نبذة عن رواية قصة مدينتين

ساره الجوهره
روايات كاملة
ساره الجوهره5 يوليو 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
نبذة عن رواية قصة مدينتين

قصة مدينتين هي واحدة من أهم وأشهر روايات المؤلف تشارلز ديكنز  وهي رواية تاريخية تحكي قصة إحدى الفترات المهمة في مدينتي لندن وباريس

نبذة عن تشارلز ديكنز:
تشارلز جون هوفام ديكنز هو أشهر الروائين الإنجليز ، ولد عام 1812م ، ولد لعائلة متوسطة الحال ، حيث كان لديه سبعة أشقاء ، و عمل والده كابتنًا بحريًا بينما كانت والدته مديرة مدرسة ، و في عام 1824م و هو في سن الثانية عشر من عمره تم إدخال والده إلى السجن بسبب تراكم ديونه ، فقد كان مصابًا بعادة خطيرة ألا و هي العيش فوق مستوى العائلة ، و لذلك اضطر تشارلز أن يترك المدرسة ، و ان يتفرغ للعمل حتى يتمكن من إعالة الأسرة ، و بداية من عام 1933م بدأ ديكنز بكتابة المقالات تحت اسم مستعار ، و كانت هذه نقطة انطلاقته ليصبح بعد ذلك و بإجماع النقاد أعظم الروائيين الإنجليز ، و من أشهر مؤلفاته ؛ مغامرات أوليفر تويست ، متجر الفضول القديم ، انشودة عيد الميلاد ، موسيقى الأجراس ، المنزل الكئيب ، أوقات عصيبة ، قصة مدينتين ، آمال كبرى ، لغز إدوين درود.

نبذة عن رواية قصة مدينتين:
تم نشر هذه الرواية عام 1859م ، و تدور أحداث الرواية في لندن و باريس لتسجيل فترة قيام الثورة الفرنسية على النظام الملكي ، و ذلك من خلال تتبع حياة لوسي مانيت ابنة الطبيب الفرنسي الكساندر مانيت ، الذي تم سجنه في الباستيل لمدة 18 سنة ظلمًا و اعتقد أهله بأنه مات منذ زمن بعيد ، تبدأ الرواية بتتبع الحياة البائسة للطبقة العاملة في فرنسا ، و بعد ذلك ينتقل الكاتب إلى انجلترا حيث تذهب لوسي هناك بحثا عن والدها ، لتجد أنه يعيش عند مساعده القديم و ذلك بعد خروجه من السجن.

بعد ذلك ينتقل الكاتب إلى عام 1780م عندما تم استدعاء الدكتور الكساندر و ابنته للشهادة في المحكمة ضدّ المهاجر الفرنسي تشارلز دارني المتهم زورًا بالخيانة ، و تتوالى الأحداث و تقع لوسي في غرام شخص محكوم عليه بالإعدام ظلمًا ، و تسعى جاهدة لكي تخرجه من السجن، و تنتهي الرواية نهاية مأساوية لجميع أفرادها و لكن بطريقة لا تجعل القارئ يتملل من القراءة.

الجملة الافتتاحية و الختماية للرواية:
قد تم تصنيف الجملة الافتتاحية للرواية على أنها واحدة من أفضل خمسين جملة افتتاحية في العالم ، و تلك الجملة هي “كان أحسن الأزمان ، و كان أسوأ الأزمان ، كان عصر الحكمة ، و كان عصر الحماقة ، كان عهد الإيمان ، و كان عهد الجحود ، كان زمن النور ، و كان زمن الظلمة ، كان ربيع الأمل ، و كان شتاء القنوط” ، أما عن الجملة الختامية فهي “إن ما فعلته أفضل بكثير جداً مما فعلته على الإطلاق، وأنها لراحة أفضل بكثير مما عرفت على الإطلاق” ، و قد حازت على إعجاب النقاد و القراء هي الأخرى.

رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!