لماذا نخاف من الأحلام

islam vo
منوعات
islam vo21 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
لماذا نخاف من الأحلام

الأحلام عادة تأتي كرسائل سماوية من الله عز وجل، وفي أحيان أخرى تكون من الشيطان، نسمع كثيرا عن أشخاص يحلمون بأحلام قد تتحقق، لكن في بعض الأحيان تنتاب الشخص الحالم الهواجس التي تجعله يخاف من مشاهد مخيفة في أحلامه.

الخوف من الاحلام

  • كثيرون منّا يحلمون أثناء نومهم، وكثيرون من لا يعيرون اهتماما لما يرون ليلا حين النوم، وآخرون يتذكرون كل ما يرونه بجلّ تفاصيله، لكن هل هناك من يخافون من الأحلام؟ وهل يتجنبون النوم فعلا ويكرهونه خوفا من أن يحلمون؟
  • إن الخوف من الأحلام ظاهرة تسمى بال (ونن ايروفوبيا) ويقسم الخوف من لقسمين الأول هو الخوف من الأحلام نفسها، وذلك تهيبا من رؤية الكوابيس، والقسم الآخر هو الخوف من تفسير الأحلام التي قد يراها الشخص أثناء نومه، مع تظاهر فكرة أن تكرار الأحلام قد يكون ناجما عن كثرة التفكير في الأمر ذاته والخوف منه أو الخوف من رؤياه.
  • من أبرز مظاهر هذه الفوبيا، ان الشخص يعمل بكامل قواه على مقاومة النوم، عن طريق مشاهدة التلفاز او اللعب بألعاب الفيديو، او القراءة أو حتى ممارسة التمارين لتجنب النوم، ومن المظاهر والأعراض الأخرى، والارتعاش ونوبات الذعر، عدم انتظام ضربات القلب، والغثيان، والشعور بالرعب.
  • تكمن المشكلة بحاجة الجسم الفعلية للنوم، والنوم هو مصدر الاحلام، والاعتياد على هذه الحالة من مقاومة النوم والخوف قد تتطور لتشمل نواحي أخرى مكن الخوف والذعر.

كيف يمكن التغلب على الون ايروفوبيا؟

من المعروف والمؤكد أن الأحلام في غالبها تعبر عن انعكاس لأمور قد واجهها الشخص في الماضي أو أمور قد رسخت في عقله الباطن، ومن الضروري عرض المريض على معالج نفسي لإقناعه بهذا الأمر ومساعدته على تقبله وتفهمه، وهذا أهم أجزاء العلاج، إذن فالعلاج النفسي والعرض على الطبيب المختص هو الحل الوحيد لتخطي هذه الأزمة بعد الاقتناع التام بأنها مشكلة وليست بالأمر العادي.

رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!