نبذة عن رواية العقل و العاطفة

ساره الجوهره
روايات كاملة
ساره الجوهره5 يوليو 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
نبذة عن رواية العقل و العاطفة

هي الرواية الأولى للكاتبة الإنجليزية جين أوستن  وقد تم نشرها تحت اسم مستعار وليس اسمها الحقيقي وهي رواية اجتماعية تسلط الضوء على حياة المرأة في المجتمع الذكوري

نبذة عن الكاتبة جاين أوستن:
ولدت جاين أوستن عام 1775م ، في انجلترا ، و قد تم اعتبار روايتها من الكلاسيكيات الأدبية الإنجليزية ، و كان والدها كاهنًا في الكنيسة الأنجليكية ، نشأت جاين مع ستة أشقاء و شقيقة واحدة ، و هي كاساندرا التي كانت مقربة جدًا منها ، قام والدها بتشجيعها على إكمال تعليمها ، و قام بإرسالها إلى مدرسة ساوثامبتون ، في مدينة أوكسفورد ، و لكنعادت لمنزل العائلة بعد إصابتها بمرض التيفود ، الذي كاد أن يقضي عليها و ، و بعد أن تعافت من المرض ، انتقلت إلى إحدى المدارس الداخلية ، و لكن تكلفتها كانت مرتفعة و لذلك قررت جاين أن تكمل تعليمها في المنزل ، و بالفعل تثقفت جاين من مكتبة والدها الخاصة ، حتى تمكنت من البداية في كتاباتها الخاصة.

اعتادت جاين أن تشارك في العديد من المناسبات العائلية و الحفلات ، و كانت تقوم بتأليف بعض القصص القصيرة التي تقصها على الحاضرين في تلك الحفلات ، و في القرن الثامن عشر ، قامت جاين بتأليف أولى رواياتها و هي رواية Love and Freindship ، و قد غلبت على روايات جاين جانب المدافعة عن حقوق المرأة و مكانتها في المجتمع ، و ثاني عمل أدبي لها هو كتاب The History of England ، و بعد ذلك توجهت جاين لكتابة القصص القصيرة ، و بعض القصائد و أيضًا لها بعض الأعمال المسرحية ، و قد تم جمعها بما يُسمى اليوم Juvenilia أي أعمال الصبا ، و من أهم أعمالها كتاب Lady Susan ، و رواية العقل و العاطفة ، و رواية Susan.

نبذة عن رواية العقل و العاطفة:
تم نشر رواية العقل و العاطفة عام 1811م ، تدور الرواية حول عائلة السيد داشوود ، فقد تزوج مرتين ، و أنجب من زوجته الأولى ولدًا و من زوجته الثانية ثلاث بنات ، و بعد وفاة السيد داشوود ؛ تحولت تركته إلى الزوجة الأولى و ابنها الوحيد ، و لم يتم منح الثلاث بنات و أمهم إلا القليل من المال ، و بعد أن أصبح جون ، الابن الوحيد للسيد داشوود ، هو المالك الوحيد لكل شئ ، بدأ في معاملة اخواته الغير أشقاء معاملة سيئة للغاية ، حتى اضطررن للبحث عن مكان آخر للعيش فيه.

حتى قام أحد أقارب السيدة داشوود الأثرياء ؛ بمنحهم كوخ ليعيشوا فيه ، و تتوالى الأحداث و تقع الفتيات الثلاث في الحب ، و لكن يصطدمن بالواقع الأليم الذي يفضل المال و النسب على الحب و العاطفة ، و بعد العديد من الصدامات بين شخصيات الرواية ، تعود الحياة لطبيعتها في النهاية ، و تقوم الكاتبة بإنهاء رواياتها بسعادة ، حيث تتزوج كل فتاة من الشخص الذي وقعت في غرامه ، و تعيش الفتيات الثلاث بسعادة إلى الأبد.

كلمات دليلية
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!