نساء لهم مكانة كبيرة فى الاسلام , مكانة المرأة فى الاسلام

Nora Non
أسلاميات
Nora Non8 يوليو 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
نساء لهم مكانة كبيرة فى الاسلام , مكانة المرأة فى الاسلام

نساء لهم مكانة كبيرة فى الاسلام , مكانة المرأة فى الاسلام

نساء لهم مكانة كبيرة فى الاسلام , مكانة المرأة فى الاسلام

نساء رائدات في الإسلام

أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر

هي ثالث زوجات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وتعتبر بنت الصحابي أبوبكر الصديق رضي الله عنه وهي حبيبة المصطفي  صلى الله عليه وسلم وتعتبر من أبرز الشخصيات النسائية حيث تميزت بمواقفها النبيلة  وشجعتها وصبرها على البلاء.

و كانت من بين النساء اللواتي خرجن يوم أحد  لسقاية الجرحى المصابين في الغزوة وبذلك كانت تشارك الرسول في أغلب غزاوته، واتُهمت عائشة في حادثة الإفك، إلى أن برّأها الله عز وجل وأنزل آيات قرأنية تؤكد برآءتها وكانت أم المؤمنين على دراية كاملة بأحكام الدين الإسلامي والأحاديث النبوية.

حيث كانت تجاور النبي صلى الله عليه وسلم أغلب الوقت، حتى قال   الحاكم   في   المستدرك : « إنَّ رُبْعَ أَحْكَامَ الشَّرِيعَةِ نُقِلَت عَن السَّيِّدَة عَائِشَة. »، كما كانت فقيه في أمور الدين،كما كانت أفضل  ملجأ للصحابة لاستشارتها في الأمور المختلفة.

ولقد قال  أبو موسى الأشعري: « مَا أُشكلَ عَلَيْنَا أَصْحَاب رَسُوْل الْلَّه حَدِيثٌ قَطُّ فَسَأَلْنَا عَائِشَةَ، إلَّا وَجَدْنَا عِنْدَهَا مِنْهُ عِلْمًا». كما كانت أكثر الشخصيات النسائية دفاعا عن حقوق المرأة ومكانتها في المجتمع.

السيدة فاطمة الزهراء

هي السيدة فاطمة الزهراء بنت النبي محمد صلى الله عليه وسلم وزوجة على بن أبى طالب رضي الله عنه لفاطمة بنت محمد مكانة عظيمة عند المسلمين بشتى طوائفهم؛ فتجمع على أن لها شأن عند الله يفوق كل نساء العالم، وأنها سيدة نساء العالمين في الإسلام.

وقد ورد ذلك حين  قال رسول اللّه: سيّدَةُ نِساءِ أَهْلِ الجَنَّةِ فاطمة، قال رسول اللّه: “خَيْرُ نِساءِ العالَمين أَرْبَع: مَرْيمَ وَآسيَة وَخَديجَة وَفاطِمَة

لقد شهدت فاطمة الزهراء فترات عصيبة وتحملت العناء الذي عاصره المسلمين وقت الحصار الذي أقامه بني هاشم على المسلمين ووقفت مع أبيها رسول الله رغم صغر سنها وشدت من أزره خلال تلك السنوات والتي إنتهت بوفاة أمها خديجة بنت خويلد.

لذلك تعتبر فاطمة من أكثر أبناء رسول الله قربا إلى قلبه حيث عندما ينتهي الرسول صلى الله عليه وسلم من غزوة من الغزوات كان يذهب إلى فاطمة ليطمئن عليها وقد ظهر هذا الحب في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة.

  • قال رسول اللّه: فاطِمَة أَنْتِ أَوَّلُ أَهْلِ بَيْتي لُحُوقاً بِي
  • قال رسول اللّه: فاطِمَة بَضْعَةُ مِنّي فَمَنْ أَغْضَبَها أَغْضَبَنِي
  • قال رسول اللّه: كلُّ بَنِي أُمّ يَنْتَمونَ إِلى عُصْبَةٍ، إِلاّ وُلدَ فاطِمَة
  • قال رسول اللّه: إذا كانَ يَوْمُ القيامَةِ نادى مُنادٍ: يا أَهْلَ الجَمْعِ غُضُّوا أَبْصارَكُمْ حَتى تَمُرَّ فاطِمَة
  • قال رسول اللّه: فاطِمَة حَوْراءُ آدَميّةَ لَم تَحضْ وَلَمْ تَطْمِث

وتميزت فاطمة الزهراء رضي الله عنها بقدرتها الفائقة في البلاغة والفصاحة فقد عرفت بالأسلوب الجيد والمنمق في أغلب خطابها وهذا ما ورد ذكره في كتاب بلاغات النساء الذي ألفه ابن طيفور المتوفي 280 هجريا  ناقلا عن أبي الحسين زيد بن علي بن الحسين ،وغدت خطابها تنتقل بين الآباء والأبناء لكي تدرس.

خولة بنت الأزور

تعتبر خولة بنت الأزور من أشجع النساء المسلمات على مدار التاريخ الإسلامي فهي تتميز بمواقفها التي تتميز الشجاعة  والقوة والجهاد في سبيل الله ،في تشبه الصحابي الجليل خالد بن الوليد في شجاعته وتصديه لأعداء الاسلام.

وزادت مواقفها البطولية خاصة بعد أسر  أخيها “ضرار” من قبل الروم وشاركت في الغزوات ضد الروم لفك أسر أخيها وقامت خولة وغيرها من النساء المسلمات بتضميد جراح المقاتلين ودفن الشهداء ،وغيرها من المواقف النبيلة التي أثبتت شجاعتها، وتوفت في أخر عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه.

الخنساء

هي تماضر بنت عمرو بن الحارث وأطلق عليها الخنساء لجمال أنفها وأشتهرت الخنساء بالرثاء لأخويها صخر ومعاوية الذين قتلوا في  الجاهلية وتميزت الخنساء بالشخصية القوية.

نظرا لطبيعة نشأتها مع أبطال أمثال صخر ومعاوية، والقدرة على التعبير والبلاغة وحسن البيان والمنطق ،كما تميز بكونها شاعرة من الطراز  الأول  وقد أشاد الشاعر جرير بإمكانيات الخنساء الشعرية ووصفها بأنها أفضل منه في الشعر.

كما تميزت بالشجاعة والتضحية من أجل نصرة الإسلام والمسلمين وقد استشهد أولادها في غزوة القادسية فلما وصل إليها نبأ استشهادهم جميعًا قالت: “الحمد لله الذي شرفني بقتلهم وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته”.وقد أشاد الرسول صلى الله عليه وسلم وأعجب بشعرها، توفت الخنساء بالبادية في أول خلافة عثمان رضي الله عنه سنة 24هـ.

وفي النهاية تعتبر هؤلاء النساء من الشخصيات العظيمة التي كان لها تأثير كبير في التاريخ الأسلامي ،ولايزال العالم الإسلامي يشهد ظهور نساء رائدات في جميع مناحي الحياة.
كلمات دليلية
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!