يوم مولدى بقلم قسمة الشبينى

فريق النشر
قصص قصيرة
فريق النشر29 فبراير 2020آخر تحديث : منذ سنتين
يوم مولدى بقلم قسمة الشبينى
يوم مولدى
تستيقظ من نومها لتغادر فراشها بتكاسل وصدرها ينقبض ضيقا تتجه للمرحاض الملحق بجناحها الفاخر لتتحمم وتغادره برداء الاستحمام الوردى اللون تجلس أمام السراحة تنظر لانعكاسها الواهن فى المرآة تبتسم لنفسها بشحوب وهى تهز رأسها علامة التحية قائلة : ميلاد سعيد لك بيرى ..اتمنى أن ياتى يوم مولدك القادم فلا يجدك
رفعت عينيها للسماء وقالت بقلب يرجو بصدق: إلهى خلصنى من هذة الحياة
تبتسم بجفاء وتسرع فى تجفيف شعرها لتنهض متجهة لغرفة الملابس تتوسطها وتبحث بعينيها بين ملابسها وكأنها تبحث عن شيء معين ثم تهز كتفيها بلا مبالاة وتتمتم: ملابسى باهظة الثمن انا حقا اكرهك .أكره كل قطعة على حدة فكل قطعة كان ثمنها مزيدا من البعد عن والدي الذى يجمع لى المال لاتبضع بعض الخرق
تتناول بنطالا من الچينز الممزق وترتديه ثم ترتدى فوقه سترة تصل لخصرها بالكاد .تتجه نحو ركن الأحذية لتنتقى حذاء يتناسب لونه مع لون سترتها وتتهادى للغرفة مرة أخرى
تقف أمام مرآتها تعاين انعكاس صورتها فيها وترسم ابتسامة زائفة أصبحت تتقنها واخيرا تمسك بحقيبتها لتعلقها بكتفها بشكل عكسي وتغادر
تهبط السلم الداخلى للقصر لتقابلها مربيتها بإبتسامة قائلة : حبيبتى بريهان يوم ميلاد مبارك لك …لقد كبرتى عاما اخر
بريهان: كنت واثقة انك الوحيدة التى ستتذكر يوم مولدى
المربية: وهل كان يوم يصلح نسيانه ؟؟
بريهان : لقد نسي بالفعل.اخبرينى اين السيد عادل رسلان ؟
المربية: والدك توجه لعمله منذ الصباح الباكر حبيبتي تعلمين مسئولياته
تهز بريهان رأسها علامة الفهم وتقول: واين السيدة لارا رسلان ؟
المربية: والدتك لديها عدة اجتماعات هامة وقد تعود على العشاء
تجلس بريهان بصمت الى طاولة الطعام حيث تقدم لها إحدى الخادمات فطورها فتتناول لقيمات وهى شاردة الذهن..فهى لاتذكر اخر مرة قضى معها والديها يوم مولدها ..أو أحدهما على أقل تقدير
والدها عادل رسلان من أكبر رجال الأعمال واكثرهم ثروة لكنه لا يكف عن العمل هو دائم الانشغال ودائم السفر ..هى واثقة أن والديها لا يذكران أنه يوم مولدها وربما لا يذكران كم عمرها ايضا
أما والدتها لارا رسلان والتى اتخذت من اسم زوجها لقبا لكونه من أكبر العائلات فهى سيدة مجتمع من الطراز الأول تشارك في العديد من الجمعيات الخيرية والحقوقية تحارب المجتمع لأجل البسطاء لكنها فى خضم حربها تلك أسقطت ابنتها الوحيدة من حياتها تماما
هما بالكاد تتقابلان فى المناسبات تتم بريهان اليوم عامها الثامن عشر ولاتذكر اخر مرة تذكرت فيها امها يوم مولدها
كانت تتمنى أحيانا أن تصبح إحدى هؤلاء الضعاف المساكين اللذين تحارب والدتها لأجل حقوقهم علها تحظى بإهتمامها مثلهم
لكنها بريهان عادل رسلان المدللة الثرية التى أصبحت وهى فى الثامنة عشر تتمنى الموت
نعم تتمنى الموت لعله يحتضنها بدفء افتقدته من الحياة .لها اخ وحيد لكنه غير متواجد ايضا بل أسوأ من ذلك أنه يدير اعمال والده خارج البلاد
لقد تفنن والدها فى تصميم عزلتها لتبدو مثالية
المربية: عزيزتى هل تعودين باكرا للمنزل؟؟
بريهان: لست واثقة من ذلك سأحتفل برفقة اصدقائى
المربية: كنت أرى تأجيل الاحتفال الكبير لحين ظهور نتيجة الثانوية…اعلم انك ستجتازينها بتفوق
تبتسم بريهان بسخرية وتقول:لا داعى للقلق بشأن ذلك سوف يشترى لى أبى اى شهادة جامعية اريد قد أصبح طبيبة أو مهندسة ..مااكثر الجامعات الخاصة!! ولها رونق ايضا فنحن فيها لا تختلط بعامة الشعب البائس
تصمت المربية فقد أصبح حال بريهان لا يعجبها اطلاقا لم تعد تفهمها كما كانت بالصغر ربما تكون بحاجة لاحتواء اكبر …هى لا تستطيع تقديمه لها
تغادر بريهان بعد قليل لملاقاة أصدقائها فى أحد المقاهي بأحد المناطق الراقية تستقل إحدى سيارات والدها وتقودها فهى على الرغم من عدم حصولها على رخصة قيادة إلا أنها تقود فى كل الاحوال ويكفى اسم والدها لاخراجها من أى مأزق
اقتربت من وجهتها وهى تقود بإستهتارها المعتاد وعلى حين غفلة صدمت السيارة التى أمامها
أوقفت سيارتها وترجلت منها بغضب لتسب قائد السيارة الأخرى لتجد فتاة قد تكون بمثل سنها او أكبر قليلا تترجل عن السيارة الأخرى لتتفقد مدى الخسائر فتصيح بريهان: انت ايتها العمياء ألا تتنبهين للطريق
نظرت لها الفتاة بإبتسامة وقالت: عزيزتى انت المخطئة لقد صدمتنى من الخلف
بريهان بغرور: انت لا تعرفين من اكون ؟
الفتاة ببساطة: انت فتاة مثلى ويمكننا التحدث بإسلوب افضل من ذلك
نظرت لها بريهان بغضب كيف تقول انها مثلها!؟ بهذة الملابس التى ترتديها !! لما تغطى فتاة مثلها جسدها كاملا بهذا الشكل؟!! لابد انها من أولئك المعقدين المتطرفين
بالطبع ليست مثلها نهائيا فهى فتاة متحررة تؤمن بالحرية الشخصية لذا لن تحكم عليها من ملبسها فهى أكثر وعيا من ذلك أفاقت على يد الفتاة التى مدتها تجاهها وهى تقول بود: اسمى بيسان ..وانت؟
بريهان بغرور: انا بريهان رسلان مؤكدا سمعت عن عائلتى
بيسان: الحقيقة سمعت والدى يذكر شخصا يدعى عادل رسلان اه. يقربك؟
بريهان: بالطبع أنه والدى
بيسان : حسنا والدى يذكر والدك بالخير دائما يصفه بالعصامية والقوة يقول إنه لم يعتمد على اسم عائلته واسس لنفسه مكانة مستقلة ..هنيئا لك بوالدك
نظرت لها بريهان بتعجب ثم قالت: وهل والدك يعمل في نفس المجال؟
بيسان: والدى يعمل في إحدى مجالات والدك
تلفتت حولها وقالت: هل سنقف هنا كثيرا ؟ما مدى الضرر بسيارتك؟؟
بريهان: ليس بالأمر الهام سأتصل بالمنزل ليرسلوا لى سيارة أخرى ..هل خسائرك كبيرة ؟يمكننى تعويضك
بيسان: لا حبيبتي الأمر لا يستحق تعويضا ..رغم أن أبى سيعنفنى بشدة ..تعالى لنجلس بهذا المقهى حتى تأتى سيارتك
تقدمت معها بريهان بصمت لتجلسا على إحدى الطاولات ثم تهاتف بريهان السائق ليحضر لها سيارة أخرى يأتى النادل إليهما فتقول بيسان: حبيبتي اتودين مشروبا ساخنا ام بارد؟
بريهان : اريد مشروب كحوليا
تنظر لها بيسان بصدمة ثم تطلب من النادل تفقدهما بعد قليل وتقول: لم تودين إيذاء نفسك؟
بريهان: وما الايذاء فى المشروب ؟
بيسان: أنه يؤذى الكبد كما أنه يذهب العقل وديننا نهانا عنه
بريهان: تبدين متزمتة شيئا ما .لم اعلق على ملابسك لانى اؤمن بالحرية الشخصية فلاداعى للتظاهر بالمثالية انا لا اعرفك ..نحن تقابلنا وسنفترب بعد قليل وقد لا نتقابل مرة أخرى فلا تنادينى حبيبتي ولا تدخلى فى شئونى
كانت بيسان تستمع لها وهى تبتسم ثم قالت: انا احب كل الناس ولا احاول استمالتك بكلمة حبيبتى ..أما عن ملابسى فهى فريضة لقد أمرنا بالحجاب أما عن شئونك فأنت اختى فى الإسلام ولك على حق النصيحة
بريهان بسخرية: أمرنا بالحجاب !! نعم اذكر قصة الحلوى المكشوفة تتناولها وسائل التواصل الاجتماعي انتن تحتجبن رغبة في الزواج
اتسعت ابتسامة بيسان وهى تقول: احقا تصدقين ذلك ؟انا فقط أرى انى شيئا ثمينا للغاية لذا لا يجب أن يتفحصنى كل البشر ربما لا ترين نفسك كما أرى نفسي
بدأ الحديث بثير غضب بريهان لتقول : انت واهمة .. إن كنت تعتقدين أنك شيئا ثمينا فأنا جوهرة قطعة من الماس
بيسان: وهل تعرض الجواهر للعوام عزيزتى ؟الجوهرة تصان فى مكعب مخملى لا يراها الا من يقدر قيمتها
تلعثمت بريهان وتوقف الحديث لرنين هاتف بيسان لتبتسم وتقول : عذرا انها امى
السلام عليكم..اعلم انك قلقة بشأنى
الام……..
بيسان: اعتذر امى انا مخطئة حبيبتى يمكنك عقابى حين عودتى لكن صار لى حادثا بسيطا
الام…….
بيسان: لا حبيبتي انا بخير اقسم لك..لكن تضررت السيارة
الام……..
حسنا امىانا مع بريهان قائدة السيارة الأخرى تنتظر لحين احضار سيارة ليس من اللائق تركها وحيدة
ظلت بيسان تتحدث مع والدتها لبعض الوقت وهى تعيد القسم مرارا وتكرارا انها بخير ورغم ذلك يبدو أن والدتها قلقة لأجلها فتعيد السؤال مرة أخرى..نظرت لوجه بيسان المشرق وشعرت بالغيرة الشديدة فأمها لا تعلم عنها اى شئ وهذة الفتاة امها تهاتفها لتأخرها نصف ساعة فقط
انها تقسم لو قضت أسبوعا خارج القصر فلن ينتبه اى من والديها لغيابها حتى ظلت تراقبها وهى تتمنى أن تكون مكانها لا تريد المال ولا الثروة ..لا تريد الاصدقاء ولا الاحتفالات …لا تريد ذلك القصر الكئيب بالوحدة التى تحياها فيه
انها تريد هذا الحب..هذا الاهتمام..هذا الدفء
أنهت بيسان مكالمتها لتقول: عذرا انها امى شديدة القلق على
بريهان بتلقائية: هذا أمر جيد هنيئا لك بمثل هذه الأم
تعجبت بيسان وشعرت بمدى تألمها لكنها احتفظت بإبتسامتها وهى تقول: لابد أن تزورينى يوما بمنزلنا المتواضع لتتعرفى الى امى انا واثقه انها ستحبك ..فأنت مميزة
ابتسمت بريهان انها تستمع يوميا لمئات من جمل الاطراء من أصدقائها وآلاف عبارات الغزل أيضا لكنها تشعر دائما بأنها مجرد كلمات جوفاء أما جملة بيسان فقد شعرت بصدقها فورا انها مميزة هى كذلك
دقائق معدودة وعاد هاتف بيسان للرنين لتجيب بسرعة: السلام عليكم..كنت واثقة أن امى ستخبرك
المتحدث……
بيسان: لا حبيبى انا بخير ..اقسم لك لم اصب بخدش حتى
المتحدث: …….
بيسان: انا بمقهى….لكن لاداعى لترك عملك حبيبى انا بخير صدقنى
المتحدث……
بيسان : حسنا كما تشاء..لن اغادر سأنتظر قدومك ..يرعاك الله
نظرت لها بريهان وتعجبت أمثلها يتخذ رفيقا ؟ربما يكون خطيب او زوج ..فهذة القفازات التى ترتديها تحول دون رؤية محبس بإحدى يديها انتظرت حتى أنهت مكالمتها وقالت: أهذا رفيقك؟
بيسان بتعجب : رفيقى: بالطبع لا.لا رفيق لدى أنه اخى الأكبر يكبرنى بخمس اعوام لكنه يعاملنى كطفلة …اليس لك اشقاء؟
بريهان : بلى لؤى اخى الأكبر لكنه يعيش خارج البلاد..يدير اعمال والدى
بيسان: حفظه الله لك ..اخى يدعى نضال وهو ايضا يساعد أبى فى أعماله ..سيأتى ليصحبنى للمنزل ..لا يصدق انى بخير
ابتسمت بريهان ابتسامة باهتة .هذة الفتاة تحصل على كل شيء..ام واخ ايضا يالها من فتاة محظوظة
عاد النادل لتطلب كل منهما كوبا من القهوة وتظل بيسان تتحاور معها بود كأنهما صديقتان منذ الأزل حتى تفاجأ بريهان بذلك الشاب الذي يقبل وعلى وجهه علامات القلق الشديد تهب بيسان واقفه ليسرع فيضمها قائلا بقلق : هل انت بخير ؟
يتفحص وجهها ويفتش فى ذراعيها ثم يعود فيضمها متنهدا براحة: الحمدلله..كاد قلبى يتوقف حين اخبرتنى امى بذلك الحادث
بيسان : حبيبى لا تقلق انا بخير انتظرت فقط برفقة بريهان حتى تأتى سيارتها
انتبه نضال للمرة الأولى لوجود بريهان ولاول مرة لم يضايقها تجاهل احدهم فهى لم تكن منشغلة بنفسها بل كانت منشغلة بهذا اللقاء الحميم بينهما
يلتفت لها نضال قائلا بأسف:عذرا آنسة لقد كنت قلقا للغاية ..هل انت بخير؟هل أصبت بمكروه؟
نظرت له بريهان بتعجب وقالت: من؟؟انااا؟
نضال: بلى انت.ألم تتصادم سيارتكما ؟
بريهان : بلى ..انا بخير شكرا لاهتمامك
بيسان: اجلس اخى لننتظر حتى تأتى سيارة بريهان
يجلس نضال بلا معارضة ..بلا تذمر لتعطل عمله ..ترك كل شيء واسرع متلهفا للاطمئنان على شقيقته …كم تحسدها بريهان!! يحق لها أن تبتسم بهذا الاشراق فهى محاطة بكل هذا الحب بينما تعانى ه. من الوحدة لدرجة تمنيها الموت يوم مولدها
لما أليست ابنه كما هى بيسان لابويها ..اين العيب؟فيها ام فى والديها
ظلت شارده لتفيق على صوت بيسان: بريهاااان..اين شرد عقلك؟
تبتسم بشحوب وتردد: لا شئ
نضال: تبدين مجهدة..هل نصحبك لطبيب؟
نظرت له بريهان نظرة متألمة لم يخف ألمها على كليهما وهى تردد بخفوت: انا بخير .. اشكرك
بيسان بود: حبيبتي لا تبدين بخير .. ربما من الأفضل أن تعودى للمنزل ..هل لديك أمر هام ؟يمكننا أن نقضيه عنك؟
بريهان: ليس بالأمر الهام أنه يوم مولدى..كنت متوجهه للاحتفال مع اصدقائى
بيسان بسعادة: حقا! ذكرى ميلاد سعيد لك لابد أن اعتذر لإفساد يومك
نضال: يمكننا أن نعوضك عن الاحتفال بيوم اخر..لكن اليوم يجب أن تخلدى للراحة..انت لا تبدين بخير
قالها بقلق حقيقى ظهر بصوته جليا لتبتسم بريهان وتقول: سأفعل إن وعدتمانى بالاحتفال معى بالغد
كانت لديها رغبة جامحة فى اقتحام عالمهما الدافئ ..لم ترغب في التواجد مع اصدقائها بل تمنت الا تأتى السيارة التى طلبتها حتى لا ينتهى هذا اللقاء الذى قد يعتبر من اجمل ما حدث بحياتها البائسة
إن ظهور بيسان ونضال بحياتها بيوم مولدها اجمل هدية تلقتها من الحياة على الاطلاق تنبهت من شرودها على صوت نضال: لك وعد منى بأن نزورك غدا انا وبيسان لنحتفل بذكرى مولدك .لكنى دعينا نصحبك اليوم للمنزل
اومأت بالموافقة لينهض ثلاثتهم تفتح حقيبتها وتخرج بعض المال ليقول نضال: ماذا تفعلين ؟
قالت ببساطة: سأدفع ثمن المشروبات
هز رأسه بأسف وهو يقول: يبو انك لم تعتادى رفقة الرجال..اتخرجين مالا بوجودى؟هذة إهانة لا اقبلها ..
نظرت له لترى الغضب بوجهه فتعيد المال لحقيبتها فورا وتقول: اسفة فعلت ذلك بحكم العادة لا اقصد اهانتك
دفع المال وسبقهما بخطوات وهو يتعجب لامرها وهى تتعحب لأمره انها تنفق مئات الجنيهات يوميا على رفاقها من الشباب لم يعترض احدهم يوما
وصلا للسيارة لتقول بيسان: ما رأيك نضال؟سيقتلنى أبى هههههههههه؟
نضال وهو ينظر للسيارة: سيفعل حبيبتي هههههههههه لنتلافى الأضرار سابعث لتصليحها على حسابى
بيسان بسعادة : حقا اخى ! بارك الله فيك
أوصلها نضال الى القصر لتترجل من السيارة وهى تقول بتلعثم : هل انتظركما غدا؟؟
نضال: بالتأكيد..لكن قد نتأخر قليلا حتى أنهى عملى ..ها تناسبك السابعة مساءا؟
بريهان بإبتسامة: مناسب تماما
اوفى نضال بعهده معها وكان حاضرا في موعده بصحبة بيسان بل واحضرا لها هديتين ايضا لم تحظى منذ أمد بعيد بيوم مولد مميز كهذا اليوم
ظهرت نتيجتها والتحقت بالجامعة زاد اقترابها من بيسان وتعلقها بهذا الدفء الذى تجده بحضورها.هذا الحنان الذى تراه بعينيها …بل وتعرفت الى والدتها ايضا كم هى سيدة حنون
كم اغدقت عليها من حنان لم تجده لدى امها
بدأت علاقتها بأصدقائها تتخذ شكلا آخر أكثر سطحية فقد بدأت تعترف لنفسها أنهم يستغلونها فقط لأجل المال
تعلق قلبها بنضال دون وعى منها لكنها تراه يعاملها بفتور لذا لم تحاول التقرب منه فهى تخشى أن تفقد هذا الدفء مرة أخرى
هاتفها نضال طالبا لقاءها على غير عادته فهو دائما يلاقيها بحضور بيسان لكنها قبلت استغرقت وقتا طويلا لتنتقى ما ترتديه فهى منذ وقت تبحث عن اكثر الملابس حشمة
قابلته فأجلسها وساد الصمت حتى قال: بيرى لقد نبت شيئا بقلبى وددت التحدث معك بشأنه
نظرت له بصدمة ( بيرى) هو لم يدللها مطلقا بل يصر دائما على نطق اسمها كامل ..لم يتجاوز حدوده معها نهائيا يل لم يمسها سابقا ..لم يصافحها مطلقا..لم يتخذ نهج اصدقائها القدامى
طال صمتها فقال: الحقيقة أكن لك بعض المشاعر منذ فترة حاولت تجاهلها لكنى فشلت فقررت التحدث معك لارى إمكانية ارتباطنا لاحدد هل اترك لمشاعرى العنان ؟ام على وأدها مبكرا؟
بيريهان : انا ظننتك لا تهتم لامرى مطلقا انها اول مرة تطلب لقائى لم تنفرد بى مرة أو تحدثنى ..لم تحاول حتى أن تصافحنى ..
نضال: انا لا ارغب بسرقة لمسة أو احساس لا عزيزتى أخطأت الفهم .انا اريد ان احصل عليك.ان انالك لذا فأنا اتق الله فيك لينعم على الله بما اتمنى
لقد سمعت كثيرا من كلمات الغزل …وكثيرا من عبارات العشق لكن كانت تستمع بأذنيها ..هذة اول مرة يستمع قلبها لحديث رجل …وليس اى رجل …أنه الرجل الوحيد الذى قابلته ليأسرها بوجوده الطاغى الذى يفرض نفسه.. الرجل الوحيد الذي قابلته يحترمها لهذة الدرجة …الرجل الوحيد الذي قابلته ليزورها فى أحلامها يعلن سيطرته عليها بلا أدنى مقاومة منها
أفاقت على صوته يقول: بيرى انا اعرض عليك ارتباطا شرعيا ..فلست ممن يهون المغامرة بقلوب الفتيات ..واعدك أن امنحك قلبا لم تدخله فتاة غيرك..وان امنحك عمرى كاملا فقط لاسعادك
ابتسمت له بينما قال: لكن قبل أن تقبلى طلبى احب ان احيطك علما بأمر ما
بريهان: أى أمر ؟؟لا اظن بعد حديثك هذا قد يحول بيننا أمر !!
نضال: انا لا اجبرك على الحجاب ..لكن أما تقبلين بى وبه لو ترفضى كلانا ..انا حقا اريدك بشدة لكن لا ترضين لى الدياثة ..ولا ارضاها لنفسى مهما كان الثمن غاليا
اخفضت رأسها للحظات فقال بقلق: لا تتسرعى بإتخاذ القرار ..يمكنك الحصول على الوقت الذي تحتاجين إليه
رفعت وجهها وقالت: أتعلم إن اخرت طلبك هذا ساعة واحدة ماقبلت بك ..كنت ستفقد مصداقيتك بعينى ..لانى اراك رجلا والرجل لا يقبل بغير هذا ..هل اخبرك امرا؟؟
هز رأسه بإبتسامة فقالت:انا ايضا سأمنحك قلبا لم يدخله رجل غيرك ..لسبب بسيط انى لم اقابل رجل مثلك
اتسعت ابتسامته واشرق وجهه براحة تامة
اشترى لها حجابا بطريق العودة وهو يصر أن يكون اول حجاب ترتديه من ماله الخاص
********
استيقظت لتنظر للساعة وتسرع بمغادرة الفراش نحو المرحاض تعود بعد قليل لترتدى اسدالها وتصلى ثم تجلس بإستكانة وهدوء
نفسها مطمئنة وقلبها مستقر تنهض بعد أن أنهى تسبيحها فتخلع عنها الاسدال تقف أمام المرآة تبتسم لانعكاس صورتها فاليوم هو اسعد أيام حياتها فهو يوم مولدها ويوم لقاءها بنضال ويوم تغيير حياتها وايضا سيصبح بعد ساعات يوم عقد قرانها
اتسعت ابتسامتها وهى تنظر لنفسها قائلة : اليوم هو اسعد ايام حياتى بالعام الماضي تمنيت ان يأتى هذا اليوم ولا بجدنى ..وقد حقق الله لى امنيتى .فحين اتى هذا اليوم مرة أخرى وجد إنسانة أخرى أنا سعيدة بتحولى إليها
ابتعدت عن المرآة نحو غرفة الملابس لقد احسن الله إليها العام الماضي حين وضع بيسان بطريقها لتصبح اعز صديقه لم تنتقدها يوما بل قدمت لها ببساطة نموذج يحتذى به فلم تجد هى بد من طريق الصواب
يوم مولدى
بقلم قسمة الشبينى
#ايقونة حروف عربية
#٢٠١٩
كلمات دليلية
رابط مختصر

رأيك يهمنا

error: Content is protected !!