روايات كاملة

منحرف وأحببته للكاتبة | Koka Saleh

منحرف وأحببته للكاتبة | Koka Saleh

الحلقات الاولي

منحرف وأحببته

#مـنـحـرف_وأحـبـبـتـه
الـحـلـقـة (10)
فرج:ليا فترة داس عليكن لكن خلاص لازم تعرفن
سعاد وسندس بخوف:شن فيه
فرج:من اسبوعين هكي خشيت في صفقة حديد قيمتها مليون جنيه وماكانش امعايا المبلغ كامل وكانت الصفقة مغرية وفيها مكسب ليا كبير كان المكسب 2مليون فكرت فيها واجد وشاورت خوتي ووحدين اصحاب وشجعوني عليها وكانو الشراينن للحديد واتينن وبفلوسهم كاش وكان الحديد جاي من برا ودزلي التاجر صوره وشفته وكان راجل ثقة ومتعامل معاه كم مرة وكان حديد من النوعية الممتازة والمطلوب في السوق واتفقت معاه وشريته
سعاد:وانت كان معاك المليون
فرج;هذي المشكلة ماكنش معايا المليون بعت الاراضي اللي عندي وحاجاتي اللي نملكهن بس قدرت انلم بس 300الف وميتين الف ادينت من خوتي ومن تجار نعرفهم قعد معايا نص مليون والنص لاخر معش عرفت منين بنجيبه
سندس:خلاص انبيعو ذهب ماما وذهبي وسياراتنا بالك نقدرو انلمو حتى النص وانشوفو خوالي
فرج:مش هكي انا دبرت وجبته النص لاخر
سعاد:كيف جبته
فرج:رهنت الحوش
سعاد شهقت:معقولة يافرج ترهن حوشنا اللي قاعدين فيه تخيل تخسر الصفقة
فرج:خليني انكمل رهن الحوش ودزيت للراجل فلوسة لان الصفقة كان نجاحها مضمون لعند لما وصلت للجمرك الليبي طلع الراجل ناصب عليا ودازلي حديد مغشوش ماينفعش بكل ولما شافوه في الجمرك لقوه ماينطبقنش عليه المواصفات وممكن لو يبني بيه اي حد ايطيح المبنى ورفضو ان ايخش لليبيا ومشيتي الطرابلس كانت عالموضوع هذا قلت ممكن نلقاله حل بس للأسف كلهم نغس الكلام والراجل قعدت اندور عليه معش القيته بكل خذا الفلوس وهرب
سندس بخوف:يعني شنو بابا
فرج مسح يده علي راسه:يعني خسرت الصفقة وتوا قعدت مديون منين بنسلك فلوس الناس والحوش منين بنجيب نص مليون لو ايجي صاحبه ايقولي اطلع شن بندير راسي بينفجر نادم علي اني خاطرت بيه بس كانت كل حاجة ماشية تمام فجأة خسرت كل حاجة ونزلو دموعه
سندس وسعاد انصدمن من دموع فرج اللي عمرهن مانزلن
سعاد مسحتله دموعه:انت قوي وطول عمرك بتقعد هكي مش مشكلة خوذ ذهبي وذهب سندس وانبيعو السيارات في الاخير كلهن انت اللي جايبهن لنا
سندس;وبعدين يابابا حتى لو ماقدرنا انردو الحوش عندنا شقتنا زمان نمشو انعيشو فيها وتوا ربي يعطيك وتشريلنا حوش اخرى
فرج:الشقة بعتها مع اللي بعته وذهبكن شن بيجيب يالله ربع المبلغ منين بنكمل الباقي انا بنخليكم في الشارع وقعد يبكي
سعاد:توا نحكي مع خوتي واكيدة حيلقو حل
فرج:لالا ماتحكيش معاهم مانبيش حد يشفق عليا انا حنصرف مش حنسمح ان ايضيع مني الحوش اللي كانن اسعد ايام حياتنا فيه
سندس:شن بدير بابا
فرج تنهد:حنبيع المصنع وانرد الحوش وانسلك الديون اللي مالتجار
سعاد:معقولة اتبيعه وانت تعبت وضيعت شبابك كله عليه عشان اتكبره هكي
فرج:وشن تبيني اندير انخليكن في الشارع
سعاد:باهي امتى تكمل مدة الرهان
فرج:مازال يومين يادوبك انحصل فيهن حد يشري المصنع
سندس بحزن:بس انت يابابا اتحب المصنع واجد وتعبت علي ماخليته هكي
فرج:بس انحبكن اكثر مالمصنع ومانبيش انطلعكن من حوشكن انا مش ديما عايش بنخليلكن مكان اتعيشن فيه بعد انمون
سندس نزلو دموعها وحظنت باتها:بعد عمر طويل يابابا انا من ليا غيرك
سعاد تبكي:بعد عمر طويل الفلوس يمشن وايجن اهم حاجة صحتك يافرج
قعدو مع بعضهم اشوي وبعدها سندس خشت الدارها وسعاد وفرج خشو الدارهم بس مافيهم حد رقد وكل واحد ايفكر في المصيبة اللي هما فيها فرج صح كان بيبيع المصنع بس المصنع هذا كان روحه وتعب وااجد وهو ايكبر فيه كمل شبابه كله فيه وسندس وسعاد كانن عارفات الشيء هذا وكانن ايحاولن ايفكرن بطريقة ايحلن بيها المشكلة من دون بيع المصنع

عند سراج قاعد هو واصحابه هياجة في الشقة
سراج ماسك فونه وكل اشوي ايرن عالرقم فيصل جاه
فيصل:كنك اليوم مش داير جو كيف كل ليلة
سراج:تي شنو البنات هذينا توا من جدك هذينا ايتبحت فيهن
فيصل:هذينا مجايب كمال
سراج:معش اتخلوه يدخل فيه الجو هذا تي جايبهن كيف وجه
فيصل يضحك:تبينا انروحو
سراج:شكلها هذي اللي بتصير بس بنقولك متأكد الرقم اللي عطيته ليا رقمها
فيصل:والله رقمها متأكد
سراج:تي مازال مقفل معقولة تكون عرفت اني خذيت الرقم
فيصل:منبن بتعرف وبعدين عليش مركز عالموضوع واجد خلاص الرقم عندك واكيدة حتفتحه
سراج:ماشي الحال
فيصل:انزيدك كاس اخرى
سراج:لاهكي تمام
فيصل صبى من جنبه وسراج قعد ماسك فونه وفي لحظة جاه تقرير تسليم الرسالة جا بيرن عالرقم وبعدها حس الجو مش مناسب الشقة كانن والعات فيها اغاني وصوت بنات وشباب وحب ايبان قدامها الشاب المحترم ونزل السيارته لوطه ركب ومسك فونه ورن مرتين ومافيش حد رد والمرة الثالثة ردت
سراج:اهلا
هدى:اهلين
(تعالو اشوي نعرفو من هدى هذي تذكرو البنت اللي حكتلها علي سراج في ثاني حلقة وقالتلها اكسبيه خيرلك لان ولد عيت فلان وسندس هزبتها خلاص هي هذي هدى تعالو اشوي نعرفو كيف خذت الفون
هدى اتشوف بحقد وكره السندس
فرح:كنك اتشوفيلها هكي قصدك مازال
حاقدة عليها بعد اليوم هذكي
هدى;انا اتهزبني واتقولي اجوزيه انتي شن تحساب روحها ديما رافعة خشمها وشايفة روحها علينا ودايرة روحها البنت الشريفة المحترمة والشباب هنا كلهم يحسابوها محترمة واي واحد يعجب بيها مايطلبش حتى علاقة دغري يطلب تاخذله موعد مع هلها وبيخطبها وهي ترفض فيهم
فرح:بس بصدق هي محترمة جديات وماعندهش في جو العلاقات والحركات
هدى ضحكت:ايقولو ياما تحت السواهي دواهي وانا متاكدة رفضها هذا كله للشباب وبذات سراج فيه وحده ترفضه اكيدة وراها قصة وقصة طويلة انا حنعرفها
فرح:وكيف بتعرفيها
هدى:انا هدى اللي ماايتخبش عليا شيء وحنعرفها بس لما نعرف قصتها انفضح بيها في الجامعة والدنيا كلها وبعدها اتوريني كيف ترفع خشمها
فرح:بجد انتي ينخاف منك انا بنصبي عندي محاضرة توا
هدى:تمام عدي وعدت فرح وهدى قعدت مقمعزة بروحها
سندس ورانيا صبن وطلعن بس سندس نست فونها عالطاولة وهدى شافاته وجت خذاته
هدى بخبث:توا حنعرف شن وراك وحنعرف كيف انزل خشمك قفلت الفون ودساته في شنطتها
“”
تعالو انردو للمكالمة توا
سراج:اهلا
هدى:اهلين من معاي
سراج;وصلاتك الرسالة واكيد عرفتيني
هدى:مش عارفة شكيت في حد بس انت وضحلي اكثر حنعرفك(وطبعا هي عرفاته من لانها لما لقت الرسالة دغري حطت الرقم عالكاشف وطلعلها ان سراج وهي كانت تعرفه)
سراج:انا اللي كل مااتشوفيني اتعاركي معايا واطولي السانك بس بجد حبيت طريقة كلامك وشخصيتك القوية
هدى سكتت وقعدت اتفكر كيف اطيحة في الكلام عشان يحكي اللي صار بينهم
سراج;الو
هدى:ايوا معاك
سراج:عرفتيني
هدى:لو انك معجب ومتبعني الفترة هذي كلها اكيدة عارف اني من ايام درت حادث وأثر علي ذاكرتي اشوي فذكرني بيك اكثر
سراج ضحك:عارفك اديري في طروح تبيني انجيبلك مالاخر انا من لانك لو انسيتي الدنيا كلها انا مش حتقدري تنسيني ولما درتي حادث انا اللي تبرعتلك بالدم معقولة انسيتي اللي صار في الدار بينا واللي صار في المصيف وانا بنتأسفلك عاللي صار لاني بس كنت بنخوفك مني بس زودتها شوي صح
هدى ضحكت:اها صح
سراج:اتهبل ضحكتك ومعنى ضحكتك انك قبلتي أسفي
مع جيت فيصل وركب معاه في السيارة وسراج اشرله بيده بمعنى اسكت😷فيصل هز براسه بمعنى باهي وسراج علا الاسبيكر
سراج:ها قبلتي اسفي
هدى:خلاص قبلته
سراج غمز الفيصل وضحك وفيصل كان مستغرب
سراج:يعني خلاص صافية لبن
هدى:صافية لبن
سراج;وشن قلتي علي حبي لكي بتعطيني فرصة
هدى:مش عارف انجربك وانشوفك
سراج:وكيف بتجربي
هدى:يعني حنعطيك فرصة ونحكو مع بعضنا وانشوف اذا صادق او لا
سراج;تمام وحنثبتلك اني صادق
وقعدو ايهدرزو اشوي وبعدها سكر
سراج ضحك;مش قتلك كلهن زي بعضهن يانصي
فيصل:البنت مازال ماقالت حاجة قلتلها عطيني فرصة وعطاتك بس عشان تعرف لو صادق او لا
سراج:تي اي فرصة يكفي انها حكت طبيعي ولا جلطت لا شيء هذا بروحه انجاز وانراهنك زي ماخليتها بكلامي تعطيني فرصة انخليها اتحبني واتجي هي بروحها لعندي وحتشوف
فيصل;تمام حنشوفو المهم توا انا ناعس شن رايك انروحو
سراج:تمام وولع سيارته وروحو
“”
صباح ثاني يوم رويدة ماعدتش للجامعة اما رانيا رنت علي سندس عساس تبي اتكي عليها ويمشن للجامعة مع بعضهن بس سندس قالتلها انها تاعبة ومش قادرة تمشي ومابتش تحكيلها شيء
سندس طبعا مازال واعية من امس وماقدرتش ترقد بعد الموضوع اللي حكاه باتها وطلعت الامها لقتها حتى هي مازال واعية
سندس:صباح الخير
سعاد:صباح النور كنك مامشيتي للجامعة
سندس:ماعنديش جو
سعاد:مااتفكري في شيء يادوسة حتنحل كل حاجة
سندس:انا خايفة علي بابا خايفة لو باع المصنع ايصيرله شيء لاني فكرت فيها لو باعه وين بيشتغل معقولة بيشتغل عند الناس بعد ماكانو الناس يشتغلو عنده
سعاد:حتى انا فكرت في نفس الشيء وقلت حنمشي الخوتي ونحكيلهم اللي صار
سندس:لا هكي بابا يزعل منك عارفة عزت نفسه ومايبيش حد يشفق علي حاله
سعاد:انا مش حنشحت منهم أنا حنطلب بحصتي في ورث باتي وهذا حقي
سندس:بس عارفة خوالي ماايورثوش في البنات وانتي كنتي راضية بقنونهم هذا
سعاد:زمان كنت راضية بيه بس توا الوضع اختلف وانا بنساعد راجلي في المصيبة اللي هو فيها فرج ماعمره قصر معاي ولا مع هلي وفضله عليهم كبير من سفر باتي الامريكا عشان ايعالجه في وقت كانت ضروف شغلهم تاعبة فرج دارها ومارضش يعطوه حتى جنيه
سندس:بس بابا ديما ماايحبش يحكي في الموضوع هذا وديما ايقولك دار هكي لان ايعز جدي واجد وتأثر واجد بعد مات ولو تمشي انتي وتحكي الكلام هذا الخوالي حيزعل منك
سعاد تبكي:وشن تبيني اندير وانا شايفته شايل الهم بروحه ويبي ايبيع مصنعه اللي تعب واجد عليه باتك الليل كله مارقدش وماصدق الصبح طلع ولبس وطلع ومش عارفه شن في راسه وشن بيدير
سندس:اكيدة ربي ايفرجها من عنده انا بس مانبيش بابا ايصيرله شيء
سعاد:ان شاءلله
“”
عند رويدة وعت وصلت الصبح وطلعت فطرت مع هلها وبعدها خشت الدارها بتلمها كملت لم دارها وخذت فونها بتحطه في الشحن لقت مكالمة ورسالة فتحت عالمكالمة لقتها من رقم استغربت وبعدها شافت الرسالة وكان مكتوب فيها(صباح الخير رويدة انا سند ولد عمك كنت بنحكي معاك في موضوع)
رويدة;هذا شن يبي توا كان مارنيت بايخة وكان رنيت شن بنحكي معاه اكيدة بيحكي عالخطبة اووووف ياربي شن اندير فكرت اشوي وبعدها قررت اترن عليه ورنت وسند رد
سند;اهلا بنت العم شن اخبارك
رويدة:بخير الحمدلله شن اخبارك انت
سند:تمام الحمدلله ها قوليلي شن اخبار دراستك
رويدة:تمام ماشية
سند:ان شاءلله بتفرحينا بتخرجك قريب
رويدة:ان شاءلله
سند:نبو مجموع كويس راه انا عارفك شاطرة
رويدة:اكيدة ان شاءلله امتياز
سند:ان شاءلله/ ليش ماجيتي امس للعشاء
رويدة;كان عندي امتحان ونقرا فيه انا وصحباتي
سند:امتحان وكنك توا مش في الجامعة
رويدة انحرجت:مااصلا الامتحان بكرا بس هنا كانن جايات عشان اللي مش فاهمينا نقروه مع بعضنا واللي فهمينا كل وحدة تقراه اليوم بروحها
سند:باهي تمام ان شاءلله بالنجاح
رويدة;ان شاءلله
سند:انا امس راجيت واجد قدام الباب عساس اتجي وانشوفك وزعلت لما القيت هلك جايين بروحهم قلت ممكن متضايقة مني في حاجة
رويدة:لا والله انت عمرك ماضايقتني
سند:يعني مرات علي قصة الخطبة وبصراحة هذا عليش ران معش فهمت ليش عمي كل مرة اياجل فيها ولما فكرت قلت اكيدة مش عمي انتي اللي اتأجلي فيها صح
رويدة:تبي الحق والصراحة ياسند
سند:ياريت
رويدة:انا ماانأجلش فيها انا كل مرة يحكولي نرفض بكل
سند:ليش ترفضي انا فيا حاجة غلط
رويدة:الحق مافيكش حاجة غلط بكل انت راجل كل بنت اتمناك
سند:باهي انا عمري ضايقتك
رويدة:لا ماعمرك ضايقتني بكل وديما اتعامل فيا بكل ذوق
سند:معناها ليش ترفضي فيا
رويدة;انا ديما انحس فيك زي خويا بزبط انت عارف ان انا زمان كنت ديما في حوش جدي مع عمتي خلود وانت كنت عايش في حوش جدي فهذا عليش نعتبر فيك خويا
سند:بس انا ولد عمك مش خوك وعشان هكي حبيتك من انتي صغيرة صح نحن شبه تربينا مع بعضنا بس انا من زمان وانا انشوف فيك زوجة المسقبل
رويدة:مش عارفة شن نحكيلك انا عمري ماشفت اي غلط منك بس قتلك ماانشوفش فيك اكثر من خويا
سند:انا مش طالب منك اكثر من فرصة وحدة وحنغير رايك ومش حنخليك تعتبريني خوك ولو اتوافقي انخلوها خطبة بس والفرح انأجلوه حتى سنة لو حابة لعند مااتعودي عليا واتحبيني يعني حنخلوها سنة تعارف
رويدة سكتت وقعدت اتفكر في معاذ وخطبته
سند:ايقولو السكوت علامة الرضى
رويدة:مش عارفة خليني انفكر بروحي
سند:فكري علي مهلك بس في النهاية ياريت ايكون قرارك في صالحي
رويدة:ان شاءلله خير
سند:ان شاءلله بس بنسألك عادي انجيكم في حوشكم
رويدة:عادي شن فيها هذا حوش عمك
سند:مش عارف ديما انفكر انجي للشباب وانجي العمي بس انخاف تضايقي مني وتحسابي انحط فيك في امر واقع
رويدة:لا والله عمري مافكرت هكي هذا حوش عمك ومرحبتين بيك في اي وقت
سند:باهي طمنتيني انا توا ماشي للشغل وبنسكر لكن بنقولك كلمتين مهمات قبل ماانسكر
رويدة:تفضل
سند:انا حنرجاك اتفكري واتقرري وصح نفرح لو قعد قرارك في صالحي لكن حتى لو رفضتي خطبتي حنزعل بس نزعل علي حبي ان ضاع لكن مش حنزعل منك انتي لان في الاخير هذي حياتك وتأكدي ان معزتك في قلبي هي هي ومش حتغير وبنقعد ولد عمك سوا قبلتيني او رفضتيني وحتقعد علاقتنا بيك وبهلك زي ماهي
رويدة ابتسمت:شكرا سند التفهمك القراري ومهما كان هو حترضى بيه
سند:انا لما فكرت قلت لازم انحط حد للموضوع بدل ماكل مرة اياجله عمي قلت انتي صاحبة الشان وانتي اللي حتقرري حياتك هذا ليش كلمتك عشان نفهم منك
رويدة:اللي فيها خير ايجيبها ربي
سند:ونعم بالله خلاص انا توا طالع للشغل وان شاءلله حنديرلكم زيارة قريب
رويدة:وانت طيب وسكرت
بعد سكرت لقت عرم رسال ومكالمات فائتة ورسائل هزايب من رانيا عشان المشغول رويدة ضحكت ورنت عليها ورانيا ردت
رانيا:ياكلبة ياقردة ياحيوانة هذا عليش غايبة عالجامعة مرض مع من اتشلطي هذا كله
رويدة تضحك:وسعي بالك عن مرض كنك مركبة،شن تبي رانه عالصبح اصلا
رانيا:كنت رانة بنقولك في العشية نمشو الدوسة مبدري قالتلي تاعبة لكن حظرتك مش فاضية اتشلطي قولي مع من تحكي ولا توا انرن علي رؤوف
رويدة:خزي ياواطية رني عليه اصلا لا انحس فيك ولا فيه
رانيا تضحك:عارفتك فانص مغير قولي مع من كنتي تحكي
رويدة:خليك هك متشوقة ومانيش حاكية لين بعدين انتلاقو عند دوسة ونحكيلك وسكرت في وجها ورانيا قعدت اترن واترن قاتلها الفضول بتعرف مع من كانت تحكي ورويدة مابتش اترد عليها وبعدين قفلت فونها
“”
رانيا اتهزب وغامتلها:باهي ياكلبة والله بعدين انوريك خلاص خاطري نعرف مع من كانت تحكي هذا كله وبعد اشوي جاها السواق وروحت
“”
في العشية عند سندس جنها صاحباتها ولقنها فعلا متضايقة وجوها مش تمام بس ماحبت تحكي السبب وهنا مابنش يضغطن عليها وقعدن ايخرفن ايحاولن ايغيرلها الجو
رانيا;خطرها انتي ياكلبة مع من تحكي مبدري
رويدة:مش حاكية وبضعتلها😜
رانيا:ريتيها يادوسة انرن عليها مبدري قريب نص ساعة مشغول ومابتش اتقولي من قوليلها اتقوللنا من
سندس:نص ساعة مع من تحكي هذا كله
رويدة:عشان دوسة بس اسألت حنحكي هذا ياحنة وقعدت تحكي في القصة وكلام سند الها
رانيا:شكله كويس بكل
سندس:ديما انقولك فيها انقولك محترم واكبر دليل عمره ماضايقك وشوفي كلامه توا في منتهى الادب والذوق يعني مافرض عليك شيء
رويدة;حتى انا كبر في عيني اكثر بعد كلامه هذا
رانيا:مش قتلك مرات اللي صار بيفتح قدامك طريق جديدة الحب جديد
سندس:وانتي شن قررتي بتوافقي
رويدة:مش عارفة مازال معاذ في قلبي كيف انوافق وانا انحب شخص اخرى
رانيا:معاذ خطب ولو يبيك راه جاك مالاول طلعيه من راسك وهذا كويس ومحترم وشاريك وفوق من هذا كله ولد عمك
سندس:اسمعي نحن مش من حقنا انقولولك وافقي هو في الاخير قرارك انتي اللي بتعيشي معاه والراجل ماحكش حاجة غلط وقالك نعطيك فرصتك اتحبيني انتي بس فكري اكويس لانها هذي فرصة كويسة واتنسيك معاذ
رويدة:مش عارفة بس انا انفكر نحكيله اللي صار معايا عشان مايطلب مني انحبه بسرعه
رانيا:لالا ردبالك وبعدين اطيحي من عينه ويكرهك ويحسابك مش تمام
سندس غمتلها:هي هي انتي في شنو تحكي رويدة مادارتش غلط ولا معاذ دارت معاه علاقة اصلا كل القصة حباته ومن طرف واحد يعني حب طاهر وشريف وبعدين يادودي انا مع فكرة تحكيله عشان يعرف كل حاجة ومااتغشيش وكان زي ماانا فهمته حيفهمك ويستوعبك ومش حيفرق معاه اللي صار بالعكس يقعد ايدير في اللي عليه عشان اتحبيه
رويدة:حتى انا فكرت هكي
رانيا لوت بوزها:علي كيفكن بس مافيش واحد يرضى البنت اللي بيجوزها تطلع كانت اتحب واحد اخرى
وقعدن ايخرفن لكن سندس طول الوقت كانت سارحة ومش معاهن
“”
عند هدى كان في عقلها فكرة وحابة اتنفذها وقعدت اتفتش في فون سندس كله لان سندس ماكانت دايرة باسورد الفونها
هدى:هالحيوانة ماعندهش ولا صورة الها في الفون
اختها هالة:وشن تبي في صورتها
هدى:كنت بنفضح بيها وانزلها الها علي جميع المواقع عالنت وانشهدر بيها وانركب وجهها علي صور مش تمام وانخليها اتحشم حتى اتجي للجامعة واتواطي هالخشم اللي رافعته عالفاضي
هالة:للدرجة خذي تكرهيها
هدى:واكثر
هالة:باهي سراج هذا حسيتيه ايحبها صح
هدى: هه سراج هذا نعرفه كويس مستحيل ايحب اصلا تي هذا مستهتر ومكملها سهر وهياجة حياته كلها مكملها في المانيا بيحب هذي من جدك انتي
هالة:وقولك شن يبي منها لو ماايحبهش
هدى:اللي فهمته ان سندس محاول معاها واجد ومش عاطيته وجه وامس الليل كله كمله ايقولي مش مصدق ان نفس البنت اللي كانت كل مااتشوفني اتقول حاقة عفريت ياريت من زمان ران عليك عالفون لانك عالفون اهدى بواجد
هالة:مازال ماقلتي شن يبي منها يعني يبيها اتحبه
هدى:لا القصة مش قصة حب سراج هذا خبيث بكل والبنت ماايشوفش فيها الا جسم ويقضي معاها ليلة وبس
هالة:وانتي شن عرفك الهذا كله
هدى:تذكري كمال اللي كنت دايرة معاه علاقة
هالة;اها نذكره كنه
هدى:هذا صاحبه وحكيلي كل حاجة علي سراج وان مش متاع حب وعمره ماايحب واصلا انا لما تعرفت علي كمال عساس كان بيعرفني علي سراج بس لما تلاقينا سراج مابحتش في وجي بكل وبعدها درت علاقة مع كمال وماطولتش قعد يطلب انجيه في شقة وهكي فتت موضوعه بكل وبعدين فهمت ان الشقة هذي دايرينها للسهور والجو
هالة ضحكت:خلاص معناها واضحة مستحيل ايكون ايحبها يبقى غرضه معين ولو بتضريها صح كلامك معاه عساس هي مش حيضرها ومصيرة مكتشف الموضوع
هدى:معناها شن اندير
هالة:نغس اللي درته انا لين بعدت خطيبت منصف لولة عليه وخليته ايسبها ويخطبني
هدى:واااو عليك عقل عندك مافكرتش هكي بكل انا
هالة:لانك مااتشغليش في عقلك قاعدة اتفكري في تفكير سطحي صور ماصور هذا كلام فاضي
هدى:كيف اندير
هالة;لو هو صح حاطها في عقله ويبي منها شيء معين انتي الملاك اللي حيساعده عالشئ اللي يبيه بحكم انك تعرفيها كويس وهكي حتوصلي للي تبيه حتى انتي واتشوفيها مذلولة ومكسورة قدامك
هدى:وانتي جبتيها والخطة عندي
هالة:قوليلي خطتك وانا انصلح اخطائك لو فيها اخطاء
هدى:–
“”
في حوش رويدة سند جا الحوش عمه بيشوف رويدة بس كانت عند سندس وماشافها ودزلها رسالة مكتوب فيها(جيت الحوشكم كان خاطري انشوفك بس قالو عند صاحبتك مش مشكلة مرة ثانية)
“”
عند سراج وعى وخش دوش وطلع مالحمام سمع فونه ايرن ولما بحتله لقاه رقم سندس ابتسم بخبث ورد
سراج:اهلا اهلا بالحلو
هدى:شن جوك
سراج:تمى ايهبل بعد سمعت صوتك
هدى;ياساتر للدرجة هذي
سراج:واكثر انتي ليش مش مقتنعة اني حبيتك
هدى:لا بالعكس مقتنعة بس بنتلاقى معاك ضروري
سراج فرح:بالسرعة هذي
هدى:انت عارف كل مرة انتلاقو فيها انتعاركو بنجرب انتلاقى معاك بدون مشكلة واصلا عندي موضوع مهم بنحكيه
سراج:وانا عندي مواضيع اكثر بنحكيهن
هدى:تمام يبقى متفقين
سراج:شن رايك انتلاقو توا
هدى:لا توا مغرب خلاص خليها بكرا وحنتصل بيك انا وانحددو المكان
سراج:ماعندكش مشكلة بكرا بكرا اللي اتريحك انا انديرها
وقعدو ايخرفو
“”
عند سندس عالمغرب رويدة روحت اما رانيا قعدت معاها لانها كانت متضايقة بكل وعلي امل ان ممكن سندس تحكيلها اللي صار
بعد اشوي جا بات سندس للحوش وكان متضايق بكل
سعاد:وينك فرج اليوم ماروحتش بكل حتى للغداء ماجيتش وطلعت من غير ماتفطر
فرج:كان عندي شغل
سعاد:انجيبلك حاجة تاكلها
فرج:لالا بنرقد بس وخش الداره وسعاد لحقاته
سعاد:خلاص يافرج اللي صار صار عليش متضايق راه تنجلط ولا ايصيرلك حاجة الفلوس عمرك مااتفكر فيهن وبعدين انا القيت حل بكرا بنمشي الخوتي وناخذ حصتي في باتي
فرج بعصبية:ردبالك اديري هكي مستحيل نرضى بالشيء هذا ولا نرضى ناخذ فلوس هلك
سعاد:بس يافرج شايف الوضع بروحك وانا من واجبي انساعدك
فرج:هذي مشكلة انا حطيت روحي فيها وانا حنحلها
سعاد:وكيف بتحلها اتبيع المصنع هذا حل في رايك
فرج:خلاص بعته المصنع وبكرا بناخذ حقه واشوي وايجو العمال ايجيبولي كل اوراقي هنا
سعاد حطت يدها علي فمها وقعدت تبكي وطلعت وخشت علي سندس
رانيا انصدمت:كنك اعميمة شن صاير
سندس فهمت:بابا باع المصنع
سعاد تبكي;باعه خلاص
رانيا:شن فيه شن صاير ليش عمو باع المصنع
سعاد:عمك فرج فلس وراهن الحوش وباع المصنع عشان ايرد الحوش وايسلك الدين اللي عليه
رانيا:هذا عليش سندس كانت مضايقة ليش ماحكيتي نحن خوات راه كلمت بابا وجا العمو ساعده
سعاد:عمك فرج عارفتيه كويس عنده عزة نفس ومايرضش حد ايساعده وبعدين دينه كبير مليون باتك زي حالنا ماعندش المبلغ هذا كله
سندس مقمعزة عالسرير ومصدومة
سندس:بابا كويس
سعاد:مش عارفه غابية فيه ماايحب ايبين شيء
رانيا قمعزت جنب سندس;مااتفكريش دوسة اكيدة كويس هو بيدير حل عشان ايخليكن في حوشكن بس
مع رنت جرس الباب وطلعت سعاد ولقتهم العمال بيخششو الاوراق والدبش اللي ايخص فرج في المكتب وورتهم وين ايحطوهن وخشت شافت فرج مصبي قدام الدار
فرج:العمال جو
سعاد تبكي:اها وجابو الحاجات وقلتلهم ايخششوهن للجناح اللي برا
فرج سكت ولف بيخش للدار وسعاد لفت ماشية شور دار سندس وفجأة سمعت صوت ولما لفت لقاته فرج طايح من طوله جاته تجري وقعدت اتوعي فيه واتعيط
سعاد اتعيط;سندس سندس
سندس ورانيا جن يجرن ومنفجعات وسندس انصدمن بعد لقت باتها طايح
سندس اتعيط:حي عليا بابا واتخبط
ورانيا تبكي
سعاد اتحاول اتوعيه وصبت جابت مية وتمسح في وجه
رانيا قبل ماتعرف اللي صار كانت رانة علي باتها عشان ايجيها واتروح وهما ايحاولو ايوعو فرج خش بات رانيا ولقى العمال جوا يسمعو في العياط ومش قادرين ايخشو خش يجري
بات رانيا:كنكم شن فيه
سندس تبكي:بابا ياعمو شيله توا للمستشفى
بات رانيا رفعه ورفعنه معاه رانيا وسندس وامها وشالوه للسيارة كانت ام رانيا لابسة جلابية حوش وسندس لابسة توته كرت رانيا وشاحين لبسنهن وعدن معاه كلهن للمستشفى ووصلو بيه للمستشفى وخذوه منهن وخشو بيه دغري للعناية
سندس تبكي ومنهارة ورانيا حاظنتها
رانيا:اهدي ياقلبي ان شاءلله يقعد كويس اهدي
سعاد تبكي واتخبط علي وجها:حي عليك باتك ماعندنا حد غيره
وسندس تبكي ومنهارة:هذا بابا يارانيا ماعنديش الا هو في الدنيا كان اتصيرله حاجة انموت
رانيا تبكي:انشاءلله ماايصيرله شيء
بات رانيا:اهدو ياجماعة اشوي ويطلع الدكتور ونعرفو شن فيه
سندس حاظنة رانيا وتبكي وامها جنبها وتبكي حتى هيا علي شخص ماعندهن غيره في الدنيا وكان بالنسبة الهن كل حاجة وعمره في حياته مازعلهن اشوي وجو خوت فرج وجو خوت سعاد وقعدو قدام العناية يرجو
“”
عند سراج اليوم ازرط مع باته وماقدرش يطلع قبل العشاء واظطر ايتعشى معاهم ووتو الخدم العشاء وقمعزو ايتعشو مع بعضهم
محمد:شن ايصيرلك لو كل يوم تقعد اتعشى معانا لاحق عالسهر وشلتك الصايعة
سراج وشوش الامه:بيبدى في المحاظرة هذا
عفاف:اسكت تحشم
محمد:كنكم اتوشوشو احكو بصوت عالي ولا ماتبونيش نسمع
سراج يضحك:يعني واحد ايوشوش اكيدة مايبيكش تسمع من غير ماتسأل
محمد:امتى تقعد تحترم في الناس واتحشم علي وجك
سراج:توا انا شن درت
عفاف:خلاص ياراجل خليه في حاله وانت متقلده
محمد:انا متقلده مع رنت فونه
محمد:انرد علي هذا وانتفاهم معاك انتي وولدك
محمد رد:ايوا عيسى
محمد:لالا مااتقولها بكل ووين هو توا
محمد:تمام خلاص توا جايكم غادي
عفاف:شن فيه يامحمد كنك
محمد:فرج قالو طاح وتوا في العناية ومازال ماحد عرف شيء بس قالو شكله حالته خطيرة
عفاف:ربي يستر اسملا علي بنته ومراته ماعندهن الا هو
سراج ياكل ومش معاهم بكل
محمد:هي صبي امشي معايا
سراج:وين بنمشي
محمد:تمشي معاي الفرج انشوفوه ومرات يبي حاجة الراجل حتى عيال ماعنده
سراج;وانا شن دخلني قالولك علي ولده
محمد:مافيها شيئ كان درت الواجب معاي ساد ان حتى لما جانا هنا مالقاك
سراج:بالجو فوتني عندي شغل
محمد:ريت هالشغل اللي عندك خاطي شلتك الصايعة ماعندك حاجة قتلك صبي معاي
عفاف بينها وبينه:عدي الله ايربحك كلها نص ساعة دير الواجب مع باتك وروح
سراج:نمشي نص ساعة بطول عنده راه انا مروح
محمد:غير صبي بسرعة مازلت بنتكي علي جدك يمشي معانا
سراج صبى:باهي وطلعو
#يتبع
قولكن شن بيصير هل حيتلاقو سراج وسندس في ظروف زي هذينا ولو شافها هكي ممكن ان ايحن قلبه عليها ولا حيستغل ظرفها
وباهي هدى شن ناوية وهل بعد اللي صار تقدر اتنفذ خطتها
ورويدة شن حيصير معاها بعد تحكي السند قصة معاذ زعمك حيفهمها ويفتحلها الطريق الحب جديد او حيصير شيء ثاني كله حنعرفوه في حلقة بكرا
أسفة لو فيه لخبطة في الأسماء وأكيد رأيكن ايهمني 😉
گـتـابـتـي Koka Saleh

 

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

1 2 3 4 5 6 7 8الصفحة التالية
الوسوم

رأيك يهمنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock