روايات كاملة

رواية وجع الفراق للكاتبة ندي ممدوح

جميع الحقوق محفوظة للكاتبة

وجع الفراق للكاتبة ندي ممدوح

وجع الفراق للكاتبة ندي ممدوح

الجزء الثاني لوحش الغابه
وجع الفراق
الفصل الخامس عشر
بقلمي ندي ممدوح

الحمد لله

اللهم اغفِر تقصيرنا، واستُر علينا، وارحم ضَعفَنا
يا رب وأنت الذي تعلَمُ أنَّا نُحاول ألف مرةٍ أخرى، أستغفر الله في ما لا أعلم، اللهم إنِّي أسلمتُ لك وآمنتُ بك، اللهم إنِّي أُشهدُك على تسليم القَلب لك، فلا تغرس في عُمقه إلا رضاك، ولا تجعل في غرسه ذُبول

اللهم إنِّي عَبدُك الذي تعلم
ولا يعلَمهُ النَّاس

أبراهيم قاعد في بار … بينظر لشابين بخبث وكانه يعرفهم …فجاءه بتدخل بنت في عمر 20 سنه
أبراهيم بيغمز لشابين عليها …
ابراهيم في نفسه : عارف أنك ملقيش ذنب في كل ده بس لازم أحرق قلبها زي ما حرقة قلبي لما شفت حبيبتي كدا
بينما مقابل ليه تجلس بنت تسمي رودينا ومعاها فتاة اخري
رودينا باستغراب : أحلام شايفه الواد المز اللي هناك ده
أحلام : تلتفت ويكون ابراهيم اللي ينظر لرودينا اليها بغل شديد ،
أحلام : اه شايفه ماله
رودينا : من اول ما دخلنا مشلش عينه من علينا
أحلام : أنسي احنا جيينا ننبسط
وبيطلبه مشروب ويشربه ويتجه للرقص
بينما ابراهيم يغمز لشابين ويتجه عند البنات
ليبداء بالتقرب من رودينا ويمسك ليشده واحد منهم وهو يقول : مش عيب القمر يرقص لوحده ويقربها منه رودينا تحاول تزقه مش بتقدر عليه ليبداء هو يقربها أكثر ويشدها من يدها ويقول
الشاب : تعالي بس هبسطك انا عندي جناح خاص بيا هنا رودينا وهي خائفه وتحاول تفلت يدها
رودينا : اوعي سيب ايدي يا حيوان
بينما ياتي ابراهيم ويضرب ذلك الشاب في وجهه بقوه ويتركه ارضا يلتفت لرودينا
ابراهيم : أنتي كويسه يا أنسه
رودينا بخوف : أه
ابراهيم : تمام وبيقلع الجاكت بتاعه ويعطيه ليها وهو يقول ، يستحسن تلبسي ده
رودينا بتاخده منه باحراج …
أحلام تقترب منها بقلق وتقول : أنتي كويسه
رودينا تؤمي براسها
أحلام : طب تعالي نمشي من هنا
رودينا تؤمي براسها… لتنظر لابراهيم وتقول
رودينا : شكرا
ابراهيم : علي اي معملتش حاجه … ويسيبها ويخرج من المول يتنهد بارتياح وهو يشعر بالذنب علي تلك الفتاه
رودينا وأحلام بيخرجه .. رودينا تنظر لابراهيم وتركب العربيه … تشغل ااسياره لا تشتغل
رودينا وهي تضرب الدريكسون : يووه مش وقتك تتعطلي
احلام : هنعمل اي
رودينا : معندنش حل غير اننا نروح في تاكسي
احلام : يلا .. قالتها وهي تفتح الباب وتنزل
أبراهيم بيركب عربيته ويسوق بيقف تاني ويرجع ليهم بيقف قصادهم ويقول
إبراهيم : يا أنسة لو تحبي ممكن اوصلكم
أحلام بقرف : شكراً
رودينا : تعالى بس وتمسكها تحت اعتراضها ويركبوا معاه …
إبراهيم وهو منتبه لطريق : ها علي فين
أحلام : ***** عشان بيتي الاول

بعد وقت دون كلام بينهم تنزل احلام . وتتبقي رودينا مع ابراهيم …. بعد ربع ساعه دون كلام والصمت سيد الكلام …
رودينا : بس اقف هنا
ابراهيم بيقف
رودينا : شكراً
ابراهيم : العفو
رودينا : بتمد ايدها ليه وهي تقول ، انا رودينا وأنت
ابراهيم بيسلم عليها ويقول : ابراهيم أفتكريه كويس
رودينا باستغراب : مش فهمه
ابراهيم : فيش
رودينا تقبل اعزمك بكرا ع الفطر عشان اشكرك
إبراهيم : ما انتي شكرتيني
رودينا : ايوه بس حابه اشكرك بطريقتي
إبراهيم : تمام ماشي ع الساعه كام
رودينا : هات رقمك اكلمك بكرا واعرفك العنوان
ابراهيم : اوك ، قالها وهو يخرج موبايله من جيبه
بيمليها الرقم وهي تسجله عنده
رودينا : بكرا هكلمك يلا باي تصبح علي خير
إبراهيم : وانتي بخير
رودينا تنزل لتمشي كم خطوة وتلتفت تنظر إليه وتمشي وهي مبتسمه
إبراهيم : قاعد مهموم بيشغل عربيته ويمشي بالطريق بيرن موبايله
إبراهيم بابتسامه : لمار ازيك عامله اي
لمار : بخير وانت
ابراهيم : تمام اول اول جزء اهوو نجح
لمار : تمام وانا هنا مراقبه نهي بس بشك في حاجه
ابراهيم : اي هي
لمار : نهي بتشتغل في تجارة المخدرات بس في حاجه كمان انا لازم ادخل شركة امير
ابراهيم بانتباه : تشتغل في المخدرات يعني مش بس كانت بتازي جنه
لمار : ايوه وحظها حلو وقعت في طريق امها داعيلها
ابراهيم : جنه عاملة اي
لمار : كويسه بش في حد حاول يتهجم عليها انهارده
إبراهيم بعصبيه : ايه ازاي ده انا جاي
لمار : بس اهدئ انا كنت هناك وحليت الموقف والوالد اعتراف
ابراهيم : ايوه مين بقا
لمار : نهي
إبراهيم : بنت الكلب وكان عملها حاجه
لمار : لا هو مكنش قاصد يازيها كان هيديها حقنه مخدر وتبطل مفعول العلاج
إبراهيم : بيضرب الدريكسون بغضب
لمار : هي كويسه انا جنبها متقلقش
إبراهيم : تمام باي .. بيقفل ويرجع يشغل عربيته ويمشي

🌻🌻🌻🌻

بالصعيد
حور بتقع من ع الحصان وهي بتصرخ جامد .. لتضحك فجاه لما بنقع ع القش ، بتضحك ولا تدري بذلك القلب الذي أنخلع من مكانة عند وقعتها
مؤمن يقترب منها بخوف : انتي زينه حصلك حاجه
حور : أنت مش شيفني بضحك يبقي كويسه
مؤمن : يعني زينه
حور بتضحك بصوتها كله وتسكت بخوف من صوت مؤمن
مؤمن : بس قفلي خشمك دا في رجاله حوالينا لو سمعت صوت ضحكتك تاني يبقي ترحمي علي روحك
حور بخوف : حاضر
مؤمن بيحس انه ذودها معاها فقال : متزعلش بس كنتي بتضحكي ليه
حور وهي متناسيه انه زعق لها : اصل اول مره اجرب حاجه زي دي والحصان ده كان شكله حلو
مؤمن في نفسه : واه دي نسيت اني زعقت فيها من كلمه غريبه دي
عمر وهو ياخذ نفس بصعوبه : انتي كويسه
حور : اه خد نفسك مالك كدا
عمر : كنت بدور عليكي في المتاهه دي
جنات : حور حبيبتي حصلك حاجة
حور : لا …
مؤمن : يلا ع البيت كفياكم سهر الناس نامت من المغرب فيش غيركم صاحي
بسنت : يلا يا بنات
ليذهبوا البنات للبيت ويناموا سويا مع بعض
حور وجنات بغرفه … وبسنت وساره بغرفه
حور : جنات انتي هتنامي
جنات بفرحه : اه تصبحي علي خير وتقول في نفسها أخيراً هشوف ستي واختي وبتنام
حور مش جيلها نوم وبتحاول تنام وهي بتفكر في مؤمن وشخصيته وعصبيته وتتخيله تبتسم بسعاده وتتجه عند الشباك بتلاقي مؤمن جالس تحت شجرة وبيشرب سيجاره
حور : دا طلع بيشرب لازم اخليه يبطلها باي طريقه لتشعر ان الباب يتفتح لتنظر بخوف وتقول
حور : مين ..
ولم يكن سو تقي التي تضع يدها علي عينها وتفرقها بطفوله
حور : تقي تعالي وتشيلها ، مالك صاحيه ليه
تقي : عشان صحيت ملقتش بابا وانا خايفه وجت عند بسنت بس شكلها مفيش
حور : اي رايك خلاص ننام سو انهارده
تقي : هييييي وتحضنها بفرحه ليناموا الفتيات

🌻🌻🌻🌻

عند سما
أمير ينظر بغضب لحمزه الذي ممسك بيد سما ليجري ويمسكه من هدومه كذا بكس في وشه لحد ما بينزف وحمزه مش ببقاومه
امير وهو يضربه : انت ازاي تمسك ايدها كدا
حمزه : مرتي وانت مالك
أمير : سما مراتي انا وبس ملكي انا وبس
نورهان بتضع يدها علي كتفه
نورهان : امير اللي انت عملته دا
امير بغضب : انتي مش شايفه كان ماسكها ازاي
نورهان : طبيعي دي شروق مرته
أمير بحزن : بس دي سما مراتي حبيبتي وبنتي
نورهان : لا يا امير انت بتوهم نفسك دي شروق ولو سمحت اعتذر لناس بدال ما امشي ولو اللي حصل ده اتقرر تاني مش هتشوف وشي تاني
امير باحراج لحمزه : انا بجد اسف
حمزه : حصل خير مفيش حاجه
سما واقفه دموعها نازله منها بصمت كانت عايزه تجري عليه وتطمنه ان مفيش حد في قلبها غيره هو وبس وانها ديما معاه .. قلبها بيتقطع ونار قايده عمر ما حد عرف اي معني كلمه نار القلب غير اللي اتوجعه بجد وسما توجعت من كل حاجه فقلبها بيتحرق بالبطيئ

أمير بابتسامه : نورهان اوضتك زي ما هي والاوضه اللي جنبك هتبقي للاستاذ والمدام
نورهان بحزن : نفس الاوضه
امير : مسمحتش لحد يدخلها بعدك
نورهان بتفرح لذلك الاخ الذي رزقها الله بها ويالله من سعاده حقاً

نورهان وسما وحمزه يطلعوا يدخلوا احدي الغرف
ويجلسوا
حمزه وهو يتحسس وجهه : دا ايد دي ولا ايد حماره اه يا اني يا امه
سما ونورهان في نفس الوقت ” متقولش عليه حمار ”
حمزه : ايوه ياختي منك ليها ما انتوا مضربتوش دا ايده طرشه ، لا بس اوعي عرفك برضه
سما بحزن : قلبي وجعني عليه
حمزه بحنان : ان شاء الله كلها كام يوم ونهي دي تطلع من حياتكم
حمزه :يارب
نورهان : طب احنا هنعمل اي دلوقتي
حمزه : في اي
نورهان : مش وقت هبلك هنام ازاي
حمزه : انتي وسما في اوضه وانا في اوضه
سما : ولو حد شك فيك وشافك
حمزه : لا متقلقيش هاخد حذري كويس
نورهان : متاكد
حمزة : سيبها علي الله يلا باي
نورهان الاوضه اللي علي ايدك الشمال جمبنا علي طول
حمزة : تمام ماشي تصبحوا علي خير .. ويتسلل خارج غرفتهم ويدخل المجاوره لهم
نورهان : سما عارفه ان كل ده صعب عليكي بس استحملي معلش
سما بحزن : ان شاء الله يلا تصبحي على خير
نورهان : وأنتي بخير

🌻🌻🌻🌻

في اليوم التاني
يفيق ابراهيم علي صوت موبايله الذي يرن باستمرار
إبراهيم بيمد ايده ع الكومدينوا ياخد التلفون بنعاس ومن غير ما يشوف الاسم ولا الرقم رد
إبراهيم بنعاس : الوو
رودينا : انت لسه نايم
إبراهيم : مين
رودينا بصدمه : مش عارفني بجد
إبراهيم : بقولك اجري يا شاطره العبي بعيد وسبني انام .. بيجي يفصل التلفون
رودينا : انا رودينا اللي قبلتك امبارح
ابراهيم بتوهان : رودينا مين باستي معرفش حد انا
رودينا : انا البنت اللي انقذتها امبارح
ابراهيم : بيفتكر ، اه اه افتكرتك عامله اي
رودينا : تمام انت انسيت المعاد
إبراهيم : لا لا منستش هجهز ونتقابل
رودينا : تمام هستناك في ***** هتيجي
ابراهيم بخبث : طبعاً
رودينا : هستناك باي
ابراهيم : باي
وبيقفل ابراهيم يضع ايده خلف ظهرة ويرجع براسه للخلف ويتنهد براحه وهو يقول : يخرب بيتي كنت هضيع كل حاجة وبيقوم يجهز نفسه ويتؤضي ويقضي فرضه ويروح للمكان اللي اتفقوا عليه
إبراهيم بيوصل يجدها جالسه ، واول ما بتشوفه بتقف ابراهيم : اتاخرت عليكي
رودينا : لا علي المعاد بالظبط
ابراهيم : الحمد لله
ابراهيم بيجعل رودينا تحكي له كل شئ عنها ويصبحوا أصدقاء مقربين

🌻🌻🌻🌻

بالصعيد
بغرفه جنات وحور
جنات بتصحي لتتذكر ان عمر سياخذها لزيارت اختها حياه وجدتها لتبتسم بفرحه وراحه كبيرة . لتزعل عندما تتذكر عمها وتحزن كثيراً وتخاف لتتكلم مع نفسها …
جنات : لا يابت يا جنات هتروح هناك كيف لعمك يشوفك ولا ليازي عمر لا لا انا اتحمل كل حاجه إلا ان هو يتالم وانا مالي خايفه عليه ليه .. وبتسكت ، توصل …. لأكون حبيته بس ازاي لالا شيلي الاوهام دي من نفسك هو اخوكي وبس
حور : انتي يابت بتكلمي نفسك اتجنيتي
جنات : لا مش بكلم نفسي صباح الخير
حور : صباح النور
بعد لحظات ينزلوا سويا تحت لا يجدوا أحد
حور : اي ده دا مفيش حد امال راحوا فين
جنات : مش عارفة
لياتي لهم صوت بسنت وهي تحمل صنيه فوقها عيش
بسنت : مالك اكدا .
حور : هو مفيش حد ليه
بسنت : كلهم فوق السطوح
حور : بيعمله اي
بسنت : بيخبزه
حور : يعني اي
جنات تمسك ايدها : تعالي وانا قولك وتاخدها ويطعوا فوق …
حور بتقف منبهره وهما بيخبزه
حور : انا عايزه اعرف انتوا بتعملوه ازاي
سحر : ده اسميه عايش شمسي بنخبزه ع الفرن
حور : طيب ياخالتوا علميني

( انا : بس ونبي ياختي اسكتي 😂😂خليكي كدا احسن )

سحر : ما خلصنا تعالي اتعلمي الفطير كيف يتعمل
حور : ماشي
ليجلسوا ينظروا اليها

بعد الانتهاء من كل ده وقضوا الفتيات وقت مرح
ينزلوا لتحت
حور : هي فين ماما
سحر : هتزور جدك
حور : طيب
جنات تلاحظ عمر يشاور لها … لتقف بسرعه وتقول
جنات : ثواني وجايه
سارة : رايحه فين
حور انتبهت لعمر : ماشي روحي

جنات بتخرج ليه تقف قصاده
عمر : يلا هوديكي جهزي نفسك
جنات بخوف : لا لا يا عمر مش عايزه اروح لعمي يعرف
عمر : متخافيش مش هيعرف حاجه ومش هيقدر يازيكي وانا معاكي
جنات : لا مش هنروح
عمر : مش عايزه تشوفي اختك وتعرفي عمك ده ازاهت ولا لا براحتك
جنات بتفكير : هنروح هروح بس
عمر : مبسش متخافيش وانا معاكي يلا
جنات : خمس دقايق وجايه
جنات بتدخل وتشاور لحور وتطلع فوق وحور خلفها
بالغرفه
جنات : حور انا لازم اشوف اختي عمر هيوديني
حور : ساكته
جنات : حور مالك
حور : مفيش بس خايفه عليكي
جنات : متخافيش مش هتاخر
حور : ماشي
جنات تنزل ويكون عمر مستنيها بتمشي معاه وبيركبوا العربيه اللي هتوصلهم اسيوط
جنات بخوف : انا خايفه
عمر : انا معاكي
جنات : بتبسم
عمر بيرن تلفونه وتكون مياده
عمر : حياتي عامله اي
مياده : علي اساس بتسال طمني عامل اي
عمر : الحمد لله ياحبي بخير يا قلبي
جنات جنبه عايزه تخنقه باي طريقه
مياده : جنات كويسه
عمر : اه
مياده : عايزه اكلمكها
عمر : مينفعش اتا مش عندهم وغير كدا خرجت مع ابن عمي
مياده : اوك هسيبك انا واكلمك بعدين
عمر : أوك …
وبيقفلوا … يبص علي جنات يجدها تنظر له بغيظ
عمر : في أي
جنات : مفيش
عمر : طيب
جناق قاعده تهز رجلها بعصبيه وغيره
عمر : يا بنتي مالك
جنات بنرفزه : متقولش بنتي انا مش بنتك قولها ياخويا للي كنت بتكلمها دلوقتي
عمر بيضحك ويقول : طيب حاضر هكلمها انتي عايزه تكلميها
جنات : عااا انت بارد
عمر : هرن عليها بس انا قولتلها انك مش معايا كانت عايزه تكلمك
جنات : هي مين
عمر : خالتوا مياده
جنات باحراج : ايه خالتوا وتبص الناحيه التانيه وهي هتموت من الاحراج .. بينما عمر بيضحك بفرحه وابتسامة جميله نزين وجهه لغيرتها
لتمر ساعه وهم ما زالوا بالطريق
ليدخلوا اسبوط .. لتفتح جنات الشباك الذي بجوارها وتنظر لجمال البحر الذي بجانبها والهواء النقي الذي يشعرك انك بعالم أخر
نصف ساعه ويوصلوا القريه
بيمشوا باتجاه البيت ..

🌻🌻🌻🌻

سما ونورهان بيصحوا .. بيصلوا سويا
نورهان : سما خليكي هنا وجايه
سما : استني بس احنا ننزل سؤ
نورهان بضحكه : يلا .. بتمسك ايد سما وينزلوا
نورهان : استني هنا هروح اجيب مياه وجايه
سما ؛ بتمسك ايدها وترجعها ، استني بس افتراض امير ولا حمزه نزلوا
نورهان : معاكي حق بس اظن امير نزل ومش فاضل غيرها … وحمزه ننبه
سما : متاكده
نورهان : ايوه وبتجيب مياه وترشها علي السلم
بتقعد هي وسما جنب بعض
سما بصدق : مش حرام كدا
نورهان : حرام اي بس انا بس هنرحب بيها هي لسه شافت حاجه التقيل جاي استني بس
سما : طيب افتراض
وتقاطع حديثها نورهان : بس بس أهي جت

نهي وهي نازله بغضب تقول : انتوا مين وليه قاعدين في بيتي من غير اذني ومين سمحلكم تدخلوا … ورجلها بتزحلق وتتقلب علي وشها وهي بتصرخ الحقوووووووني … وبتنزل السلم كله راسها بتخبط جامد في الأرض
نهي بترفع راسها بالم وتنجرح :راسي بتيجي تقف .. اااه يا ظهري يا رجلي يا جسمي
سما ونورهان قاعدين كتمين ضحكتهم بالعافيه وهي بتقوم وتقع
نورهان بتقف وتقول : انتي كويسه تحبي اتصل بالدكتور
نهي : لا
نورهان بتمدلها ايدها وتوقفها
نهي : شكراً
بتيجي تعدي … نورهان بتحط رجلها قدامها . وبتقع نهي تاني علي وشها
سما قاعدين بتضحك
نورهان وهي بتضحك : سوري كعبلتك بالغلط

من تكون رودينا ؟؟
ولماذا ابراهيم بيتقرب منها ؟؟
ماذا سيحصل لجنات وعمرو ؟


 

 

1 2الصفحة التالية
الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock