قصص قصيرة

كباية شاى قصة قصيرة بقلم /محمد على عاشور

جميع الحقوق محفوظة للكاتب

كباية شاى قصة قصيرة بقلم /محمد على عاشور

 

إزيك يا حاج منتصر ، فينك من زمان ، والله لك وحشة .
قالها عبده باشا عندما رأى الحاج منتصر أمامه فى الطريق بعد صلاة العصر
: والله مشاغل يا باشا ، والدنيا تلاهى .
: تلاهى إيه يا راجل ، على الطلاق لازم تيجى تشرب معايا شاى دلوقتي
: أنا مش فاضى يا باشا ، خليها يوم تانى
: أنا حلفت بالطلاق خلاص .. اتسبب بقى فى طلاق الولية.
انطلق عبده باشا وفى إثره الحاج منتصر ، يقدم رجلاً ويؤخر الأخرى، لأنه يعلم أنه سيشرب أسود كباية شاى ، وأسود كباية شاى دائماً عند عبده باشا ، وعبده باشا ليس باشا ولا يملك أى شئ من أشياء الباشوات ، لا مال ولا أرض ، لكن هذا لقب عائلته الذى كان مصدراً للسخرية منه أيضاً، وكباية الشاى السوداء عند عبده باشا ليس بسبب لونها ، ولكن بسبب ما سيحدث أثناء شربها ؛ لأن عبده باشا متزوج من امرأة سليطة اللسان يسمونها فى القرية الفرعون لجبروتها ، وهو ضعيف الشخصية ويحب دائماً أن يثبت أنه رجل أمام ضيوفه .
ظل عبده باشا يسير ، و خلفه الحاج منتصر يهز رأسه ، حتى وصلا إلى جزع نخلة فوق ترعة ، ما أن يعبراها حتى يكونا فى دار الباشا ركل الباشا الباب بقدمه .
وقال بصوت كله رجولة : الشاى يا وليه .
خرجت المرأة من الداخل ونظرت إليهما وقالت : إنت جيت يا فالح .. يا ما جاب الغراب لأمه .. إزيك يا حاج منتصر ، اتفضل اقعد.
الحاج منتصر : يومئ برأسه ويشير بيده ولا يتكلم ، فقد كاد ينفجر بالضحك .
جاءت المرأة بموقد غاز صغير وأشعلته ، وجلست تعمل الشاى ، وقد وضعت الموقد بين قدميها و مدت قدميها عن أخرهما .
ما تلمى رجلك يا ولية ، إنت ممدة فى وش الراجل كده ليه ، هو أنا قاعد مش مالى عينيك ، اتلمى يا ولية .
قالها الباشا فى شخطة قوية .
ردت عليه زوجته وقد أمسكت بموقد الغاز قائلة : ولولو عليك بدرى يا بعيد ، دا أنت راجل عرة صحيح .
هب عبده باشا وقد استشاط غضباً ، فتعلق الحاج منتصر بجلبابه يحاول إجلاسه ، لكن الباشا شد جلبابه بقوة من يد الحاج منتصر وذهب إلى زوجته وركلها فى مؤخرتها .
: دا إنت باين يومك إسود النهارده ،قالتها بعدما تلقت الركلة
: إنت لسه بتطولى لسانك ، طب خدى … ثم ركلها مرة أخرى ، وثالثة ، وفى المرة الرابعة تلقفت قدمه وأطبقت عليها بشدة ، والشرر يتطاير من عينيها ، ثم هبت واقفة ومازالت ممسكة بقدمه فسقط على ظهره ، و حاول أن يركلها وهو نائم لكنها جرته خلفها ، وهى تقسم أنها لن تفلت قدمه إلا بعد أن تلقيه فى الترعة .
أخذت رأس عبده باشا تتخبط بالأرض كلما خطت زوجته خطوة ، ترتفع رأسه وتنخفض لترتطم بالأرض مرة أخرى ، فأنحنى عليه الحاج منتصر ، ورفع رأسه بيديه عن الأرض كأنه يحمل بطيخة يخشى عليها أن تكسر ، و سار ممسكاً بالرأس خلف المرأة .
تجمع الناس ليخلصوا الباشا من يد زوجته ، تركهم الحاج وهو يضحك، ويقول : أنا كنت عارف إنها كباية شاى سودة .

محمد على عاشور

محمد على عاشور

كاتب قصة و شاعر و مدرس لغة عربية

تقييم المستخدمون: 4.28 ( 6 أصوات)

الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock