هل ثقب الأنف حرام ؟.. الإفتاء تجيب

Staff
أسلاميات
Staff15 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
هل ثقب الأنف حرام ؟.. الإفتاء تجيب

هل ثقب الأنف حرام ؟.. الإفتاء تجيب

بداية يجدر الإشارة إلى أنه يجب توخّي الحذر عند ثقب الأنف، وذلك لما فيه من مخاطر قد تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، ومنها على سبيل المثال:

  • التهابات جلدية: وهي من أكثر أضرار ثقب الأنف شيوعًا.
  • التهابات الدم: مثل التهاب الكبد الوبائي أو الإيدز التي تنتقل عبر استخدام الأدوات الملوّثة بين المصابين.
  • تمزق وإصابة المنطقة المثقوبة: وهو ما يؤدي إلى تحرك المجوهرات من مكانها وربما يتم بلعها أو حركتها في الأنف أو حول اللسان.
  • حدوث نزيف: من أهم المضاعفات نزيف المنطقة حول ثقب الأنف و نشوء ورم وعائي دموي.
  • إصابة في الأعصاب المحيطة بالمنطقة: فإذا تمّ بالخطأ إصابة العصب ، يؤدي ذلك الى الإصابة بألم شديد أو حدوث خدران في الأنف.
  • نشوء الندبات: من أضرار ثقب الأنف تحفيز نموّ الخلايا المحيطة ونشوء الندبات.

ولتجنب التعرض لأي أضرار نتيجة ثقب الأنف، ينصح بأن يتم ينصح ذلك لدى مختصّين متمرّسين، مع الحرص على تنظيف مجوهرات الزينة التي ترتديها باستخدام محلول معقّم بعد كل وجبة طعام وقبل النوم، مع غسل الجلد المثقوب باستخدام الماء والصابون والمحاليل الملحيّة، ويجب تجنُّب تلوث الثقب عن طريق الابتعاد عن أي مصدر تلوث، مثل السباحة في الأنهار والبحار.

وقد أكدت دار الإفتاء المصرية، بأن ثقب الأنف من أجل الزينة ليس حرامًا، ولكن هناك شروط يجب الإلتزام بها حتي لا يكون الأمر مخالف و يعتبر حراما في هذه الحالة ، ومنها : ثقب الأنف حرام

  • ألا يكون مخالفًا للأعراف والتقاليد التي يحدث فيها، خاصة وأن هناك بعض البلاد بالفعل يكون فيها ثقب الأنف أولى من ثقب الأذن .
  • ألا يكون في ذلك إيذاء للنفس، وأن لا يكون هناك أي ضرر محتمل ناتج عن عملية الثقب.
  • يجب أن يتم تم تحت إشراف طبي ن فلا يتم استخدام أدوات غير معقمة.
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!