فارس فكم احترامها لخوفها على مشاعر فرح من ان تراهم بتلك الحالة2

دخلوا غرفة الطعام فوجدوا الجميع

فارس : صباح الخير

اقترب من جده و قبل يديه

نبيل بابتسامة : صباح النور يا ولدي

غرام للجميع بتوتر : صباح الخير

رد عليها الجميع ماعدا وفاء و فرح و أميمة

فانتبهت لمراد تراه يبتسم لها ابتسامة ذات مغزى

ابعدت نظرها عنه و جلست أمامه في مكانها المعتاد

و جلس فارس جوار فرح و كان يشعر بالضيق لبعد غرام عنه وكم أراد أن تجلس بجواره و لكنه لم يرد أن يجرح مشاعر فرح

وبعد الانتهاء رحل فارس لعملة و صعدت غرام لغرفتها و اميمه مع والدتها للمطبخ و الجد ذهب لمجلسه لم يبقا سوي وفاء و فرح و مراد

فرح بغيظ : ممكن افرح انت مبسوط اوي كده ليه

مراد بابتسامة ساذجة : النهارده يوم التنفيذ

وفاء بعدم فهم : تنفيذ ايه لتنظر لفرح انتي فاهمه حاجه

فرح : لا مش فاهمه

نظر لهم مراد واجاب باقتضاب : انا ههرب غرام النهارده

فرح و تكاد يغمى عليها من السعادة : بتكلم جد يا مراد

مراد : طبعا و موافقة كمان اننا نتجوز بعد ما هخلي فارس يطلقها

نظر لفرح : كل اللي عليكي انك تشغلي فارس عنها النهارده و تخليه يبات عندك عشان اعرف اهربهاا

♡♡♡♡♡

في المساء بعد أن نام الجميع و نجحت فرح بأن تأخذ فارس غرفتها بحجة أنها تشعر بالمرض و ساعدتها غرام باقناعه حتي ينام بغرفتها

كانت غرام تجلس بغرفتها و هي تشعر بالخوف والتوتر فهي تشعر بأن ما تفعله ليس صحيح

سمعت طرقه خفيفه على الباب فذهبت ناحيه الباب وفتحته فوجدته مراد فخرجت من غرفتها واغلقت الباب خلفها

مراد بصوت منخفض : يلا بسرعه اتحركي

و بالفعل خرجت معه غرام و ظلت تتلفت حولها تتأكد من أنه لا يراهم أحد حتى خرجوا من الدوار و ركبت السيارة بجوار مراد

كل هذا و فرح تراقبهم من نافذة غرفتها بسعاده فأغلقت النافذة و اتجهت الفراش لتنام فهي تريد ان ترى وجهه فارس صباحا عندما يكتشف هروبها

♡♡♡♡♡

قام مراد بتوصيل غرام لاحدي منازله بالقاهره و تركها بعد ان اطمئن عليها وغادر حتي لا يكتشف احد غيابه عن المنزل و صعد لغرفته ونام بجوار أميمة التي كانت تغط في نومها1

♡♡♡♡♡

في الصباح استيقظ فارس وفرح على صوت طرقات على الباب

فقامت فرح بلهفه فهي تتوقع أن يخبروه بأن غرام لا تتواجد في المنزل

اما فارس فنهض من سريره و فتح الباب ليجد أمامه غرام4

فارس : صباح الخير

غرام بتلعثم و عيون باكية : صباح النور
فارس انا عاوزه اتكلم معاك في موضوع مهم اوووي1

نظر لها فارس وهو لايعلم ما هو هذا الموضوع الهام الذي يجعل عيونها بهذا الشكل

فارس : طيب تعالي نكلم في اوضتك

و رحل فارس مع غرام

أما فرح فهي مصدومه و لا تستوعب ما يحدث فهي رآت غرام و هي تغادر مع مراد امس فكيف تتواجد هناا و ما هو الحديث الهام الذي تريد اخباره به

ابتلعت ريقها : اتريد اخباره بالحديث الذي سمعته بينها وبين جدها

فظلت تفكر و تفكر

♡♡♡♡♡

في غرفه غرام

بمجرد ان دخلوا الغرفه

دخلت غرام بداخل احضان فارس و هي تبكي

غرام : انا اسفه يا فارس اسفه

فارس باستغراب : بتتأسفي ليه يا غرام

غرام وهي تخرج من أحضانه تقول ببكاء : انا لسه جايه من بره

فارس : ازاي يعني من بره انتي كنتي فين

غرام و هي تبكي بشده ندما علي ما فعلته : كنت في القاهره هربت امبارح بليل بعد ما كلكو نمتو و اللي ساعدني مراد يا فارس

فارس بصدمه : انتي بتقولي ايه

غرام بكلمات متقطعة بسبب بكائها : مراد مش كويس يا فارس زي ما انت متوقع ده اعترفلي انه بيحبني يا فارس و ساعدني اهرب عشان عاوز يجوزني و هو اللي كان بيدخل اوضتي وانا نايمه

 

رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!