شر انتقام للكاتبة وعد الخضر

فريق النشر
روايات كاملة
فريق النشر27 فبراير 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شر انتقام للكاتبة وعد الخضر

شر انتقام * المقدمة *

#الكاتبةوعدالخضر

” هالبنت عمرها ماكانت ضعيفة ولا عمرها كانت ضحية لـ اي حد رغم جمالها الخلاب وانوثتها الطاغية ديما تاخد حقها بـ يدها وماتخليش اي حد يدوسلها ع طرف او يجرب يغلط في خواتها ، ينخاف منها الحق ”

هالكلام كان ينقال عليا من صغيري انا سحر البنت الـ ماقبل الاخيرة في عيلة تتكون من 4 بنات فقط ماكنش عندي أخوة بس انا كنت اخ لباقي اخواتي وماحدش يقدر يغلط فيهن لأني ح ننتقم منه
#شر_انتقام

هذي مقدمة روايتي الجديدة #شر_انتقام

ياترى شن قصة سحر وشن هالانتقام الي بتديره ومن منو بتنتقم و علاش بنتقم وامتى وكيف

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

#شر_انتقام * الحلقة الاولى *

#الكاتبةوعدالخضر

ناضت سحر من نومها بـ كسل فتحت عيونها وشافت للمنبه سكرت المنبه ووقفت مددت يديها محاولة اتبث النشاط فيهن ، لبست شبشبها وخشت للحمام دوشت وطلعت لابسه الديشمبر ولافه شعرها بالمنشف

قعمزت قدام زيانتها المليئة بالكريمات والعطور و جميع انواع الميكب ، فتحت علبة اللوشن وبدت بـ دهن جسمها بنعومة وبعد كملت فتحت شعرها وبدت تستشور فيه وتغني ، بعد دقائق انفتح باب الغرفة

أروى : سـحــر ماما اتنادي فيك

شافتلها من المرايا طفت الاستشوار وتلفتت عليها

سحر : وعلاش ماخبطتي الباب ها ؟

نزلت اروى راسها بـ أسف

سحر : خلاص بري توا نجي

سكرت أروى الباب وطلعت

فتحت سحر الاسشوار وكملت
سحر :
” ااخخ منك يااروى لـ امتى بتقعدي ضعيفة وحساسة هك ”

لبست دبشها وتعطرت ورفعت شنطتها ومفاتيحها وطلعتلهم لقتهم ملتمين ع الفطور ماعدا أروى ، قعمزت صبحت عليهم ورفعت طرف توست وشافت لـ أمها

سحر : امي وين أروى

عائشة : مش عارفه يا بنتي جتني ووجهها أصفر قتلي سحر توا اتجيك وخشت لـ دارها

سحر : ماناديتيها ع الفطور ؟

عائشة : اكيد ناديتها بس قالت مانيتها

سحر : تمام توا انشوفها

وناضت اتجهت لـ غرفة اختها أروى

خبطت الباب اذنتلها بالدخول وخشت ،قعمزت جنبها
وحطت يدها ع يد اختها

سحر : أروى حبيبتي ماتزعلي مني بالله عليك عارفتيني مش بقصدي نعيط عليك

أروى : عادي ?

سحر : اسفه سامحيني مش انا اختك وتحبيني

ابتسمت

أروى : سامحتك ?

سحر : ي حليلي منها القلبها ابيض

وحضنتها

سحر : هي نوضي افطري حبيبتي ومعاش تزعلي روحك ع خاطر اي حد خليك قوية هالزمن الطيب مايقدرش يعيش فيه !

ابتسمتلها أروى ردتلها سحر الابتسامة وطلعت

ركبت سيارتها وولعت المكيف واتجهت لـ عملها

( انعرفكم ع شخصيات روايتنا :
سحر طويلة شعرها اسود واصل لـ نهاية ظهرها ومش متحجبة عيونها سود كبار جسمها خيال ومقسم بيضه واجد وملامحها قاسية وقوية واجد عمرها 23 سنة تخدم وكيلة نيابة

اروى اخت سحر الصغيره قصيرونه شعرها واصل لـ كتفها متحجبة عيونها صغار لونهم عسليات سمونية شوية بيضة زي اختها بس خدودها حمر وكبار ملامحها بريئة وشخصيتها ضعيفة نوعا ما وحساسة واجد عمرها 18 سنة

امها عائشة و اتبان ملامح الطيبة ع وجهها

بوها حامد طيب و ديما واقف مع بناته

خواتها المتزوجات زوز مريم و عبير

وباقي الشخصيات ح تتعرفو عليهم في الحلقات الجايه )

وهي ماشيه في الطريق ضربتها سيارة من الخلف بقوة

سحر : احي ع امممه من هذا

شافت من المرايا لقااته راجل طول وعرض

لبست نظارتها الشمسية ونزلت

سحر ” توا انوريه المرجلة ع أصولها ”

قربت منه وشافت لـ سيارتها وكانت الضربه قووية وشبه شوهت المنظر

تلفتت عليه

الراجل : اسف يااختي مش عارف كيف ضربتها

سحر : باه صار مش عارف كيف ضربتها وتوا مابتعرف كيف تدبست فيها !

الراجل : كيف

سحر : اصبر

فتحت الشنطة وطلعت مذكرة

وشافتله بإستحقار

سحر : اسم العيل ؟

رفع حاجبه بإستنكار

سحر : خيرك اترفعلي في حواجبك نعاكس فيك انا قتلك اسم العيل نبي اسمك يعني ??

قرب منها ومش ناوي ع خير

سحر : هيه ماتنفخلي روحك هك اوقف في مكانك خير مانخربلك وجهك تو

الراجل : احترمي روحك يا مدام ماتخليني نفقد اعصابي

سحر : هههاي مدام امك يالعيل مش انا ، بعدين شن فيها كان فقدت اعصابك ها شن بتدير مثلا ?

الراجل : والله كانك مش مرأة راه وريتك شن بندير

سحر : ههههاي كان عندك شي بديره ديره لأني بـ 1000 راجل مهم هي قولي شن اسمك بلا كترت كلام مش فاضية بيش انعاني عويل الروضة ?

شافلها

عزيز : اسمي عزيز عبدالقادر

سجلت الإسم وكتبت رقم لوحة سيارته ولوحت عليه مفتاحها

عزيز : شن هذا ؟

سحر : مفتاح زي ماتشوف اهيا السيارة عندك نبيها زي ماكانت اتصلحها اتجيب وحده جديدة ماليش علاقة

عزيز : شن اتقولي انتي

سحر : الي سمعته عندك يومين بس

كتبت رقمها في ورقة ولوحتها عليه

سحر : هذا رقمي اتكمل دورني

مشت لـ سيارتها طلعت الحاجات المهمه منها ووقفت تاكسي ومشت

خلت عزيز مصدوم من تصرفاتها وقوتها

اتصل عزيز بـ صاحبه

بعد دقائق جاء

عزيز : حطها في الاستراحة لين انديرلها راي

سراج : تم بس سيارة منو

عزيز : تو بعدين انفهمك هي طير

ركب كل واحد منهم سيارة وانطلقو

( انعرفكم عليهم :
عزيز طويل شعره قهوي لحيته خفييفة ع قهوي عيونه صغار قهويات بس فيهن نظرة تجذب جسمه حلو عصبي يتعارك مع ذبان وجهه ، لسانه معسسل وكذااب و يقدر يغير من شخصيته في ثواني 26 سنة

سراج صاحب عزيز الصدوق طوله متوسط اسمر ع الخفيف عيونه قهويات و لحيته تهبل ورموشه طوال و ضعيف ، محترم و اخلاقه عاليه يحاول يغير من طباع صاحبه عزيز لكن ديما يفشل في هالشي عمره 25 سنة )

عند سحر

وصلت سحر للكافيه نزلت من التاكسي دفعتله حق مشواره وخشت للكافيه

دورت بعيونها عن صاحبتها هاجر لين لقتها اتجهت ليها و قعمزت

هاجر : خيرك عطلتي هك ؟

سحر : قصة طوويله توا نحكيلك ، ها شن طلبتي ولا مازال

هاجر : لالا ماطلبتش شي نستنى فيك ، نطلبو ؟

هزت بـ راسها ايجابا

نادو القرسون و طلبو فطورهم

هاجر : ها احكيلي

سحر : واني جايه …
و حكتلها القصة

هاجر : وووه مقواك يا بنت

عدلت سحر تقعميزتها ورفعت كتفها بـ فخر

سحر : مش قصة قوة لا شي بس ماينفعش تكوني ضعيفة الضعيف في هالمجتمع ينهشو لحمه نهش

هاجر : صح كلامك ، واخيراا جابو الفطور

حطلهم القرسون الفطور وبدو ياكلو

هاجر : باه توا كان مارجعلك السيارة كيف بتديري

سحر : خديت احتياطاتي يومين بس مايرجعها نعرف شن انديرله

هاجر : هههههه يابنت انتي ماتخافي بكل

سحر : من شنو بنخاف عادي جدا الموضوع

هاجر : مش عااارفة ??‍♀

سحر : كولي كولي بيش انلحقو

وكملو فطورهم واتجهو للسوق

بعد كملو

هاجر : اخخخخ ظهري انكسر معاش نطلع معاك

سحر : هههههه خيرني تو اني بس ?

هاجر : شاريه نص السوق وتقولي خيرني

سحر : وين نص السوق كلهم 5 سراويل و10 جاكات و شوية ميكب وكم حذاء

هاجر : ههههههههههه وشن خليتي ها

سحر : باهي ياستي توا نعزمك ع احلى عصير بيش اتروقي بيه

هاجر : عصير ! لا والله تعبتي روحك هلبا

سحر : هههههه وربي فلست ماعندي غير حق عصير بس

هاجر : خلاص بعد يعطوك الراتب نبي عزومة سمحه

سحر : من عيوني ها شنو بتوصليني

هزت هاجر بـ راسها ايجابا

عند عزيز

روح للحوش طايرتله

لقى امه مقعمزه في الصالة وتهدرز مع اخته

خش وسكر الباب بقوة وحتى ماسلم عليهم

غيثيه : خيره خوك

رهف : مش عارفه ياماما اكيدا متعاركله مع واحد

غيثيه : ربي يهديه و خلاص ،خل انوض انشوفه ونجيك

هزت رهف بـ راسها إيجابا واتجهت غيثيه لغرفة ولدها عزيز

فتحت الباب لقاته راقد في السرير بإهمال وقالب الغرفة

غيثيه : خيرك ياولدي شن في

رفع راسه شافلها ونزله مره اخرى

عزيز : بنرقد ياامي خليني في حالي

غيثيه : ترقد الضحى ؟

عزيز : ضحى ولا عصر راقد بـ راس حد ني مادخلكم فيا

غيثيه : ربي يهديك ياوليدي بعد اتنوض قولي بيش نقول للبنت اتنضف الدار

عزيز : باهي ياامي خلاص اطلعي من راسي توا

طلعت وسكرت الباب وراها

وقفت خلف الباب وحطت يدها ع قلبها

غيثيه :
” ربي يهديك و يريح سرك ياوليدي ”

ونزلت للمطبخ بيش اتوتي الغداء

بعد دقائق

خش عليها ولدها الثاني

باس ع راس امه

سالم : ياامي علاش اتعبي في روحك بس

غيثيه : عارفني ياوليدي نحب انطيب وبعدين تعبكم راحه كان ماطيبت لصغاري لمن بنطيب

سالم : ربي يدومك لينا ، اني في داري لو تبي شي

غيثيه : سلامتك ?

( انعرفكم ع هالعيلة :

الأم غيثيه حاجة كبيرة في العمر وطيييبه هلبااا وتحب صغارها وكل همها راحتهم
الأب عبدالقادر متوفي من سنين
عندهم ولدين وبنت وحده
الولد الكبير سالم توفى بوه وهو عمره 9 سنين وكان بوه عنده شركة ملابس بس مش كبيره هلبا لكن متعلق بيها ف سالم قرر يقرأ ويجتهد بيش يكمل مشوار بوه وبالفعل قرأ و قدر يشد مكان بوه و طور الشركه اكتر لين قعدت شركة كبيرة وعندها هلبا فروع في كل مكان وقعدو من عائلة غنية ومعروفة هلبا بسبب تعب سالم مواصفات سالم طويل اطول من عزيز شعره اسود لحيته مرسومة رسم عيونه ملونات جسمه رياضي حنون هلبا وطيب وصادق في كل افعاله وكلامه ومايحبش الكذب نهائيا عكس خوهه ويحب امه هلبا عمره 28 سنة
وعزيز سبق التعريف عنه
رهف البنت الوحيدة و دلوعة هلبا وطيبة زي امها عمرها 20 سنة )

كلمات دليلية
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!